الرئيسية / WhatsApp / الكيلاني في تخريج الفوج الرابع لأصدقاء الأمن الوطني … ” المواطن هو الشريك الأكبر في منظومة الأمن “

الكيلاني في تخريج الفوج الرابع لأصدقاء الأمن الوطني … ” المواطن هو الشريك الأكبر في منظومة الأمن “

ميديا نيوز شدد السيد أشرف الكيلاني رئيس مؤسسة أصدقاء الأمن الوطني في كلمته التي ألقاها في حفل تخريج الفوج الرابع لأصدقاء الأمن الوطني الذي أقيم مؤخرا في جامعة الشرق الأوسط وبرعاية من الدكتور مؤيد السمان رئيس مجلس إدارة مركز الملك عبد الله الثاني لتدريب العمليات الخاصة ؛ على ضرورة تفعيل الشراكة بين المواطنين وبين مؤسسات الدولة في الحفاظ على منظومة الأمن التي لم تعد مقتصرة فقط على مؤسسات الدولة المعنية ، بل هي عملية تشاركية بين كافة مكونات الدولة ، بل إن المواطن هو الشريك الأكبر في هذه المنظومة مؤكدا بدوره على ضرورة تحصين عقول المواطنين ضد الأفكار السلبية والمتطرفة التي تروجها التنظيمات الإرهابية. وفيما يلي نص الكلمة كاملة :

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ،،، السلام عليكم من الأردن بلد السلام . السلام عليكم من الأردن .. بلد الهاشميين الكرام . السلام عليكم من عمان الحبيبة ، عاصمة المحبة والسلام والتآخي والوئام . السلام من هنا للعالم أجمع ، فمن قابلنا بمثله فمرحبا به ، ومن أراد لنا غيره ، فليعلم بأن الأردن سيبقى عصيا عليه على الدوام . السلام الذي هو رسالة الديانات السماوية كلها ، وعلى رأسها الإسلام . ولأن الإسلام بعث لينشر المحبة والرحمة والسلام ، فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,

عطوفة الدكتور مؤيد السمان ،،، رئيس مجلس إدارة مركز الملك عبد الله الثاني لتدريب العمليات الخاصة ، وراعي حفلنا الكريم . عطوفة الأستاذ الدكتور ماهر سليم ،،، رئيس جامعة الشرق الأوسط . عطوفة المتصرف الدكتور زياد الزعبي ،،، مساعد محافظ العاصمة . عطوفة العقيد أحمد الكعيبر ،،، مدير مركز الملك عبد الله الثاني لتدريب العمليات الخاصة . عطوفة العقيد معن الوريكات ،،، مدير إدارة العلاقات العامة والتوجيه الوطني في المديرية العامة لقوات الدرك .

أصحاب االعطوفة والسعادة .. الطلبة الخريجون .. الحفل الكريم . نلتقي في هذا الصباح الطاهر ، من صباحات الأردن المشرقة ، لنخرج دفعة جديدة من شباب الوطن من جامعة الشرق الأوسط ، ممن شاركوا في برنامج أصدقاء الأمن الوطني ، الذي تعقده مؤسسة أصدقاء الأمن الوطني وبالشراكة مع هيئة سواعد الشباب الأردني وتحت مظلة وزارة الداخلية وبالتعاون مع العديد من مؤسسات الدولة التي نعتز بها ونفخر .

عطوفة الدكتور راعي الحفل ،،، تعقد مؤسسة أصدقاء الأمن الوطني وشركائها العديد من المشاريع والبرامج التي تعنى برفع مستوى الوعي والثقافة لكافة المواطنين من مختلف الأعمار والشرائح في كافة مجالات الحفاظ على الأمن الوطني ، وذلك في سبيل تفعيل الشراكة بين المواطنين ومؤسسات الدولة في الحفاظ على منظومة الأمن التي لم تعد مقتصرة فقط على مؤسسات الدولة المعنية ، بل هي عملية تشاركية بين كافة مكونات الدولة بل إن المواطن هو الشريك الأكبر في هذه المنظومة ، ولماذا الأمن الوطني ؟ .. لأن الأمن الوطني هو شريان الحياة الأساسي وبدونه ستصاب حياة المواطنين وحركة الدول بالشلل التام وستقف عجلة التطور والبناء ، وقد تطور مفهوم الأمن الوطني في عصرنا الحديث عن مفهومه التقليدي والمتعلق فقط في مفهومه العسكري ، ليشمل كافة مناحي الحياة من أمن صحي وأمن إجتماعي وإقتصادي وفكري وغيره ، وإذ نركز في هذه المرحلة على الأمن الفكري وذلك لما يشهده العالم في أيامنا هذه من حربه ضد الإرهاب والتطرف ، فكان لا بد من العمل على تحصين عقول الناس ضد الأفكار السلبية والمتطرفة التي تروجها التنظيمات الإرهابية التي تهدف إلى تجنيدهم ضمن صفوفهم ومن ثم القيام بأعمال إرهابية وتخريبية لا تمت لأي دين أو للإنسانية بأي صلة . عطوفة راعي الحفل .. الحفل الكريم لقد من الله علينا بقيادة هاشمية يحسدنا عليها العالم أجمع ، كانت ولازالت تنحاز دائما إلى جانب شعبها ، وما نحن به من أمن وأمان هو بفضل حكمتها وحسن إدارتها للبلاد ، ولا ننكر أيضا النعمة الثانية التي أعطاها الله لنا ، وهي أجهزتنا الأمنية المحترفة وقواتنا المسلحة الباسلة التي نرسل لها من هذا المنبر الطيب رسائل محبة وفخر واعتزاز لما يقدمونه للوطن من جهد عظيم في سبيل الحفاظ على أمنه وسلامته واستقراره ، ولا يكتمل مثلث الأمن والأمان إلا بشعب واع وعلى دراية بكل ما يحدث من حوله ، ولهذا تقوم مؤسسة أصدقاء الأمن الوطني وشركائها بعقد برامج ومشاريع تهدف من خلالها إلى رفع حالة الوعي والثقافة لدى المواطنين ، وقد حققت المؤسسة وبفضل من الله إنجازات ونجاحات كبيرة في الفترة الماضية ، من خلال عقدها لبرامج ومشاريع لاقت إستحسان وإعجاب جميع مستويات الدولة ، وحفاظا على هذه الإنجازات والسمعة الطيبة التي كسبناها ، فقد وضعنا خطة عمل محكمة لعام 2016 نعقد فيها وشركائنا مشاريع وبرامج جديدة بالإضافة لإستمرارنا بعقدنا لبرامجنا السابقة ، أما عن أهم البرامج التي سنعقدها هذا العام ، فبفضل من الله قمنا بالإتفاق على الشراكة والتعاون مع كلا من إدارة مكافحة المخدرات والمكتب العربي لشؤون المخدرات التابع لمجلس وزراء الداخلية العرب في جامعة الدول العربية على إطلاق ” التجمع الوطني الشبابي لمكافحة المخدرات ” الذي يهدف إلى تشكيل جسما شبابيا مدنيا صلبا في مواجهة المخدرات لمحاربتها ومنع إنتشارها من خلال التوعية والتثقيف والإرشاد ، وتحقيقا للأمن الغذائي فنحن نستعد أيضا لإطلاق مشروع تكافلي يهدف إلى القضاء على الجوع في المناطق النائية من الأردن وذلك بالشراكة مع وزارة الزراعة وبنك الطعام الأردني ويحمل المشروع إسم ” قافلة الأمن الغذائي ” ، كما نقوم حاليا وبالشراكة مع صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية بتنفيذ فيلما سينمائيا نتحدث فيه عن حكاية الأردن ودور الشباب في محاربة التطرف والإرهاب ويحمل الفيلم إسم ” نوارة ” وسيسار بعد الإنتهاء من تنفيذه إلى ترويجه محليا وعالميا لنعكس من خلاله صورة الأردن المشرقة والحقيقية في محاربتها للتطرف والإرهاب ، وجاء هذا الفيلم تنفيذا لتوصيات المؤتمر الوطني الأول للأمن الفكري الذي كنا قد عقدناه مؤخرا برعاية كريمة من دولة فيصل الفايز رئيس مجلس الأعيان ، وقد حقق المؤتمر نجاحا كبيرا في نسخته الأولى التي حملت عنوانا فرعيا ” دور الشباب ومؤسسات المجتمع المدني في محاربة فكر التطرف والإرهاب ” وسنطلق في أيار القادم بإذن الله النسخة الثانية من المؤتمر بعنوان فرعي مختلف وهو ” دور الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي في محاربة فكر التطرف والإرهاب ” ، وفي مجال الإعلام ولأهميته حصلنا مؤخرا وبتوفيق من الله على رخصة من هيئة الإعلام لإطلاق وكالة إخبارية شاملة ستعمل كذراع إعلامية لمؤسسة أصدقاء الأمن الوطني ، وسنقوم من خلالها أيضا بنشر كافة المواد الإخبارية من مقالات ودراسات وفيديوهات نضحد من خلالها الأفكار السلبية والسامة التي تروجها التنظيمات الإرهابية ، فهذا هو واجب الإعلام الحقيقي في هذه المرحلة بالذات في حربنا ضد الإرهاب .

عطوفة الدكتور مؤيد السمان راعي حفلنا الكريم .. كل الشكر والتقدير لعطوفتكم على رعايتكم حفلنا الكريم ، وأنتم بعون من الله ستشكلون مجلس أمناء مؤسسة أصدقاء الأمن الوطني لتستلمون بذلك دفة قيادة هذه المؤسسة الرائدة وكلنا ثقة بكم بأن تساهموا بتحقيق المزيد من النجاحات التي من شأنها أن تخدم الوطن وذلك لما تملكونه من خبرة واسعة وحنكة وثقافة وروحا وطنية ، كما أتقدم بالشكر والتقدير لجامعة الشرق الأوسط لإدارتها وطلابها وكافة العاملين بها وعلى رأسهم عطوفة الدكتور ماهر سليم رئيس الجامعة لما أبدوه من تعاون وكرم ضيافة ، فجامعة الشرق الأوسط ومنذ تأسيسها أثبتت بأنها مؤسسة تعليمية وطنية رائدة في كل ما يخدم مصلحة الوطن ، كما أتقدم بجزيل الشكر والتقدير لكافة شركائنا وخاصة شركائنا في برنامج دورات أصدقاء الأمن الوطني على ما أبدوه من تعاون كبير في سبيل إنجاح هذا البرنامج وأهمها مظلتنا وزارة الداخلية ، والقوات المسلحة ممثلة بمركز الملك عبد الله الثاني لتدريب العمليات الخاصة الأب الروحي لمؤسسة أصدقاء الأمن الوطني ومديرية الأمن العام بمختلف إدارتها وأهمها الأمن الوقائي من خلال مركز السلم المجتمعي شريكنا الأساسي والمديرية العامة لقوات الدرك ومديرية الدفاع المدني. وتبقى دعواتنا دائما وأبدا بأن يحفظ الله لنا الأردن من كل شر ليبقى شامخا وعصيا على كل من أراد به مكروه ، وأن يحفظ لنا قيادتنا الهاشمية مصدر عزتنا وفخرنا ، وآخر دعوانا بأن الحمد لله رب العالمين .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

200 دينار لكل الجمعيات الخيرية المسجلة لدى الاتحاد العام

قال رئيس الاتحاد الاردني المؤقت للجمعيات الخيرية العين السابق سمير قردن ان الاتحاد سيقدم مبلغ ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: