الرئيسية / WhatsApp / لا جدوى باستمرار العمل مع صندوق النقد الدولي

لا جدوى باستمرار العمل مع صندوق النقد الدولي


لؤي الجرادات - ميديا نيوز

لقد كفر الشعب بالحلول التي تقدّمها الحكومة وصندوق النقد الدولي للاقتصاد الأردني، فقد بتنا بلا ثقة به ؛ إذ لنا أكثر من 11 سنة نتبع سياسة شدّ الأحزمة حتى كادت هذه الأحزمة أن تتقطع ، حيث تزداد الأوضاع المعيشية سوءًا ، بدلا من أن تتحسّن ، وذلك يدل على ان الحكومة غير قادره على معالجة هذه الأوضاع الاقتصادية ، والمواطنين قليلوا الحيلة ، وبالمقابل نجد أن الحكومة لا تريد ان تفهم وتتعامل بإيجابية مع حديث جلالة الملك عندما قال ( لن يقوم أحد بمساعدتنا ان لم نساعد أنفسنا) كما فهمه كافة المواطنين ، إذ أنها فهمت إن جلالة الملك داعمٌ للسياسة الحكومية في برنامج الإصلاح الاقتصادي ، والمالي مع صندوق النقد الدولي، بعكس ما فهمنا نحن وكل الفقراء من حديث جلالة الملك انه ينبغي على الحكومة إيجاد حلول محلية للأوضاع الاقتصادية ، بعيدا عن صندوق النقد الدولي وما يؤكد ما فهمناه من كتاب التكليف السامي لحكومة الملقي أن جلالة الملك طالبه بما نصه الآتي (لا بد من اتخاذ اجراءات استثنائية خلّاقة تساعد على مواجهة هذه التحديات وتخطي الصعوبات، لتحقيق معدلات نمو أعلى، وتعزيز تنافسية اقتصادنا الوطني، وإيجاد فرص العمل للمواطنين لتوفير العيش الأفضل لشعبنا الوفيّ) مع ذلك أستمرت الحكومة بالتعامل مع صندوق النقد الدولي ، بل وزادت العيار في إتباع الوصفة بحذافيرها حتى وصلت المديونية إلى 37 مليار أي 95% من الناتج المحلي ، ولا زالت الحكومة مصرِّة على اتباع الوصفة ومستمرة بذلك،

رغم استمرار العجز في الميزانية وبحسب الوصفة ، قالوا يجب توفير وجمع 450 مليون دينار في 2017 هكذا ينتهي العجز ، وجمعتهم الحكومة وبالحقيقة لديها عجز حولي 800 مليون دينار وتريد الحكومة توفير مبلغ 520 مليون دينار للعام 2018 وكذلك توفير وجمع 570 مليون دينار للعام 2019 حتى تحقيق فائض في الخزينة بحلول نهاية عام 2019 وهذه الأهداف غير واقعية وأضغاث احلام واقلام صندوق النقد الدولي ولن تجدي نفعاً. يا قوم حتى تتحسن الأوضاع الاقتصادية، ببساطة شديدة لا نريد مزيد من الخبراء.

الجميع يعلم ان الحكومة تعاني من دين فماذا يجب ان تفعل حتى تستمر وتسدد الدين ويصبح لديها القليل مع الوفر المالي؟ (يجب ان تعمل وتنتج وتعمل وتنتج ليلا نهاراً حتى تستطيع توفير متطلباتها وتسديد الدين بالتقسيط ) ومن الضروري تجميد التعامل مع صندوق النقد الدولي ؛ لأن وصفاته العلاجية للاقتصاد منذ11 سنه لم تؤتي ثمارها وأزداد الحال صعوبة، والنتيجة دخل الاقتصاد في حالة غيبوبة وشارف على الإفلاس ونحن ننظر اليه وننتظر إلى متى؟ بات من الضروري جدا وقف التعامل مع الصندوق وتجميد سداد الديون الخارجية وفوائدها بعد جدولتها مدة خمس سنوات وتبدأ تعمل وتستثمر في مشاريع إنتاجية كبرى ومتوسطة وصغرى، وتستفيد من كافة الطاقات الأردنية الكبيرة والمتنوعة والمهدورة وتستغل الفرص الضائعة وتحقق أرباح (يعني تعيش وتتركنا نعيش) والمقصود مطلوب تغير جذري بالسياسات الاقتصادية لحكومة، وكل الأردنيين على يقين ان لدى العقول الأردنية ألف حل وحل قادرة على احداث فرق ايجابي

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بدء امتحانات الشامل السبت

 تبدأ يوم بعد غد السبت الامتحانات النظرية لامتحان الشهادة الجامعية المتوسطة (الشامل) في دورته الشتوية ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: