الرئيسية / WhatsApp / في ليلة الختام على مسرح القناطر.. بشارة الربضي..ومحمد الحوري.. استحضار غناء الزمن الجميل

في ليلة الختام على مسرح القناطر.. بشارة الربضي..ومحمد الحوري.. استحضار غناء الزمن الجميل


رسمي محاسنة - ميديا نيوز - خاص
كان ختاما يليق بالمكان العتيق في القناطر، ويليق باسم الكبير” وديع الصافي” الذي يحمل المسرح اسمه،ويليق بالحضور الذواق، حيث ليلة اردنية طربية بامتياز، أداها مطربين، كل واحد ينتمي إلى جيل، لكن متفقان على الالتزام بالاغنية الجميلة، فرسان هذه الليلة الختامية على مسرح القناطر هما، الفنان الشاب ” محمد الحوري”، والفنان الكبير” بشارة الربضي”.


الفنان محمد الحوري


البداية كانت مع الفنان” محمد الحوري”، نجم اراب ايدول، ومهرجان الاغنية الاردنية، ومهرجان الأغنية العربية في المغرب، وله الاغاني الخاصة به، وهو يميل إلى اللون الجبلي والطربي، الذي يتناسب وإمكانات صوته، حيث يحمل صوته القوة والعذوبة والاحساس.


بدأ” الحوري” اغنية ” على رمش عيونها” التي كتبها حسين السيد، ولحنها” بليغ حمدي” واشتهرت بصوت وديع الصافي، وغناها كثير من المطربين، وأداها الفنان” الحوري” بشكل جميل، ثم قدّم موال” من يومين كنا صغار”، ليغني ” عندك بحرية” حيث ارتجل على الاغنية، ويقدم الموال، ليعود للأغنية مرة ثانية بسلاسة، واداء سليم.


ويصدح “الحوري” تراتيل الغرام” التي كتبها لابدر الدين حامد، ولحنها” سري طنبرجي”، ومن غناء” صباح فخري”،وانتقل بعدها إلى” على العقيق اجتمعنا”، وختم بمقطع من أغنية عبد الحليم حافظ” جانا الهوى”.


الفنان” محمد الحوري” صوت جميل وناضج، ويؤدي اللون الطربي،وله حضوره الجيد على المسرح، حيث له قبول كبير عند الجمهور.


وقد قام مدير المهرجان” أيمن سماوي” بتقديم درع المهرجان، تقديرا للحوري على مشاركته في الفحيص 2017.


الفنان بشارة الربضي


الفنان ” بشارة الربضي” الصوت المميز بإمكانات كبيرة، والقادر على الغناء الصعب، والثقافة الموسيقية العالية، والتنقل بين طبقات صوته، وبين المقامات بسهولة مذهلة، وجمال الصوت الذي ينفذ إلى وجدان المتلقي، لذلك اتجه الفنان” الربضي”،الى الالوان الغنائية التي تحتاج إلى جهد ومعرفة، فكان أن أبدع في القدود الحلبية، والموشحات، والموال، وغناء بلاد الرافدين، هذا التفوق والتميز بشهادة كبار الفنانين، حيث قال عنه الفنان الكبير صباح فخري” أنا مطمئن بوجود” بشارة” أن هناك من هو قادر على أداء هذا اللون الصعب من بعدي”، وهي شهادة لها دلالاتها، من استاذ القدود والموشحات.


وقال عنه الفنان الياس كرم ” ان  -سرقة النفس- يقدر عليها المطرب وديع الصافي، و بشارة الربضي”، وهو يقصد الغناء المتواصل دون أن يشعر المتلقي أن المطرب يسحب أنفاسه للاستمرار بالغناء.


ظهر” الربضي” على المسرح، وهو بحالة معنوية عالية،فهو يعرف هذا الجمهور المتذوق للفن الراقي، وكان أن بدأ بأبيات  شعر للوطن والقيادة، ثم لاهل الفحيص، ليبدأ موال” جبلنا”،استهلال لتقديم أغنية وديع الصافي” بالمجد معمرها”.


ثم انتقل إلى واحدة من أغانيه الخاصة، وهي أغنية ” مرمر زماني” وهي من ألحان العراقي” جعفر الخفاف” ثم ” ابعثلي جواب” التي كان قدّم لها ب” يا داعيا لله” وارتجل على اللحن،واستعرض إمكانات صوته، وانتقاله هبوطا وصعودا،وحالة التسامي والصوفية، حيث بصوته المسكون بالرقة والعذوبة قدم الأذان، وقد أخذ الجمهور إلى مساحات من الدهشة، وهم يسمعون هذا الصوت القوي، والأداء المتمكن، وتلوين المفردات، والغناء من مناطق صعبة في المقام الموسيقي.


الجمهور كان متفاعلا ومنتشي، الربضي يقدم افضل ماعنده، بأداء مدهش، وقدرة غير عادية فيها القوة والجمال والاحساس.


ويقول الفنان ” بشارة الربضي” عن مشاركته الفحيص” هذا مهرجان وطني، استطاع عبر دوراته السابقة أن يغرس تقاليد جعلته من المهرجانات العربية المهمة، اضافة الى التنظيم، والجمهور الراقي،وفي كل عام يقوم المهرجان بتقديم إضافة نوعية، وانا اقدّر للمهرجان اهتمامه بالفنان الأردني، وحرصه على أن يكون متواجدا في برنامج المهرجان، وأنا سعيد بهذه المشاركة التي أتاحت لي فرصة للالتقاء بجمهور الفحيص الذوّاق”.


وقد قام مدير شرطة البلقاء، العميد ” عمار القضاة” ومدير المهرجان ” أيمن سماوي، بتقديم درع المهرجان، تقديرا لمشاركة الفنان” بشارة الربضي” في الفحيص 2017.

 

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“نزاهة النواب” تبحث معيقات الاستثمار

بحثت لجنة النزاهة والشفافية وتقصي الحقائق النيابية، خلال اجتماععقدته اليوم الثلاثاء برئاسة النائب زيد الشوابكة ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: