الرئيسية / WhatsApp / هل يستثمر التلفزيون الاردني في فرقة بيت الرواد لتوثيق الاغنية الاردنية؟

هل يستثمر التلفزيون الاردني في فرقة بيت الرواد لتوثيق الاغنية الاردنية؟

رسمي محاسنة - ميديا نيوز - خاص

تشكل فرقة بيت الرواد حالة جميلة، وتكاد تكون متفردة على مستوى العالم العربي، من حيث نوعية ومستوى ماتقدمة من موسيقى وغناء، ومن حيث استمراريتها اسبوعيا، وهي بمثابة متنفس لجمهور كبير يتابع الفرقة مساء كل ثلاثاء.

خلال السنوات الماضية نجد ان الفرقة قدمت الغناء الاردني، وعيون الغناء العربي، ومالموشحات ومقطوعات موسيقية مميزة، لكن كل هذا الجهد يضيع لانه لايتم توثيقه، وغادرنا بعض رواد الاغنية والموسيقى الاردنية، الامر الذي يطرح تساؤلا عن عدم اهتمام الجهات ذات العلاقة بهذا التراث الذي تقدمه الفرقة.

وقد يكون التلفزيون الاردني هو الاكثر قدرة وتأهيلا للقيام بهذه المهمة، فهؤلاء الرواد هم قادمون اصلا من الاذاعة الاردنية، ولاحقا من مؤسسة الاذاعة والتلفزيون، سواء كمطربين او عازفين، وبالتالي فانهم يمثلون ذاكرة لايجوز ان تذهب هكذا بلا اهتمام، ولو استعرضنا بعض الاسماء في الفرقة، لوجدنا انهم من الاسماء التي ابدعت الاغنية الاردنية، عندما جعل المسؤولين في ذلك الوقت من الاغنية الاردنية واحدة من الاذرع التي تم توظيفها باكثر من اتجاه.

هناك السيدة ” سلوى” سنديانة الاغنية الاردنية، والتي ماتزال تحتفظ بجمال ولياقة صوتها، فكم جميل ان يتم اعادة تسجيل اغانيها التي سجلتها عبر مسيرتها، وتوثيق الاغاني التي لم يتم تصويرها، ومثلها المؤلف والملحن والمطرب محمد وهيب، والفنان فؤاد حجازي،واستاذ الموشحات فؤاد المغربي، وعندليب الاردن ” عطالله هنديلة” افضل من غنى ” الحليميات” وايضا بشارة الربضي لتوثيق مايغنيه في اداء للتراث الحلبي وتراث الرافدين ، باداءيعجز عنه غالبية المطربين العرب، ونبيل الشرقاوي وغيرهم.

ومثلهم في ذلك الموسيقيين، عازف القانون د. اميل حداد الذي نراه في حفلات الابيض والاسود، وحسن الفقير، واسعد جورج، وعيسى البلة، وكرامة حداد،وبالطبع الملحن والعازف روحي شاهين وغيرهم.

الامر لايحتاج الا الى قرار،فقط فريق للتصوير،ويمكن وضع برنامج يتم فيه انتقاء الاغاني التي يراد تصويرها وفق جدول مسبق، تقوم الفرقة بعمل البروفات، لتكون جاهزة عن بدء التصوير مع الجمهور، وستجد مؤسسة الاذاعة والتلفزيون بعد فترة ان لديها رصيد من الغناء والموسيقى، الى جانب التوثيق حتى لايضيع هذا التراث.

فهل تبادر مؤسسة الاذاعة والتلفزيون ؟؟؟

الامسية الاخيرة، والتي حضرها جمهور كبير، بدأت بموسيقى” ليلة حب”، ثم وصلة موشحات من مقام ” حجاز”،” لما بدا يتثنى، وما احتيالي يارفاقي، ويا راعي الضا”.

الفنان ” بشارة الربضي” صاحب الصوت القوي والمتمكن من المقامات، قدّم له المايسترو “صخر حتر” بتقاسيم على العود، ليقدم” بشاره” موال، ثم اغنية” ابعثلي جواب” التي يرتجل فيها بالاداء بشكل احترافي، يطرب معه جمهورة.

الفنان الكبير ” رضوان المغربي” قدم اغنية ” ساعة مابشوفك جنبي” التي لحنها وغناها” محمد عبدالوهاب” ومن كلمات” “حسين السيد” في اواسط الستينات، وغنتها لاحقا” نجاة الصغيرة”.
الفنان ” فؤاد راكان” قدم من كلمات الابنودي والحان محمد الموجي اغنية” نجاة” عيون القلب.والفنان ” نبيل الشرقاوي” باداءه الانيق اختار من تراث” وديع الصافي” اغنية” الليل يا ليلى يعاتبني” ثم ” عندك بحرية” التي تجاوب معها الجمهور.

الختام كان مع الفنان “فؤاد حجازي” الذي قدم مجموعة من ىالاغاني بدأها باغنية” هلا ياحبيبي” من كلمات عبدالسلام حجاب، والحان” زهير عيساوي” ثم اغنية” مافي غيرك” من كلمات احمد قنوع، والحان سعيد قطب، وختم بالاغنية المعروفة” ياسماره”، والفنان فؤاد حجازي يثير البهجة والفرح عند الجمهور.

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سوريا .. قوات فصل روسية تنتشر في جبهات الجنوب

 كشف سكان في محافظة درعا السورية عن مشاهدتهم انتشارا لقوات روسية في مناطق التماس في ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: