الرئيسية / WhatsApp / من الصعب ان تثق بهم !

من الصعب ان تثق بهم !

 

النائب الاسبق المهندس سليم البطانية – ميديا نيوز 

  • سابقاً وعبر التاريخ كانت القوى الكبرى بلا اخلاق !!!!! لكن الولايات المتحدة الأمريكية فاقت الجميع بالعالم ، في سياستها ليست فقط بلا أخلاق ، بل هي نموذج للانتهازية والتقلب الخطير ؟؟؟ فهنري كسينجر ثعلب السياسة الامريكية الشهير قال ( ان الغموض البناء في السياسة الخارجية الامريكية ، هي سياسة بحد ذاتها هدفها ارباك كل الأطراف وتمرير المخططات الأمريكية من تحت ارجل الجميع دون أن يشعر بها أحد ، ،،،،،،، فالآن نرى جوانب مظلمة للسياسة الامريكية الجديدة ( تحالف المال والسلاح والإعلام ) في الجانب المعلن من السياسة الأمريكية لا يعبر عن حقيقتهم بقدر ما يعبر عما ترغب أمريكا لك ان تعرفه عنها !!!! بحيث يبقى هنالك جانباً مظلماً لا يعرفه الكثيرون ؟؟ من إغراق متعمد للبلدان في الديون ، ونهب ثروات العالم ، واختلاق الحروب لتنمية اقتصادها ومصانعهم ،،، وهنا أنا اقتبس ذلك من فقرات بكتاب Dirty Wars للكاتب الأمريكي Jeremy Scahill

 

&٠ لا صداقة تدوم ولا وفاء لأحد يستمر !!!! هذا هو منطق السياسة الأمريكية في التعامل مع الأنظمة الحاكمة في كل زمان ومكان !!! ومنطق الغدر هذا لا يستثني أحدا ، وليس فيه مكان حليف أو صديق ؟؟؟ الجميع سواسية والمعيار الوحيد هو المصلحة !!! فبنظر الولايات المتحدة الامريكية ان العالم العربي لا يشكل وحدة سياسية مستقلة ( سياسة خارجية واحدة ) ، وإنما مصلحتهم تتمثل بمصالح وطنية عليا ،،، بينما المصالح العربية تتمثل في مصالح فردية مرتبطة بأنظمة الحكم السائدة دون النظر لأية مصالح أخرى ؟؟؟ اَي بمعنى أن سياستهم تجاه العالم لا تختلف بغض النظر عن من هو موجود داخل البيت الأبيض ٠

 

&٠ نراهم لا مبدأ لهم ، وإن كانوا الْيَوْمَ في أقصى اليمين فلا عجب أن تراهم غداً في أقصى اليسار فيما يخص أية قضية وحسب المصلحة ، حتى لو كان الثمن للأسف ملايين الضحايا ؟؟؟؟ ومن يعرف سياستهم جيداً لن يتفاجأ بمواقفهم المتقلبة والضبابية ،، وجميع إداراتها المتعاقبة وجوهاً عدة لعملة واحدة !!! ووصل الحال الى ان كل من يبني سياساته على التصريحات الأمريكية المتناقضة حول اَي قضية !!!! سيكون دون شك بحاجة إلى زيارة أقرب مستشفى للأمراض العقلية

 

 

&٠تحولات عديدة للسياسة الأمريكية وكان أبرزها عام ٢٠١١ وفِي عهد الرئيس أوباما عندما تحولت سياستها الخارجية نحو شرق آسيا وهو ما سمي وقتها ( الارتكاز الآسيوي Asian Pivot ) والذي أعلنه الرئيس أوباما والذي بمقتضاه تصبح منطقة شرق آسيا منطقة ذات أولوية أولى للسياسة الأمريكية عالمياً ، في ظل صعود غير مسبوق للصين وتوسعها في بحر جنوب الصين !!! مما يهدد التوازن الاستراتيجي في المنطقة على دول مثل اليابان وأستراليا ٠

 

 

&٠ التفاف أمريكي نحو شرق آسيا أنطوى على انسحاب جزئي من منطقة الشرق الأوسط ونفطها الذي لم يعد يمثل الأهمية القصوى لهم ، وذلك بسبب ثورة ( شيل ) او الغاز الصخري الذي من المتوقع ان يجعل أمريكا لاعباً مهماً في عالم النفط والغاز ، وهذا الانسحاب عن حلفائها بالمنطقة والتخلي عن إرثهم الاستراتيجي بالمنطقة ، يستوجب من الدول بالمنطقة إعادة حساباتها من جديد !!! حيث بتنا الآن أمام مشهد متغيراً في السياسات الأمريكية المتبناة في العقد المنصرم لصالح سياسات أكثر اتفاقاً مع رؤيتها وان اختلفنا !!!! والتاريخ سيذكر الجميع ان الولايات المتحدة الأمريكية تبني شراكتها بالمنطقة الآن على ما يحقق تحجيم واضعاف الاسلام السني ٠٠٠٠ وللحديث بقية

 

 

 

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المصري يكرم الكوز بمئوية بفلور – صور

كرم دولة السيد طاهر المصري..وبحضور جمع غفير من المواطنين والناشطين بمناسبة  استنكار مئوية وعد بلفور المشؤوم… ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: