الرئيسية / أخبار ساخنة / مصر: صور الكساسبة تسيطر على ميدان التحرير و «خطبة الجمعة»

مصر: صور الكساسبة تسيطر على ميدان التحرير و «خطبة الجمعة»

MNC – المتظاهرون رفعوا صور الكساسبة في ميدان التحرير وأحرقوا علم «داعش» بالإسكندرية..

 حرق معاذ الكساسبة وصمة ذل وعار في جبين الإنسانية»، و«لازم يكون هناك وقفة عاجلة ضد إرهاب (داعش)، و«مش هنخاف مش هنسلم هنحمي الإسلام».. كلمات عفوية أطلقتها هبه محمد (الأربعينية) وهي ترفع صورة الكساسبة في ميدان عبد المنعم رياض القريب من التحرير بوسط القاهرة أمس.

بينما رفع عبد الرحمن محمد (38 عاما) يده للدعاء على «داعش» وأن يغفر الله للكساسبة خلال خطبة الجمعة، بعدما استنكر خطيب أحد المساجد في ضاحية المهندسين بمحافظة الجيزة ما قامت به «داعش» من حرق مسلم، وأن ذلك لا يمت للإسلام بصلة.

وهيمن حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة (27 عاما) على يد تنظيم داعش الإرهابي على خطبة الجمعة في مساجد مصر أمس، في حين تظاهر مواطنون مصريون بوسط العاصمة وعدد من المحافظات، رافعين صورة الكساسبة، ومنددين بأفعال تنظيم داعش الإرهابية، ومؤكدين وقوفهم مع الجيش المصري والشرطة ضد أي عمليات إرهابية.

وهاجم متظاهرون مصريون خلال تظاهرهم في ميدان التحرير تنظيم داعش الإرهابي بسبب حرق الكساسبة، وحمل المتظاهرون صورة للكساسبة أثناء إشعال النيران به من عناصر التنظيم الإرهابي وكتب عليها «دينهم اسمه إيه»، وحملوا لافتات كتبوا عليها «حق الشهداء».

وقالت السيدة هبة محمد، التي كانت تصطحب أولادها معها في الوقفة المحدودة، إن «الإرهاب لا دين له»، لافتة إلى أن «ما حدث للطيار الأردني حدث مع جنودنا في سيناء ونتوقعه في أي لحظة».

وأكدت محمد «جئنا اليوم في وقفتنا لنؤكد للعالم أننا ضد الإرهاب وضد (داعش).. ونقول إن الإسلام دين السماحة والحب والمودة.. لا دين قتل».

وفي الإسكندرية، نظم عشرات المصريين مظاهرة في ميدان مسجد القائد إبراهيم بمحطة الرمل، بوسط المدينة، ورفع المتظاهرون لافتات التأييد للرئيس عبد الفتاح السيسي، مطالبين بسرعة القصاص من جماعة الإخوان المسلمين والإرهابيين وإعدام من في السجون من القيادات الإخوانية «أسوة بما فعلته الأردن ردا على حرق طيارها من قبل التنظيم الإرهابي (داعش)»، على حد قولهم.

واختتم المتظاهرون فاعليتهم بحرق علم أسود كتبوا عليه «داعش»، مؤكدين أن «مصر مقبرة الغزاة وأن (داعش) لن تستطيع أن تطأ أقدامها أرض مصر».

من جهتها، وحدت وزارة الأوقاف المصرية، التي تشرف على المساجد، خطبة الجمعة أمس عن حب الوطن ومصر، وخصص الجزء الثاني من الخطبة للتنديد بأفعال «داعش» الإرهابية وحرق الكساسبة.

وقال الدكتور محمد مختار وزير الأوقاف، في خطبته بمسجد المرسي أبو العباس بالإسكندرية، إن «تعذيب الطيار الأردني وحرقه في النار بعيد عن الإسلام، والرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلك. وقال: «لا تعذبوا بالنار فإنه لا يعذب بالنار إلا خالقها»، كما نهى عن تمثيل القتل.

وعلق خطيب النور بميدان العباسية الدكتور عادل المراغي خلال خطبة الجمعة، قائلا: إن «الحرق جريمة نكراء في الإسلام»، مؤكدا أنه لا بد من التكاتف والتلاحم لمواجهة الجماعات التكفيرية التي شوهت صورة الإسلام في العالم، مضيفا: «هذه الجماعات التكفيرية لا تمت إلى الإسلام بصلة، وعلى الأحزاب والجماعات التي كانت تنطق باسم الإسلام أن تتبرأ منها».

كما أدان خطيب مسجد مصطفى محمود بالمهندسين في خطبته، مقتل الطيار الأردني، مستنكرا وسيلة القتل، حيث قال «لا نتعجب من القتل والموت فكلنا سنموت آجلا أو عاجلا؛ ولكن ما ندينه بشدة حرقه وتصويره بذلك الشكل»، موضحا أن البعض يردد أن خالد بن الوليد قتل رجلا وقطع رأسه وأحرقها، وكذلك رواية قتل وحرق سيدنا أبو بكر في حروب الردة.. هذه أقاويل من صنع الشيعة لتشويه صورة الصحابة، ويجب أن يقرأ كل مسلم ما يتناسب ومستواه الثقافي، فكتب التخصص لا يجوز أن يقرأها غير المتخصص.(الشرق الاوسط)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأمن يفض تجمعاً احتجاجياً على دهس طفلة بالهاشمية (صور)

فضت قوة أمنية تجمعاً احتجاجياً في لواء الهاشمية بالزرقاء لأهالي طفلة توفيت اليوم الاثنين، عقب ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: