الرئيسية / WhatsApp / في مؤتمر صحفي عقد بالفحيص.. الاعلان عن مسرحية ” سفرة بلا سفر”.. المزج مابين نص مكتوب..وحكايا من واقع اللجؤ

في مؤتمر صحفي عقد بالفحيص.. الاعلان عن مسرحية ” سفرة بلا سفر”.. المزج مابين نص مكتوب..وحكايا من واقع اللجؤ

رسمي محاسنة

” نجتمع اليوم للاعلان عن عمل قيد الانجاز يتناول قضية انسانية معاصرة، وهي اللجؤ، وتحديدا اللجؤ السوري والعراقي في الاردن نتيجة الحرب، وهذا العمل ثمرة تعاون بين ” جمعية بيت التراث والفنون” و” مجموعة اكيتو السويدية” وبرعاية المعهد السويدي، وباشراف الفنان طلعت السماوي، وهو عمل مسرحي نتاج مشروع ” رحلة طيور”، تحت عنوان ” سفرة بلا سفر”، حيث عملنا لفترة حوالي اربعة اشهر ،وتم بذل جهد كبير، ونأمل ان نخرج بعمل يرضي طموحنا فنيا وفكريا.

هذا ماتحدثت به” اليدا مضاعين” رئيسة الجمعية، والتي عرضت اهداف ورؤية ورسالة جمعية بيت التراث والفنون، واهم نشاطات الجمعية منذ تاسيسها، وذلك في المؤتمر الصحفي الذي اقيم في مطعم وتر زرياب – الفحيص، بحضور طاقم العمل، وامام مجموعة كبيرة من الصحفيين والاعلاميين.

المشرف على العمل ” طلعت السماوي” تحدث عن بدايات ولادة الفكرة، التي استندت الى كثافة اللجؤ السوري والعراقي الى اوروبا، والصعوبات والمعاناة التي يعيشها اللاجيء في رحلة محفوفة بالمخاطر، وبالتالي بدأ هذا المشروع بتركيز على الجانب الثقافي والانساني، وكان لابد من زيارة مخيم الزعتري، حيث لقاءات مطولة، مع 10 عائلات، وصورنا حوالي 100 ساعة تصوير، سيتم تكثيفها لاقل من ساعة، كما التقينا بعض العائلات العراقية المقيمة في الفحيص.

ويقول” السماوي” ان عرض” سفرة بلا سفر” جاء في اطار العمل الجماعي” الورشة”، للوصول الى شكل تم فيه تكثيف المعلومة، وتوظيف الدلالات التعبيرية بالكلمة والحركة، حيث بالاساس لدينا نص مكتوب للكاتب العراقي شاكر السماوي حيث تم الاقباس منه، بهدف بناء عمل يمزج مابين النص ومابين الحكايا والقصص التي سجلناها من اطفال ونساء وكبار في مخيم اللجؤ،والتي استنفذت جهدا كبيرا من فريق العمل، ضمن في اطار منهج استقراء الواقع،وان هذا العمل الجماعي جاء بمشاركة فنانين وكتاب ومثقفين عرب وسويديين، حيث يضم فريق العمل اردنيين وعراقيين وجزائريين وسوريين وفلسطينيين ومن السويد ايضا.

” السماوي” قال اننا نحاول تقديم توازن بين اداء الفنان المحترف وبين الهاوي، مع ملاحظة ان كل من هم على الخشبة هم شخصيات تختبيء خلف الاقنعة، لكن الواقعي هو مايشاهده المتلقي على الفيديو.

وحول رؤيته الاخراجية يقول، لم المنهج التقليدي في الاداء، ولا تقمص الشخصية،فليس لدينا حكاية تقليدية، انما تكثيف في البنية الدرامية،والعمل على توظيف الجسد بحيث يتم تحويل الحركة الى لغة، وهناك موسيقى مرافقة طوال العرض للمحافظة على ايقاع العمل.

السماوي يقول ان هاجسنا هو الوصول الى حالة من التوازن بين عناصر العرض الاساسية التي ترتكز على لغة الجسد، بالرقص الدرامي من خلال توظيفها بفهم عميق لدلالات الحركة جماليا ومعرفيا، والموسيقى حاضرة بقوة طوال العرض، وعنصر مؤثر بحمل مدلالولا العمل، والفيديو الذي تم تسجيلة يسقط على سينوغرافيا العرض وليس من خلال شاشة، كل ذلك في اطار هارموني متوازن، بحيث تكمل عناصر العرض بعضها البعض، وان تصل للمتلقي، وتحمل رسالة العرض، بلوحات تعكس الحالة الانسانية، والمعاناة التي يخلفها اللجؤ نتيجة الحروب، مساهمة منا في خلق راي مناهض للحرب العبثية التي تقلل من قيمة الانسان.

14628273_10154601528749104_1657005763_n 14686650_10154601524674104_284573320_n 14694751_10154601521094104_763567901_n 14699856_10154601525579104_1111908490_n 14741716_10154601526809104_2124449011_n 14741754_10154601522769104_1398377317_n 14793726_10154601527859104_7000515_n 14794012_10154601524204104_449366111_n 14794212_10154601528324104_1780504041_n 14794237_10154601525839104_263776391_n 14797380_10154601518964104_2002340293_n 14797407_10154601526339104_621598411_n 14800927_10154601527369104_163310009_n

ضع ردك هنا

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سائق تاكسي يهدد نائبة أمريكية مسلمة ويصفها بـ “الداعشية”

ميديا نيوز – أ ف ب تعرضت أول نائبة أمريكية مسلمة من أصل صومالي، إلهان ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: