الرئيسية / أخبار ساخنة / هل يعيد إعدام الكساسبة العلاقة بين الأردن والإسلاميين؟

هل يعيد إعدام الكساسبة العلاقة بين الأردن والإسلاميين؟

MNC – لم تتأخر جماعة الإخوان المسلمين، وذراعها السياسي، حزب “جبهة العمل الإسلامي” في إدانة إعدام الطيار الأردني معاذ الكساسبة، بل إن الحركة الإسلامية في الأردن، وصفت قتل الطيار معاذ بـ”الجريمة النكراء”، قاطعةً الطريق أمام المشككين في موقفها من تنظيم “الدولة”، بحسب متابعين تحدثوا لـ”الخليج أونلاين”.

وقالت الجماعة في بيانها الذي أصدرته بعد ساعات قليلة على إعلان نبأ مقتل الطيار الكساسبة، “جماعة الإخوان المسلمين في الأردن تدين هذا العمل الإجرامي الذي ينتهك حقوق الأسير في الإسلام”، وجاء في البيان: “تشارك الحركة الإسلامية عشيرة الكساسبة وعائلة الطيار الكريمة وأبناء الشعب الأردني في هذا المصاب الجلل”.

الإعلام الرسمي يتبنى

اللافت في الأمر أن أجهزة الدولة الإعلامية كافة، لا سيما التلفزيون الأردني، سارعت في نشر البيان كاملاً، في حين عبر مسؤولون في الدولة عن رضاهم من موقف الحركة الإسلامية، لا سيما بعدما زار وفد كبير من جماعة الإخوان المسلمين، تقدمهم المراقب العام للجماعة الدكتور همام سعيد، والأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي محمد الزيود وأعضاء المكتبين التنفيذيين، بيت عزاء الطيار الكساسبة في منطقة “عي” بمحافظة الكرك.

التلفزيون الرسمي وفي أحد برامجه المخصصة للحديث عن الطيار الكساسبة، بحضور وزير الخارجية ناصر جودة، استضاف القيادي في الحركة الإسلامية رائد الشياب الذي عبر عن سخط جماعة الإخوان المسلمين، وبعبارةٍ شديدة اللهجة من الطريقة التي أنهى فيها تنظيم “الدولة” حياة الطيار الأردني، لدرجة لم يجد معها وزير الخارجية أدنى تعقيب على حديث الشياب.

القيادات الإسلامية تحدثت في بيت العزاء، وجددت موقف الجماعة الرافض لطريقة إعدام الطيار الكساسبة، مشيرةً إلى أن الطيار هو ابن الأردن، داعيةً الجميع للوقف صفاً واحداً في مواجهة الأخطار المحدقة بالأردن، كلمات المتحدثين من قيادات الحركة الإسلامية جاءت بحضور قيادات أخرى في القوات المسلحة الأردنية ورؤساء وزراء، ووزراء حاليين وسابقين استمعوا بإنصات إلى الخطابات والرسائل “الإخوانية” داخل خيمة العزاء.

تنظيم إرهابي

الأمين العام السابق لحزب جبهة العمل الإسلامي حمزة منصور، أعرب في تصريحٍ خاص عن غضب الحركة الإسلامية على الذين أعدموا الطيار الكساسبة، مشيراً إلى أن “طريقة قتله تقشعر لها الأبدان ولا صلة لها برسول الله”، مضيفاً: “إننا على يقين أن عيوننا ستقر يوم يتم الانتقام من هؤلاء المجرمين الذين تحدونا وتحدوا شريعتنا”.

ووصف منصور تنظيم “الدولة” بـ”الإرهابي”، موضحاً أن الطريقة التي قتل بها الكساسبة لا تمثل إلا أناساً “إرهابيين تماماً كفعل التنظيم”، وفق وصفه.

صفحة جديدة

مصادر مطلعة أكدت  وجود “نية” كبيرة لدى الدولة الأردنية للانفتاح على الحركة الإسلامية، لا سيما بعد المواقف المتتالية للأخيرة في إدانة عملية إعدام الطيار الكساسبة، وما رافقها من مواقف رأت الدولة أنها متقدمة لجهة فتح صفحة جديدة مع جماعة الإخوان المسلمين.

المصادر ذاتها توقعت أن يتم خلال الأيام القليلة القادمة، حدوث اختراق في ملف نائب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين زكي بني أرشيد لجهة إطلاق سراحه، مدللة بقرار محكمة أمن الدولة قبل يومين بالإفراج عن عضو مجلس شورى الجماعة محمد سعيد بكر، بعد أن تم تعديل التهمة من “تقويض نظام الحكم”، إلى تهمة “إطالة اللسان”، ليصبح بكر خارج السجن بعد 6 شهور من اعتقاله، وقبيل يوم واحد من إعلان تنظيم “الدولة” إعدام الطيار الكساسبة، وهو الأمر الذي رآه مراقبون بداية انفراجٍ في العلاقة ما بين “الدولة” والإخوان.

تأكيد الوحدة الوطنية

التقديرات الأولية تقول بأن مفهوم الدولة للانفتاح على الحركة الإسلامية، يأتي في إطار التوجه الرسمي نحو ترسيخ الوحدة الوطنية في مواجهة خطر تنظيم “الدولة”، لا سيما أن الطريقة التي تمت فيها تصفية الطيار الأردني أمر أثار مشاعر الأردنيين على اختلاف توجهاتهم، بما فيهم عناصر من التيار السلفي الجهادي من المناصرين لـ”التنظيم”.

مراقبون شددوا على أن محاولات بعض الجهات الربط بين “التنظيم” وجماعة الإخوان المسلمين في الأردن، لم تفلح في حرف بوصلة الدولة عن الخطر الحقيقي المحدق بالأردن في هذه اللحظات.

الناطق باسم حزب جبهة العمل الإسلامي مراد العضايلة، دان في تصريحاتٍ سابقة له عملية إعدام الطيار الكساسبة، مشيراً إلى أن الأسلوب مدان ومخالف لتعاليم الدين الإسلامي الحنيف، معلناً تضامن الحركة الإسلامية مع عائلة الكساسبة مقدماً تعازيه لها.

 

الخليج أونلاين

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لا جدوى باستمرار العمل مع صندوق النقد الدولي

لقد كفر الشعب بالحلول التي تقدّمها الحكومة وصندوق النقد الدولي للاقتصاد الأردني، فقد بتنا بلا ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: