الرئيسية / أخبار رياضية / كاس العالم : الارجنتين وهولندا.. موعد مع المجد والتاريخ

كاس العالم : الارجنتين وهولندا.. موعد مع المجد والتاريخ

89266_18_1404879392

ميديا نيوز – ستكون الانظار شاخصة في الساعة الحادية عشرة من مساء اليوم إلى «أرينا دي ساو باولو» الذي يحتضن موقعة نارية بين المنتخبين الارجنتيني والهولندي اللذين يتقارعان على حلم طال انتظاره كثيرا، وذلك في الدور قبل النهائي من مونديال البرازيل،
ويدخل الطرفان إلى هذه المواجهة المرتقبة وكل منهما يدرك بان الفوز بها سيفتح الباب امامه لتحقيق حلم طالما لهثا خلفه، فالارجنتين لم تفز باللقب منذ 1986 وهولندا لم تدخل حتى الى نادي الابطال رغم الاجيال الرائعة التي مرت لديها عبر السنين وقادتها الى المتر الاخير، حيث سقطت ثلاث مرات آخرها في النسخة الاخيرة عام 2010 في جنوب افريقيا حين ذهب الحلم ادراج الرياح بهدف قاتل من الاسباني اندريس انييستا . ومن المؤكد ان هذه المواجهة تعيد الى الاذهان نهائي عام 1978 حين خرجت الارجنتين فائزة بعد التمديد بثلاثة اهداف لماريو كامبيس «هدفان» ودانييل بيرتوني، مقابل هدف لديك نانينجا. ورغم ان هولندا تمكنت من تحقيق ثأرها عام 1998 بفوزها على «لا البيسيليستي» 2-1 في دور الثمانية، لكن حسرة خسارة النهائي الثاني على التوالي بالنسبة لمنتخب «الطواحين» ليس بالامر الذي يمكن تناسيه بسهولة، وبالتالي سيدخل رجال المدرب لويس فان جال الى هذه المواجهة وهم يبحثون عن تحقيق ثأر عمره 36 عاما على الارجنتينيين. ويمكن القول إن ساعة الحقيقة دقت امام الارجنتين ونجمها الكبير ليونيل ميسي بعد ان تمكن من تخطي عقدته مع دور الثمانية بتغلبه على بلجيكا. واصبحت الفرصة متاحة الان امام الارجنتين التي ستفتقد خدمات لاعب مؤثر جدا هو انخل دي ماريا بسبب الاصابة، لكي تقول «لقد عدت مجددا بين الكبار» لانها على بعد 90 دقيقة من النهائي الخامس في تاريخها.
وهنا يأتي دور ميسي الساعي الى الانضمام للاسطورتين بعد ان عجز عن ذلك سابقا، حيث توقف مشوار «لا البيسيليستي» عند دور الثمانية عامي 2006 و2010.
ويمكن القول إن ميسي ارتقى اخيرا الى مستوى المسؤولية التي وضعت على عاتقه منذ ان سلمه شارة القائد المدرب السابق مارادونا الذي قال علنا بان «ليو» هو خليفته، اذ لعب دورا حاسما في تأهل بلاده بعد أن سجل اربعة اهداف مصيرية ضد البوسنة وايران ونيجيريا اضافة الى تمريرة كرة الهدف الذي سجله انخل دي ماريا ضد سويسرا في الدور الثاني. اما بالنسبة لهولندا، فتبدو مستعدة اكثر من اي وقت مضى كي تفك عقدتها مع النهائيات العالمية بقيادة مدرب محنك بشخص لويس فان جال وبتشكيلة متجانسة بين مخضرمين وشبان واعدين. لقد وقفت البلاد المنخفضة ثلاث مرات عند حاجز النهائي، فخسرت امام مضيفتها ألمانيا الغربية 1-2 في زمن «الطائر» يوهان كرويف عام 1974، ثم النهائي التالي على ارض الارجنتين، قبل ان تتخطى البرازيل في دور الثمانية بالنسخة الماضية ويقهرها اندريس اينييستا في الدقائق الاخيرة من النهائي.
عندما قاد المايسترو رينوس ميتشلز البلاد المنخفضة من دكة البدلاء في سبعينيات القرن الماضي، ترجم الهولندي الطائر يوهان كرويف فلسفته، فاخترع منتخب الطواحين كرة شاملة استعراضية لا تزال عالقة في الاذهان اورثتها لاحقا لتشكيلات اياكس امستردام وبرشلونة وغيرها، وترجمها الثلاثي ماركو فان باستن، رود خوليت وفرانك ريكارد مع ميلان الايطالي. في تصفيات 2014، ضربت هولندا بقوة كما جرت العادة في السنوات الاخيرة، فحصدت 28 نقطة من 30 ممكنة في طريقها الى البرازيل، وستكون مواجهة ساو باولو الخامسة بين المنتخبين في نهائيات كأس العالم التي تسعى الارجنتين الى بلوغ مباراتها النهائية للمرة الخامسة «1930 و1978 و1986 و1990»، والاول يعود الى الدور الثاني من مونديال 1974 حين خرجت هولندا يوهان كرويف فائزة برباعية نظيفة، اما الثاني فكان في نهائي 1978 «3-1 للارجنتين بعد التمديد» والثالث في دور الثمانية 1998 «2-1 لهولندا» والرابع في الدور الاول عام 2006 «صفر-صفر». وتواجه الطرفان في اربع مناسبات ودية ايضا وفازت هولندا مرتين وتعادلا في المباراتين الاخريين، ما يعني ان هولندا تتفوق تماما في المواجهات المباشرة باربعة انتصارات مقابل ثلاثة تعادلات وهزيمة واحدة لكنها كانت في المباراة الاكثر اهمية بينهما اي في نهائي 1978. لكن تفوق هولندا لا يعني شيئا وكذلك الامر احصائية ان الارجنتين وصلت دوما الى النهائي في كل مرة تخطت فيها دور الثمانية، لان ملعب «ارينا ساو باولو» هو الذي سيحدد من سيحصل على بطاقة النهائي بين منتخبين يضمان في صفوفهما بعضا من افضل نجوم الكرة في العالم كـ «النفاثة» اريين روبن وويسلي سنايدر والقائد روبن فان بيرسي وكاوت من الجهة الهولندية، مقابل ميسي وهيجواين وايزيكييل لافيتزي وخافيير ماسكيرانو الذي اعتبر ان على منتخب بلاده «التمسك بالحلم الذي يراودنا لاننا اخذنا الارجنتين الى مكان لم توجد فيه منذ فترة طويلة».
وتابع لاعب برشلونة «هذه الفرص لا تأتي إلا قليلا، ويجب الاستفادة منها. لم نخض هذه المباراة «قبل النهائي» منذ 24 عاما ، وكنا محظوظين لنكون بين الذين حققوا هذا الانجاز، لكن تحقيقنا لهذا الامر رفع من حجم توقعات المشجعين. وحده القدر سيقرر اين سننتهي في كأس العالم هذه». (وكالات)
x

‎قد يُعجبك أيضاً

بعد الاحداث الاخيرة .. الوطني لحقوق الإنسان يزور “سواقة”

أكد المركز الوطني لحقوق الإنسان إنه يتابع أحداث الشغب في مركز إصلاح وتأهيل سواقة، والتي ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: