الرئيسية / WhatsApp / متى يعالج الدين العام يا … حكومة

متى يعالج الدين العام يا … حكومة

Untitled-1

11077374_974789435873165_723397846_nد. حسام الدين العميري

للاسف تكاد ان نقول بان الحكومة لا تقرأ القوانين او ربما تتجاهل قراءة القوانين بل ربما الدستور الاردني الذي من المفروض ان يكون مرجعا لعمل الحكومة
المادة رقم ٢١ والمادة ٢٢ من قانون الدين العام وضعت حدا لنسبة الدين العام من الناتج المحلي وهي في حدها الاعلى ٤٠٪ . وجاءت المادة رقم ٢٣ لترفع النسبة الى ٦٠٪ من الناتج المحلي ولكن شريطة ان يكون ذلك الدين قد تم استخدامه في مشاريع ترفع قيمة الايرادات وتعمل على توفير فرص عمل ووالحد من البطالة والذي يعني بالتاكيد اعادة الطبقة الوسطى والتي انقرضت منذ زمن وخاصة في عهد الحكومة التي طالب رئيسها مجلس النواب بضربه بالكرباج اذا ما عالج العجز في الموازنة ولكن ماذا حصل منها غير زيادة في العجز.بل وصلت نسبة سداد الدين العام من الناتج المحلي ٨٠،١ ٪ من الناتج المحلي وارتفاع المديونية الى اكثر من ٢١ مليار دينار اردني !!!!!!!!!
والسبب في ذلك لان الديون تم استخدامها في مجال الاتفاق لسداد الدين ورواتب موظفي ومتقاعدي الدولة وعجز شركة الكهرباء الوطنية وكل ذل جهل الحكومة في وضع استراتيجيات وخطط اقتصادية ناجعة تعالج الخلل بطرق علمية اقتصادية من قبل خبراء اردنيين في مجال الاقتصاد وايضا خبراء في تطوير اداء موظفي القطاع العام بدلا من خبراء التنظير والمستشارين الذين اثقلوا كاهل الدولة الاردنية برواتبهم العالية دون فائدة وخاصة المجلس الاقتصادي الاجتماعي الاردني الذي يقف عاجزا عن تصحيح مسا الاقتصار الاردني لان فاقد الشيئ لا يعطيه بل يزيد السوء سوءا .
اننا نحتاج لطاقم اقتصادي يتمتع بالنزاهة والصدق والامانة والخبرة الكافية التي تؤهله بعمل دراسات حقيقية واقعية حول الاقتصاد الاردني من سلبيات وايجابيات وما هي المعوقات التي تحول دون تعظيم الايجابيات ومعالجة السلبيات للوصول الى اقتصاد اردني معافى يعود بالمنفعة على المواطن ضمن استراتيجيات وخطط وبرامج سهل تنفيذها وتقييم كافة مراحل العمل فيها من بداية العمل في تنفيذها وانتهاءا من تل الاستراتيجيات والخطط .

نائب امين عام حزب الشورئ الاسلامي
د. حسام الدين العميري

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإعدام شنقاً لشاب قتل آخر بالرصاص في عمان

أصدرت محكمة الجنايات الكبرى اليوم الخميس حكم الإعدام شنقاً حتى الموت على شاب قتل آخر ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: