الرئيسية / WhatsApp / مدير المخابرات للملك: القاعدة تنوي مهاجمة يختك يجب ان تغير اتجاهك فورا..

مدير المخابرات للملك: القاعدة تنوي مهاجمة يختك يجب ان تغير اتجاهك فورا..

Untitled-1

نتابع نشر مقتطفات من كتاب الملك عبدالله الثاني “فرصتنا الاخيرة” والذي سرد فيه حادثة التهديد الذي تعرض له من القاعدة في صيف العام 2000، حيث قال جلالته:

كانت المرة الأولى التي تلقيت فيها تهديدأ شخصيأ من القاعدة في صيف 2000 ٠

قررت يومها أن اقضي عطلة قصيرة مع عائلتي ووقع اختيارنا على الجزر اليونانية. في 22 حزيران يونيو من العام 2000 سافرت من عمان إلى رودس وكان معي ابني حسين الذي كان في الخامسة وابنتي إيمان التي كانت في الثالثة. أما رانيا، التي كانت حاملأ بسلمى، فكان برنامجها أن تنضم إلينا في اليونان في اليوم التالي. كذلك كان معي أخي علي الذي كان مسؤولا عن امني الشخصي. واثنتان من أخواتي…،

انتقلنا بالسيارة من المطار إلى الميناء وكنت قد استعرت يختا من أحد الأصدقاء السعوديين. أبحرنا بعد ظهر ذلك اليوم وقد تهادى بنا اليخت على صفحة مياه المتوسط الهادئة، وكان يتبعنا على مسافة زورق تابع لحرس السواحل اليوناني. وبما أننا كنا على موعد في اليوم التالي للقاء رانيا في الموقع نفسه الذي انطلقنا منه، قررنا أن نبقى على مسافة قريبة من شاطئ مدينة لندوس.

مع اقترابنا من الميناء رأيت مجموعه من البيوت البيضاء تحيط بقاعدة تكوين صخري عملاق تعلو قمته قلعة يونانية قديمة.

عندما اقترب يختنا من رصيف الميناء تجمع بالقرب من الرصيف بعض الاشخاص الذين كانوا في الجوار. أمضينا أمسية هادئة ومريحة في تلك المدينة الصغيرة، في الصباح عدنا لملاقاة رانيا.

كان علينا أن ننتظر بضع ساعات تركنا الولدين مع عمتيهما واستأجرنا أنا وعلي دراجتين نارييتين ورحنا نستكشف الجزيرة.

تجولنا على تلك الطرق التي يغطيها الغبار ومررنا ببعض القرى الصغيرة وعدنا لنجد رانيا قد وصلت.

لم نتأخر فى الإبحار باتجاه «هالكى»، الجزيرة الصغيرة التى لا يتجاوز عدد سكانها ثلاثمئة نسمة.

كنا قد نوينا الإبحار على مدى يومين بين الجزر اليونانية بحيث نتوقف في «سيمي» و«تيلوس» و«نيسيروس» ، وصولا إلى «سانتورينيه المشهورة بشطآنها البركانية وبيوتها البيضاء الرائعة.

حوالى الخامسة من بعد الظهر فيما كنت مستريحا مع زوجتي والولدين على ظهر اليخت نتمتع بتلك الطبيعة الرائعة جائني اتصال من عمان.

نزلت إلى مركز الاتصالات وتناولت الهاتف فكان على الخط مدير المخابرات، قال جاءتنا تقارير تقول إن جماعة من القاعدة تنوي مهاجمة يختك عند وصولك إلى سانتوريني٠ يجب أن تغير اتجاهك فورا.

قال لي إن الإرهابيين كانوا ينوون قصف اليخت بصواريخ تطلق عن الكتف، وربما كانوا سيقومون بعملية انتحارية بحيث يقتربون من اليخت بقارب صغير ويفجرون أنفسهم لتدمير اليخت بي وبالعائلة

٠(هذه التقنية استخدمها الإرهابيون بعد أربعة أشهر في 12 تشرين الأول أكتوبر عندما هاجم انتحاريون المدمرة الأمريكية «يو أس أس كول» في ميناء عدن في اليمن وقتل في العملية 17 بحارا امريكياا) ٠

بوصفي زوجا وأبا شعرت بغضب لا يوصف وأنا اسمع أن إرهابيين يهددون حياتي وحياة عائلتي.

ومع أن رد فعلي الأول كان أن نتصدى لهم، فقد وافقت أخي علي الذي رأى من الحكمة تغير وجهتنا فورأ ومغادرة المكان.

لم نشأ أن نخلق جوأ من الرعب على متن اليخت وكان لا بد من أن نبتكر سببأ يبرر قرارنا بتغيير برنامجنا.

وبما أن رانيا كانت حاملأ قلنا لطاقم اليخت إنها تواجه بعض التعقيدات وعلينا أن نلغي جولتنا البحرية ونعود الى رودس.

أحطنا المطار علما وحين وصلنا إلى الميناء كانت طائرتنا جاهزة على المدرج. ما إن اصبحت الطائرة في الجو حتى اتصلت بمدير المخابرات العامة وطلبت إليه أن يبلغ مسؤولي الأمن اليوناني بما لديه من معلومات.

ومع أننا لم نعرف كيف اكتشفت القاعدة وجودي في اليونان فان أفضل ما خرجنا به من استنتاج هو أن مخبرا محليا قد نقل إليهم المعلومة. بسبب سياسة الاعتدال التي يعتمدها الأردن نهجا ثابتا، ودوره الفاعل في العمل على تحقيق السلام في المنطقة، وجهده المستمر لتعزيز ثقافة التسامح بين أتباع الحضارات والاديان المختلفة، فقد رأت القاعدة أنني مصدر تهديد لنهجها

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النقد الدولي: الأردن كريم في عملية الاعفاءات الضريبي .. ويجب اصلاح ذلك

مسؤول بصندوق النقد الدولي يطلع على التطورات الاقتصادية في المملكة  قال مدير دائرة الشرق الأوسط ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: