الرئيسية / WhatsApp / ليلة ” الوسوف -سلطان الطرب”…في الفحيص حضور جماهيري استثنائي..وتنظيم رائع.. وحفل ختام ناجح بامتياز

ليلة ” الوسوف -سلطان الطرب”…في الفحيص حضور جماهيري استثنائي..وتنظيم رائع.. وحفل ختام ناجح بامتياز


رسمي محاسنة - ميديا نيوز - خاص


كان حفل ختام مهرجان الفحيص 26 ، تحديا كبيرا على اكثر من مستوى،نجم الختام جورج وسوف، والتوقعات أن يكون هناك جمهور كبير، في عودته الثانية بعد 21 عاما، لكن المسرح الرئيسي  بكامل استيعابه، ذلك يعني أن 7 آلاف كانوا يتواجدون في الساحة، يتابعون الوسوف، وكان اختبارا حقيقيا لإدارة وتنظيم المهرجان، حيث تم اجتياز هذا الاختبار  بتفوق غير متوقع،و الاجواء الاسرية كان هي طابع الاحتفال، والمظاهر الأمنية في الحد الأدنى، والحق يقال بأن تعامل كافة الأجهزة الأمنية، كان عاملا مهنيا عاليا، بدون استعراض،وكان امنا ناعما بمعنى الكلمة، يرافقه ابتسامة دائمة، وأداء عال، انعكس على رواد المهرجان، ولذلك كنت تسمع باستمرار إشادة بدور الأجهزة الأمنية، الذين كانوا فعلا حرّاس فرح المهرجان.


كان أن من الظواهر الملفتة تواجد المسؤولين بشكل دائم، حيث وزير البلديات “م.وليد المصري”، ومتصرف الفحيص وماحص ” د. بسام فريحات” ومدير شرطة البلقاء العميد” عمار القضاة”، ومدير عام شركة “جت” ” مالك حداد” والرئيس التنفيذي لشركة زين” أحمد الهناندة”، وكثير من الفعاليات الرسمية والشعبية، هذه الظاهرة تؤكد التفاف الناس حول مهرجان الفحيص.


وعودا إلى التحديات باستقدام المطرب جورج وسوف، فالكل يعلم انه يعاني من مشاكل صحية، ورغم ذلك غامرت إدارة المهرجان، ووقعت معه، وكنوع من الثقة بالنفس جعلوه ليلة الختام التي كانت ناجحة بكل المقاييس.


اما” الوسوف” فلم يكن متوقعا منه ان يغني اكثر من ساعه، الا انه قدم أمسية جعلت الجمهور في غالبية الوقت واقفا على أصابع رجليه، يسمع ويردد، ويتواصل مع نجمه في غنائه وفي قفشاته المعهودة التي عادة ما ترافق كل حفلاته.


امسية” جورج وسوف” تؤكد على مسألة في غاية الاهمية، وهي ان كثير من المطربين يأتي جمهورهم ليشاهده أكثر مما يسمعونه، فإذا كان جمهور” ميادة الحناوي” قد جاء ليسمع، فإن جمهور جورج وسوف، جاء وفي ذهنه صورة النجم التي طبعها رسخها الإعلام، إلى جانب كونه فنانا مجتهدا وتاريخ طويل من الغناء الطربي، وشخصية تحمل كاريزما استثنائية، والا فان الصوت المرهق لم يعد قادرا على ذلك الأداء المعهود، فالجمهور كان يرى ويسمع صورة النجم ولم يتوقف عند الصوت، ويبدو ان ادارة المهرجان كانت تدرك هذه المسألة، فكانت المغامرة ” المحسوبة” باستقدامه للمهرجان، وكان لها ما أرادت، من حيث تجربة السيطرة على جمهور فاق التوقعات، والإدارة الهادئة بعيدا عن النرفزة أو إشعال الحرائق.


إطلالة ” سلطان الطرب” كانت مدوية، حيث عاصفة من التصفيق والهتاف استقبلت ” الوسوف”، وبدأ بأغنية” صابر وراضي”، ثم اغنية” خسرت كل الناس على شانك”، واغنية ” بستنى باليوم واليومين”، واغنية” قلبه دليله”.


وبدأ “سلطان الطرب” بالتنويع بأغنية، سواء بغناء مقطع من اغنية، او مقطع من اغاني طربية لمطربين اخرين، وهذا التنقل يتم بسلاسة لأن الفرقة الموسيقية تعرف اسلوبه جدا، وقادرة على الانتقال فورا إلى عزف المقطع الذي يريد غنائه.


حيث غنى مقطع من اغنية “وردة” عايزة معجزة”،لينتقل إلى مقاطع من” احضنوا الايام”،ثم  اغنية ” اسمعوني”.


عاد ” الوسوف” وقدم” حد ينسى قلبه” يتفاعل الجمهور من جديد بأغنية” كلام الناس”،ثم اغنية ” لو نويت” وختم بأغنية” حبيت ارمي الشبك”، لتنهي أمسية استثنائية بكل شيء، وقد قام مدير عام شركة” جت”،” مالك حداد” ومدير المهرجان ، أيمن سماوي بتكريم الفنان جورج وسوف، الذي يعتبر حفلته إضاءة شعلة جديدة في الفحيص.

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نقل 7 لاعبين من الوحدات إلى المستشفى بعد الاعتداء عليهم – صور

نقل 7 لاعبين من فريق نادي الوحدات تحت سن 15 عاما بعد الاعتداء عليهم من ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: