الرئيسية / الرئيسية / “محمد محيسن” فجروا أحشاءه في جبل القصور..!

“محمد محيسن” فجروا أحشاءه في جبل القصور..!

MNC – فريال البلبيسي

تصوير تركي السيلاوي

جرائم القتل العمد تعددت وتنوعت واصبحت تحدث لاتفه الاسباب وبالعديد من الاحياء الشعبية، حيث اصبحت هذه الجرائم تهدد استقرار وامن الاهالي وسكان المنطقة التي تحدث فيها هذه الجرائم المروعة التي ترتكب بابشع صورة لمجرد تصفية الحسابات القديمة في بعض الأحيان.

في عمان تحولت مجرد مشادة كلامية الى مشاجرة ومعارك بجميع الاسلحة ونتج عنها جريمة قتل.

الشاهد زارت ذوي المغدور محمد مروان علي محيسن 25 عاما ويعمل في الخردوات من سكان منطقة وادي الحدادة، للاطلاع على حيثيات هذه الجريمة التي اهتزت لها منطقة وادي الحدادة.

والد المغدور قال للشاهد :

المرحوم محمد كان عكازتي في هذه الحياة وكان شابا خلوقا ويعمل مع اشقائه بالمحل الذي نملكه في وادي الحدادة وهو قريب من مكان سكننا وولدي معروف في جميع المنطقة بانه شاب ملتزم دينيا وخلوق ولا يحب المشاكل ولا يوجد عليه ايضا اي قيد امني فأبنائي يبتعدون عن المشاكل مع الاخرين.

وعن الحادثة تابع الوالد:

‘بتاريخ 10/7/2014 من يوم الخميس وكان بداية شهر رمضان كان ولدي يقود مركبته قبل الافطار في منطقة جبل القصور وشاهد ابن عمه يتشاجر مع اشخاص وحاول الاصلاح بينهما والحد من المشاجرة ولكنه تفاجأ ان هذه المشاجرة من اجل زامور سيارة ازعجت الطرف الاخر حيث علمنا ان ابن اخي قام بالتزمير مما ازعج الطرف الذي تشاجر مع ابن اخي فبادر بالشتائم بالالفاظ البذيئة لابن اخي وقام الشباب بتكسير زجاج السيارة الامامي والخلفي والاضاءة الامامية لسيارة ولدي وقام الجاني باطلاق الرصاص على ولدي وابن عمه وحاول اهل الخير من المجاورين فض الاشتباك وحينها ذهب للمركز الامني من اجل تقديم شكوى بالحادثة التي حصلت لمركبته لكن تم الضغط عليه من قبل اهل الخير ولم يقدم البلاغ.

وتابع الوالد :

‘ وفي هذا اليوم كانت عندي وليمة افطار لعائلتي وبناتي المتزوجات وفي الساعة التاسعة والنصف مساء عندما كنت جالسا مع جاري امام المنزل شاهدت سيارة بكب فيها اكثر من عشرة اشخاص يحملون في ايديهم الاسلحة الاوتوماتيكية والرشاشة وتوجهوا باتجاه منزلي وكنت غير مصدق ما ارى بأم عيني وكذلك اهالي المنطقة المتواجدين في الشارع وكأني اشاهد فيلما بوليسيا حيث كان الشباب ملثمين ومنهم من يطلق الرصاص بكثافة ومنهم من يرمي زجاجات المشروبات الروحية وتكسيرها على الارض .

الحدث كان مرعبا وعندما شاهدوا ولدي اخذوا يطلقون عليه وابلا من الرصاص وهرب باتجاه المنزل ليحمي شقيقاته ووالدته الذين كانوا موجودين وقام باغلاق الباب عليهم لكنهم قاموا باطلاق الرصاص باتجاه الباب اصابت احدى هذه الرصاصات ولدي حيث دخلت الطلقة بظهره وخرجت من خاصرته وفجرت احشاءه على الفور واصيب شقيقه بطلقة نارية اصابت كف يده وفروا هاربين بعد ان ادركوا انهم اصابوا ولدي وحاولنا اسعافه الى مستشفى البشير لكنه توفي بعد 17 يوما من اصابته.

وطالب الوالد باعدام من قتل ولده بدون ذنب مضيفا متسائلا عن  الذنب الذي اقترفه ولده لتكون نهايته على هذا النحو.

وأضاف:’ ان المرحوم كان يسير عملي وكأنني موجود وبوفاته تعطل عملي وساءت الاحوال .

وصمت الوالد واغرورقت عيناه بالدموع حزنا على ولده الذي غاب عن الدنيا.

الام

والدته تحدثت للشاهد وهي تبكي حرقة على ولدها الذي لم تفرح به ورحل وهو في ريعان شبابه وقالت :’ان الجريمة التي حصلت مدبرة ومخطط لها ايعقل خلاف على زامور سيارة تكون نهايته القتل .

ما الذنب الذي فعله ولدي لتكون نهايته القتل وعلى هذا النحو,عندما ذهب ولدي لشراء بعض الاغراض شاهد مشاجرة واستخدم الزامور لافساح الطريق امام السيارة بعد ان اغلقت من قبل الجناة وقال لهم:’ ارجو ان تفسحوا الطريق لانني اريد المرور ‘

بعدها علم ان المشاجرة كانت بين الجناة وابن عمه وقام الجناة بتكسير زجاج سيارته الامامي والخلفي وتكسير الاضاءة وقام الجاني باطلاق الرصاص عليهم وفروا هاربين من مكان الحادثة وبعد الافطار شهدت منطقة وادي الحدادة فيلما مرعبا لم يشاهدوه الا بالافلام البوليسية والاكشن .

اشخاص ينزلون من سيارة بكب منهم من كان يطلق النيران الكثيفة والاخرين يرمون الزجاج باتجاه منزلنا وقاموا باطلاق وابل من الرصاص على باب المنزل اصابت احداها ولدي وقتلته.

لن ارضى الا باعدام الق تلة الذين دمروا عائلتي واخذوا مني ولدي…لن نتنازل عن دم ولدنا.

 

320b0eb1118e73a7ccc9c8f061869af8.2

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القمة الإسلامية الطارئة تعترف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين

أعلنت القمة الإسلامية الطارئة في اسطنبول اليوم الأربعاء، اعترافها بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية، كما ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: