الرئيسية / WhatsApp / أخيرا… “قعدت هند ” وتطلقت “أنجلينا” انقلاب براغماتي جدا لإخوان الأردن!

أخيرا… “قعدت هند ” وتطلقت “أنجلينا” انقلاب براغماتي جدا لإخوان الأردن!

بسام البدارينبسام البدارين

يسألني صديق عن اللقطة التلفزيونية الشهيرة لرئيس هيئة الانتخاب الدكتور خالد كلالدة، والتي ظهرت على شاشتي الحكومة و«رؤيا» واستعمل فيها الرجل الأصبع السبابة بغرض التأكيد على أن الإنتخابات ستعاد في منطقة بادية الوسط بعد «سرقة» عشرة صناديق بطريقة «كاوبوي بدوي».
بعد يومين فقط وعلى الشاشات نفسها وبدون «أصبع» ظهر ليعلن أن الصناديق المسروقة لا تؤثر على النتائج التي أصبحت رسمية ومعتمدة.
أنا كمواطن أردني أطالب بأصبع السبابة مجددا، لكي أفهم ما الذي حصل خلال أقل من 48 ساعة…

عمليا «قعدت هند الفايز» المعارضة البدوية الشرسة، التي حاولت الشغب على «العرس الديمقراطي» ونجمة المسلسل الشهير بتاع «اقعدي يا هند».
خرجت هند من الانتخابات، فيما انتخبت مئات النساء زميلها ،الذي اقترح علنا أمام الكاميرات وتحت القبة على النساء الجلوس في البيت وتقشير البطاطا وإعداد الطبيخ.

زكي والعكايلة… ثنائي مرعب

فضائية «اليرموك» ذات الميول الإسلامية أعادت بث لقطة لها ما لها من المعاني والدلالات على الإيقاع السياسي الجديد المفروض بعد الانتخابات… الدكتور عبد الله العكايلة والشيخ زكي بني إرشيد معا وعلى طاولة واحدة وأمام المايكروفون نفسه يخططان للمرحلة الجديدة مع الإيحاء باستعداد التحالف الوطني للمشاركة في تشكيل حكومة برلمانية.
ثنائي مرعب خرج من باب جنة الدولة وعاد من نافذة الشعب والشرعية… نحن إذا بصدد انقلاب كبير وبراغماتي داخل الإخوان المسلمين وعبر الشرعية الديمقراطية، ورغم تجاوزات العملية الإنتخابية.
وهو انقلاب بدأ بإسقاط هتاف «الإسلام هو الحل» لصالح برنامج وطني انتهى بتشكيل كتلة صلبة يقودها الإخوان المسلمون عن بعد.
بهذا المعنى موقف العكايلة التفاوضي داخل مجلس الثقل العشائري أفضل بكثير من غيره من الطامحين بتزعم مؤسسة البرلمان.

أخيرا… أنجلينيا تطلق براد

لأول مرة أسمع بفضائية مصرية إسمها «مبتدا»… كاميرا هذه الشاشة تجولت وسط المصريين تحت عنوان «أبغض الحلال عند الله الطلاق» لكي تنقل ردة فعل الشارع على الطلاق بين إنجلينا جولي وبراد بيت.. طبعا رغم كل المآسي التي يواجهها الشعب المصري العظيم ما زال يستطيع الإهتمام بقضايا مفاجئة من طراز «صباع الكفتة» وطلاق بيت وإنجلينا.
فيفي عبده.. هي التي نشطت لإلهاب مخيلة الجماهير عندما غردت قائلة «.. ماتزعليش يا إنجلينا.. كلهم الرجالة كده».
بالنسبة لي كمواطن أردني تطلقت إنجلينيا بعد أيام فقط من مغادرتها الأردن في زيارة رسمية مسحت فيها مجددا على رؤوس أطفال اللاجئين السوريين في منطقة الزعتري شرقي المملكة.. على الأرجح «الخائن براد بيت» إرتكب فعلته النكراء، فيما كانت زوجته الجميلة تواجه غبار الطريق الصحراوي الأردني، وتلك مسألة تضع الأردنيين في واجهة الأنباء العالمية مجددا مع ميزة جديدة قوامها المساهمة في تفريق رأسين وتكريس الانفصال.
هذا طبيعي فالدراسات تتحدث عن أكثر من 70 % حالات طلاق صامت بين الأزواج الأردنيين، وإنجلينا لم تحترم التقليد وقررت عدم الصمت.

 «القدس العربي»

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عباس يعلن “تجميد” الاتصالات مع إسرائيل حتى إلغاء إجراءاتها في “الأقصى”

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء اليوم الجمعة “تجميد” كافة الاتصالات مع إسرائيل حتى تتراجع ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: