الرئيسية / أخبار فلسطين / ليبرمان يُعلن رسميًا انهيار أوسلو

ليبرمان يُعلن رسميًا انهيار أوسلو

Web_F080116OF03

MNC – 

 قال وزير الخارجية الإسرائيليّ أفيغدور ليبرمان اليوم الأحد إنّ اتفاقيات أوسلو قد انهارت، والسؤال المهم ماذا علينا القيام به في اليوم التالي؟، معتبرًا أنّ توجّه القيادة الفلسطينية إلى مجلس الأمن وما تبعها من خطوات يؤكد انهيار أوسلو.

وقال الموقع الالكترونيّ لصحيفة (هآرتس) الإسرائيليّة إنّ أقوال ليبرمان جاءت أمام سفراء إسرائيل في الدول الأوروبيّ.

وأكّد رئيس الدبلوماسية الإسرائيليّة في سياق حديثه على أنّ التحدي الكبير والأساسيّ أمام إسرائيل اليوم بعد انهيار اتفاقيات أوسلو هو دول الاتحاد الأوروبيّ وليس الفلسطينيين والدول العربية، وطرح مثالاً للتدليل على ذلك ما جرى من تصويت في مجلس الأمن، حيث هناك عضوية لثلاث دول في المجلس، صوتت فرنسا ولوكسمبورغ لصالح مشروع القرار الفلسطيني وامتنعت بريطانيا عن التصويت. بالإضافة إلى ذلك، شدد ليبرمان على ضرورة بذل مزيد من العمل من قبل سفراء إسرائيل في دول الاتحاد الأوروبي، ليس فقط لتغيير مواقف بعض الدول اتجاه إسرائيل وليس كونها مصلحة سياسية إسرائيلية، ولكن لكونها مصلحة اقتصادية إسرائيلية كبرى، فالسوق الغربية وكذلك الاتحاد الأوروبيّ، بحسب ليبرمان، يُعتبر السوق الأكبر للصادرات الإسرائيليّة، وعلينا الحفاظ عليه والتعامل مع الدول الغربية وكذلك الاتحاد الأوروبي بما يضمن ذلك، على حدّ تعبيره.

في السياق ذاته، أوضح رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، خلال اجتماع عقده يوم الخميس الفائت للنقاش في ردّ الفعل الإسرائيليّ على توجّه الفلسطينيين إلى مجلس الأمن الدوليّ، أوضح أنّ ردّ الفعل الإسرائيليّ لن يشمل الإعلان عن زيادة البناء الاستيطانيّ في القدس المحتلّة وفي الضفّة الغربيّة، ولفتت (هآرتس) إلى أنّ هذا ما صرّح به اليوم الأحد المدير العام الوزارة الخارجية الإسرائيليّة نيسيم بن شيطريت خلال مؤتمر سفراء إسرائيل في أوروبا، والذي افتتح اليوم الأحد. وتابعت الصحيفة قائلةً إنّ هذا التصريح يأتي بعد أنْ أعلنت إسرائيل أنّها قررت تجميد أموال عائدات الضرائب الفلسطينية، وشدّدّ مسؤول إسرائيليّ رفيع المستوى على أنّ هذه الخطوة لم تكن إلا خطوة أولية، حيث طالبت إسرائيل الولايات المتحدة بوقف المساعدات المالية المقدمة إلى السلطة في حال استمرت في توجهها للمحكمة الدولية في لاهاي. ومن بين العقوبات المتوقعة، أضاف المسؤول، تقديم دعاوى قضائية ضد شخصيات فلسطينيّة من قبل إسرائيل رسميًا أو منظمات مؤيدة لإسرائيل في مختلف دول العالم.

وقال المصدر نفسه إنّ إسرائيل لا تنوي فقط الدفاع عن نفسها في الساحة الدولية أمام التصرفات الفلسطينية، وإنما ستقوم بالهجوم ولديها ما يكفي من الذخيرة، ووجّه تهديداً مبطنًا بأنّ إسرائيل قد تقوم بتقديم شكاوى ضد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عبّاس، بسبب حكومة التوافق الوطنيّ مع حماس، التي تُعتبر برأيه منظمة إرهابيّة. وكشفت الصحيفة النقاب عن أنّه في الأيام الأخيرة أجرى الطرفان الأمريكيّ والإسرائيليّ محادثات هدفها تنسيق ردود الفعل تجاه السلطة الفلسطينية في أعقاب توجهها للمنظمات الأممية، ونقلت الصحيفة عن مصدر سياسيّ في تل أبيب قوله إنّ إسرائيل توجهت رسميًا للولايات المتحدة الأمريكيّة لكي تُوضح للسلطة الفلسطينية بأنها في حال استمرت في توجهها للمحكمة الدولية في لاهاي وقدمت دعاوى ضد إسرائيل، فإنّ السلطة ستخسر الدعم المالي الأميركي الذي يصل إلى مبلغ 400 مليون دولار سنويًا. وأشارت الصحيفة أيضًا إلى أنّ نتنياهو مع افتتاح جلسة الحكومة الأسبوعيّة، اليوم الأحد، إنّ السلطة الفلسطينيّة اختارت المواجهة مع إسرائيل، ونحن لن نقف مكتوفي الأيدي، ولن نسمح بمقاضاة ضباط وجنود الجيش الإسرائيليّ في لاهاي. وخلُص نتنياهو إلى القول إنّ من يستحّق الذهاب للمحاكمة في لاهاي هم قادة السلطة الفلسطينيّة، الذي أبرموا تحالفًا مع مجرمي الحرب من حماس، على حدّ تعبيره.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مصر تلغي فتح معبر رفح مع قطاع غزة

مدير هيئة المعابر والحدود في وزارة الداخلية بقطاع غزة هشام عدوان بتصريح صحافي إن السلطات ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: