الرئيسية / أهل الفن / محمد الضمور من الالف الى الياء … إبداع

محمد الضمور من الالف الى الياء … إبداع

N

MNC – المبدع مبدع أينما كان سواء بالعمل الفني بكل تخصصاته ام بالعمل الإداري فعندما يستلم الإداره فنان مبدع بالضرورة ان تكون النتيجه مبهره فكيف إن استلم الإداره فنان مبدع صاحب مسيرة فنيه يشهد له القاصي والداني خبرته تتجاوز الخمسة وعشرين عاما من الإبداع والكثير من الأعمال المسرحيه والتلفزيونيه مخرجا وممثلا حصد العديد من الجوائز اهمها جائزة الدوله التشجيعيه عام 1995 وتنقل بين العديد من المسميات الوظيفيه منذ تعيينه في وزارة الثقافه عام 1991 وكان يثبت وجوده وبجداره أينما حل لأنه فنان مبدع انسان محب لوطنه ويهتم بتفاصيل عمله تماما كما يتعامل مع عمله المسرحي الى أن استلم إدارة مديرية الفنون والمسارح عام 2013 وبدأ إدارته منذ يومه الأول برؤيا المبدع فكان عنوانه حب العاملين معه والاهتمام بادق التفاصيل والتواضع والأهم من كل هذا حبه لوطنه الأردن فهو مؤمن بأن عليه أن يقدم ما يليق بالأردن العظيم وما يرفع به الرأس عاليا ليليق بشموخ الأردن إنه المخرج محمد الضمور ورغم أنه مسرحي الا أنه لم ينس زملاءه وحقق حلمه وإياهم بتأسيس مهرجان الفيلم الأردني عام 2013 فالمسرحيون لديهم ثلاث مهرجانات سنويه فماذا عن السينمائيين خصوصا الشباب منهم ؟ وكان المهرجان وكان نجاحه منقطع النظير خلال السنتين المنصرمتين فكان الإقبال عليه ومتابعته إعلاميا أكثر من المتوقع وبالفعل شارك الزملاء بأفلامهم في مهرجانات عربيه وحققوا نتائج وجوائز ترفع الرأس عاليا وقد رفع الضمور شعار معا نحو سينما أردنيه ولا ننسى أطول جدارية إسمنتيه بالشرق الأوسط التي تم عملها عام 2013 في مديرية الفنون والمسارح والتي لاقت استحسان الكثير الكثير ومؤخرا لاحظنا الاستحسان والاهتمام بها من خلال آراء الفنانين والنقاد العرب الذين زاروها أثناء تواجدهم في الأردن … وطبعا بقيادته وتنظيمه للمهرجانات أعاد ثقة الجمهور بالمسرح فمنذ سنوات طوال لم نر هذا العدد من الجمهور لم نر الجمهور لا يجد له مقاعد شاغره ، في العامين المنصرمين كان هناك جمهور ومتابعه إعلاميه لا أبالغ إن قلت إنها منقطعة النظير … وتوجت هذه النجاحات باصدار موسوعة خزانة ذاكرة مهرجان المسرح الأردني منذ عام 1991-2012 عام (2013-2014) وكان هذا المنجز التاريخي كما أطلق عليه النقاد العرب والمحليون وطبعا لا ننسى مكتبة خزانة ذاكرة مهرجان المسرح الإلكترونيه ولأن الضمور المبدع محب للتاريخ ومؤمن أنه القاعده الأساس للتطور جيل بعد جيل أخذ على عاتقه ملف الأرشفه وكان اخرها (أو بدايتها ) أن عمل معرضا للصور زين به جدران مديرية الفنون والمسارح تبين تاريخ المسرح منذ عام 1920-2013 وعمل على تسمية قاعات التدريب في المديريه بأسماء فنانين عمالقه غادرونا كي لا ننساهم أبدا ولأنه مخلص لوطنه يؤمن أنه جزء من هذا البلد المعطاء يعمل ما يليق بالأردن الشامخ ولأنه متواضع يهتم بأدق التفاصيل محبا لزملائه يعاملهم كأسنان المشط أصبح محبوبا بينهم ومحل تقديرهم وهذا ساعده للعمل على خدمة الحركه الفنيه وتطويرها حتى اصبحت محط أنظار الدول المجاوره والكل يسعى الى المشاركه في هذه المهرجانات التي ظهرت بفضل إدارته وحبه لعمله بالشكل اللائق وأخيرا لأن الضمور لم يكن يتعامل مع اقامة المهرجانات على أنها الهدف ولم يتعامل مع الإعلام على أنه للدعاية فقط بل تعامل مع الغاية الاساس للمهرجانات وهي الارتقاء بالفن وتعامل مع الإعلام على أنه صاحب الدور الأهم في إبراز المهرجانات وتسليط الضوء عليها أتت الأعمال هذه السنه بالمستوى الذي يليق بذائقة المشاهد ومع هذا فهو يطمح للمزيد محمد الضمور لا يسعنا إلا أن ننحني احتراما لك في نهاية هذا العام ونتمنى لك الاستمرار والنجاح الدائم فنجاحك نجاح للفنان نجاح للأردن إنهاء الدردشة

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كلمة في حق الوطن الغالي

باسمي وباسم الخيرين من أبناء هذا الوطن الغيورين على أمنه واستقراره يواصل ديواننا أداء رسالته ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: