الرئيسية / أخبار الأردن / تصريحات رئيس الوزراء حول “جذور الجريمة في الاسلام” لا تزال تتفاعل.. وحزب الاخوان المسلمين يتساءل عن سبب “رخص الدم الأردني” بعد تشابيل هيل

تصريحات رئيس الوزراء حول “جذور الجريمة في الاسلام” لا تزال تتفاعل.. وحزب الاخوان المسلمين يتساءل عن سبب “رخص الدم الأردني” بعد تشابيل هيل

MNC -لا يزال تصريح رئيس الوزراء الأردني، الذي أدلى به حول ما جرى للأردنيتين في ما عرف بحادثة “تشابيل هيل” يلقى الكثير من النقد في الأوساط السياسية المحلية، إذ جاء اخر الانتقادات بالخصوص بيان أصدره حزب جبهة العمل الإسلامي مساء الاثنين.

واستهجن حزب جبهة العمل الإسلامي ما وصفه ب”الموقف الرسمي الاردني المتخاذل” بخصوص الحادث الإجرامي الذي أودى بحياة الطالبتين الأردنيتين يسر و رزان أبو صالحة، والشاب ضياء بركات، بدوافع عنصرية ودينية مطالبا الحكومة بمتابعة السلطات الامريكية واتخاذ الاجراءات الكفيلة لاخذ حق الطلبة الثلاث وانزال القصاص بقاتلهم .

كما استهجن “العمل الاسلامي ” في بيانه، التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور في مؤتمر “نحو استراتيجية شاملة لمحاربة التطرف” والتي حمل فيها من وصفهم ب”الإجراميين في بلادنا “مسؤولية جريمة قتل الأردنيتين في كارولينا في أمريكا.

وكان رئيس الوزراء النسور قد قال إن ما حصل في الولايات المتحدة في الجريمة التي راح ضحيتها 3 شبان مسلمين في تشايل هيل سببه عائد إلى “الأفعال القبيحة التي يعملها المتطرفون والمجرمون في بلادنا”.

وأضاف في كلمة افتتح بها السبت مؤتمر “نحو استراتيجية شاملة لمحاربة التطرف.. فرص التوافق الوطني وتحدياته” الذي ينظمه مركز القدس للدراسات السياسية أن الإسلام بالشكل الذي يعرضه هؤلاء أصبح مقلقا ومكروها.

وعرض النسور حينها عرضا تفصيليا لما اعتبره “جذورا فكرية للتطرف”، مشيرا الى ان بذرة التطرف ليست أمراً طارئاً، بل لها جذور عميقة في التاريخ الإسلامي، الأمر الذي تساءل في سياقه الحزب عن سبب الإصرار على نسبة الإرهاب وحصره بالإسلام، لاسيما وأن القاتل أمريكي إرهابي وقتل الضحايا بدوافع عنصرية وحاقدة.

واضاف “العمل الاسلامي” : هل أصبح الدم الأردني رخيصا لهذه الدرجة بحيث لم نرى ردة فعل تتناسب مع حجم هذه الجريمة النكراء، في الوقت الذي قامت فيه الدنيا ولم تقعد عندما حصلت جريمة الصحيفة الفرنسية.

على صعيد متصل، تناهى إلى  وجود غضب نيابي سببته ذات التصريحات، إذ تناقلت وسائل الاعلام احاديثا عن مسعى في غرفة التشريع الأولى في مجلس النواب لإدانة التصريحات.

وتناقلت وسائل محلية احاديث عن وجود تحرك يقوده رئيس مجلس النواب الأسبق، النائب سعد هايل السرور، ضد النسور على خلفية التصريحات ذاتها واصفا اياها بالـ “مسيئة” لمشاعر المسلمين.

وفاجأ السرور الاوساط النيابية بتحركه كونه ظلّ يعدّ من قبل زملائه كحليف للحكومة في المجلس على خلفية رئاسته لكتلة “مبادرة” التي عملت مع الحكومة على عدد من الملفات تحت نهج الشراكة.

ومن المنتظر إبراز السرور لمذكرة يجمع عليها التواقيع النيابية لغاية ادانة ما ورد على لسان رئيس الحكومة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الملقي من تونس : نحن متفائلون بقرب الحلول في سوريا

عقدت اللجنة العليا الاردنية التونسية المشتركة اعمال دورتها التاسعة في العاصمة التونسية اليوم الخميس ترأسها ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: