الرئيسية / أخبار الأردن / فرقة “هزار”..استحضار فنون الموسيقى والغناء الايراني الاصيل

فرقة “هزار”..استحضار فنون الموسيقى والغناء الايراني الاصيل

10538528_10152591700119104_1268124678_n

 ميديا نيوز – رسمي محاسنة

الموسيقى هي انبعاث الروح، ولغة وحوار، وتلغي المسافات وتقرب الإنسان من الإنسان. أربع مغنيات، وأربعه عازفين وعازفه يشكلون فرقه “هزار” الإيرانية يقودها الفنان “علي القمصري” الذي أسس الفرقة في عام 2006، وعازف “التار” “الشهير الذي استطاع خلال فترة قصيرة أن يصنع شهرة عالمية لفرقته وان تجول أوروبا في مشاركات بأهم المهرجانات العالمية. آلة “التار” وعود وكونترباس وبزق وإيقاعات تشكل الأدوات الموسيقية للفرقة وأداء فردي وجماعي ينتمي إلى أصول الغناء الإيراني الأصيل وإشعار في مواضيع اجتماعية وإنسانية وعاطفيه كل ذلك بأداء متقن وإحساس عميق وتجليات في فضاءات الروح وبوح المكنون في داخل النفوس أصوات تحمل شحنات من الشجن وأنامل تداعب أوتار لتخرج نغمات محملة بما يلامس المتلقي ويأخذه بعيدا عن الحياة المادية وحوارات ما بين الآلات الموسيقية إلى جانب تنويعات من الأداء الصوتي الفردي والجماعي ومقطوعات متعددة منها ما هو موسيقي والآخر غنائي. في الأمسية الراقية التي أحيتها فرقة “هزار” في المسرح الشمالي بواحدة من الأماسي الجميلة المتناغمة مع تاريخ وعراقة المكان أمام جمهور متذوق جاء ليحضر ويتابع ما هو مختلف من موسيقى وغناء . في اللوحة الأولى “صوت جماعي”يتماهى مع صوت المغنية ،ليخفت الصوت ويستعرض رئيس الفرقة “علي” مهارته بالعزف على آلة “التار” ليرافقه بعد ذلك العود والإيقاعات ، وبمداخلات من “الكونترباس” مع بروز عزف آلة “التار” التي تهيئ لصوت المطربة والمجموعة المحمل بالشحن والإحساس العالي وتتصاعد الموسيقى وترتجف الآلات بأنامل العازفين مع حضور للإيقاعات . وتتنافس الآلات الموسيقية فيما بينها وتعطي مساحة للمغنية لتصمت الآلات من جديد أمام حوار الآلات الإيقاعية في ثنائيات مدهشة لتعود آلة “التار” وتقود المشهد الموسيقي من جديد في صياغة مبدعة . مشهد كأنه مشغول بالدانتيلا من العزف والغناء الفردي والجماعي. وفي لوحة أخرى استهلال للعود والتار وبقيه الآلات ، ويأتي صوت الغناء المنتمي لما هو أصيل ،يتعالى وهو مشحون بذلك الشجن الذي يلامس الروح وتستجيب الموسيقى في إيقاعات قوية. ويستعرض الفنان “علي” إمكانياته ودرايته التقنية بالعزف على آلة “التار” حيث يقدم مقترحات جمالية تنتمي للموسيقى الشرقية فرضت الصمت الكامل على جمهور المدرج الشمالي . وتتوالى اللوحات من موسيقى وغناء أصيل وتنويعات من العزف واستحضار موروث المدارس الغنائية والموسيقية الإيرانية بإبداع في العزف وأداء الأصوات واستعراض مهارات العزف وتقنياته والوصول إلى مكامن الإحساس بالآلة الموسيقية في إطار من التناغم ما بين العزف والغناء وما بين مداخلات الآلات الموسيقية أو في تلك الثنائيات وحواراتها أو الأداء الجماعي مع غناء شفيف لم تقف اللغة حائلا أمام فهم المعنى على الأقل في إطاره العام فالاشتغال على النفس والروح لا يحتاج إلى لغة أو تفسير والإبداعات الحقيقية تلغي الحواجز وتكون هي نفسها جسر تواصل ما بين البشر . ويؤكد مهرجان جرش مرة أخرى تجسيده لأهداف من ضمنه كونه حاضنة لإبداعات وثقافات الشعوب وفنونها في حوارات إنسانية ويعطينا الفرصة للتعرف على ما هو مبدع وجميل . وقد قام مدير البرامج والعلاقات العامة في المهرجان “محمد خليل” بتسليم درع مشاركة من المهرجان لرئيس الفرقة.

10514957_10152591702399104_1431016387_n 10529568_10152591702879104_664569702_n 10538528_10152591700119104_1268124678_n 10559176_10152591702999104_515282687_n

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المخرج محمود الدوايمة والنجم رامي عياش يعتذرون عن مسلسل حبيبي اللدود …

بعد ايام قليلة مرت على بداية تصوير المسلسل اللبناني حبيبي اللدود والذي يتناول أحداث انسانية ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: