الرئيسية / أخبار الأردن / غضب برلماني من تصريحات السفير البريطاني في عمان حول الاعدام

غضب برلماني من تصريحات السفير البريطاني في عمان حول الاعدام

yyyyyyyyyyyyyyyyyyyy

MNC – أثار تصريح السفير البريطاني في عمان حول تنفيذ 11 اعداما في محكومين، نواب البلاد الامر الذي اعتبروه “تدخلا في شأنهم الداخلي”، إذ أعرب امين عام حزب الوسط الاسلامي في الاردن النائب مدالله الطراونة عن استغرابه واستهجانه للتصريحات بينما طالب النائب المسيحي طارق خوري بطرده من البلاد.

وقال النائب مدالله الطراونه في بيان الاثنين، ان هذه التصريات التي عبر عنها السفير البريطاني من خلال صفحته على الفيس بوك، تعتبر تدخلا في الشأن الداخلي ولا يجوز ذلك، داعيا وزارة الخارجية الى استدعاء السفير للاستيضاح حول هذه التصريحات واخباره بأن ذلك شأن داخلي.

من جانبه، كان النائب خوري قد طالب في وقت مبكر الاثنين حكومة بلاده بطرد السفير البريطاني في عمان بيتر ميليت اثر ذات التصريحات، مضيفا “الدول التي تعترض على اﻹعدام هي التي تصنع اﻷسلحة اﻵلية والكيماوية وهي التي تؤسس وتشجع حركات اﻹرهاب (…)، الدول التي تدعي اﻹنسانية ولم تنم الليل من اﻷلم لم نرها تتألم وتعترض على جرائم قتل اﻷطفال بطيران الصهاينة، هل انسانيتهم كبسة زر؟”

وسأل خوري “السفراء الغربيين الذين يدعون اﻹنسانية أين إنسانيتكم وآﻻف اﻷسرى اﻷبرياء بسجون الصهاينة ومنهم مئات اﻷطفال تحت التعذيب !! أيها السفراء (الوقحين بتدخلكم) كيف نصدقكم وأنتم تساعدون الصهاينة أكبر كيان مجرم بإبادة شعب كامل”.

وكان السفير البريطاني عبر عن اسفه للقرار الذي صدر الاحد باعدام 11 محكوماً وكتب على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” الخاصة بالسفارة ” يؤسفني قرار الأردن بإعدام (11) شخصا صباح اليوم، ونحن نحث الأردن على وقف أي قرارات أخرى في تنفيذ عقوبة الإعدام”.

واضاف “إن المملكة المتحدة تعارض عقوبة الإعدام في جميع الظروف كمسألة مبدأ، و نعتبر أن هذه العقوبة من شأنها أن تحط من كرامة الإنسان، كما وأنه لا يوجد دليل قاطع على أن لها أي قيمة كرادع، إضافة الى أن أي إجهاض أو غلط في تطبيق أحكام العدالة لا رجعة فيه ولا يمكن إصلاحه”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النواب يقر رفع قرض الإسكان العسكري إلى 15 ألفا

أقر مجلس النواب في جلسته مساء اليوم الأحد برئاسة المهندس عاطف الطراونة وحضور هيئة الوزارة ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: