الرئيسية / WhatsApp / عطية: الأردن كان وما يزال يتبنى قضايا الأمة العربية

عطية: الأردن كان وما يزال يتبنى قضايا الأمة العربية

ميديا نيوز - عمان   قال النائب الأول لرئيس مجلس النواب خميس عطية “ان الأردن، وبفضل قيادتنا الهاشمية، كان وما يزال يتبنى قضايا الأمة العربية ويدافع عنها”، مؤكداً أننا “لم نتخلى يوما عن واجبنا تجاه أمتنا العربية”.

وأضاف، لدى لقائه بدار مجلس النواب اليوم الأربعاء ملتقى الشباب العرب، “كنا وسنبقى ملاذاً لكل عربي، فها هو الاردن اليوم يفتح  ذراعيه لأشقائنا اللاجئين السوريين ويتقاسم معهم كل شيء حتى لقمة الخبز وشربة الماء”.

وأشار عطية إلى أن عدد اللاجئين السوريين الذين استقبلهم الاردن يساوي 20% من عدد سكانه، وهو رقم كبير ولا طاقة لنا به، ولكن انتمائنا لعروبتنا جعلنا نستقبلهم ونفتح لهم حدودنا بل إن جنودنا البواسل على الحدود يعملون دون كلل وملل لاستقبالهم وتأمين  دخولهم للأردن.

وتابع ان اخواننا السوريين اليوم موجودين في كل مدينة اردنية ويعملون في أسواقنا و مصانعنا مزارعنا و منشآتنا الصناعية فهم إخواننا ولا نضيق ذرعا بهم، لكننا نقول ان هناك واجب على المجتمع الدولي تجاه الأردن ودعمه ماليا من أجل تلبية احتياجات اللاجئين السوريين من تعليم وصحة، مضيفاً أن مدارسنا اليوم تعج بالطلبة السوريين لدرجة ان الصفوف اكتظت واصبح لدينا مشكلة الاستيعاب وهذا يحتاج إلى طاقات إضافية وكبيرة.

وفيما يتعلق بمسيرة الإصلاح السياسي والديمقراطية، واكد عطية ان الأردن انتهج طريق الإصلاح والديمقراطية والتعددية السياسية، وكان دائما يحرص على تعزيز المشاركة الشعبية في صنع القرار.

وقال أنجزنا كل التشريعات الناظمة للحياة السياسية وعلى رأسها قوانين الانتخاب والاحزاب والبلديات والاجتماعات العامة واللامركزية وكلها تشريعات تنقلنا الى مرحلة متقدمة من الديمقراطية والاصلاح السياسي.

وشدد عطية على ان الديمقراطية خيار استراتيجي، وغايتنا الحرية وقبول الرأي والرأي الآخر، مشيرا إلى أنه يجب العمل من أجل السير بالإصلاح السياسي إلى الأمام ما يتطلب تطوير التشريعات المعنية بالديمقراطية وإجراء مراجعة دائمة وخاصة عند التطبيق.

وحول واقع الأمة العربية، قال عطية إن الأمة العربية مجروحة بسبب الأوضاع الحالية والحروب وظهور الفكر المتطرف والإرهاب كمنظمة “داعش”، التي أساءت للإسلام بل ان الاسلام منهم براء.

وأكد أن على الدول والحكومات والمنظمات الأهلية دور كبير في حماية الشباب من هذا التطرف المشبوه، من خلال وضع استراتيجيات وتوفير بيئة تقبل الآخر.

وبالنسبة للقضية الفلسطينية، أكد عطية أنها قضيتنا المركزية، وقضية امتنا العربية والاسلامية، مشيرا إلى أن دعم الشعب الفلسطيني هو واجب علينا كعرب من أجل إنهاء الاحتلال الصهيوني الذي هو آخر احتلال على وجه الأرض.

واضاف ان الشعب العربي الفلسطيني يستحق الحرية والاستقلال وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، موضحا أن العالم يجب أن يدرك بأن لا سلام في المنطقة والعالم إلا برحيل الاحتلال الإسرائيلي عن فلسطين وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى بلداتهم التي احتلت العام 1948.

من جهته، ثمن وزير الشباب حديثة الخريشة الدور الذي يضطلع به مجلس النواب تجاه دعم قطاع الشباب، لافتاً إلى أن وزارة الشباب تحرص على التشاركية والتنسيق مع مجلس النواب من خلال لجنة الشباب والرياضة النيابية خصوصاً فيما يتعلق بالعديد من القضايا التي تمس قطاع الشباب والتشريعات التي من شأنها النهوض بهم.

ورداً على استفسارات وأسئلة شباب الملتقى العربي، أكد عطية أن مجلس النواب وقف ويقف دائماً مع كل القوانين ومشاريع القوانين التي تدعم دور الشباب الإيجابي على مختلف الأصعدة والمستويات إيمانا منه بأهمية تعزيز دور الشباب في المشاركة السياسية.

وكان عطية أعرب في مستهل اللقاء عن اعتزازه بالشباب العربي، مخاطباً إياهم “أنتم في بيت الديمقراطية (مجلس النواب)، ممثل الشعب الاردني. أتمنى لكم طيب الإقامة في بلدكم الاردن، هذا البلد العروبي الذي كان دائما منحازا للأمة وقضاياها”.

وفي نهاية اللقاء، قدم شباب الملتقى درعا للنائب عطيه تكريماً لمجلس النواب على دوره الداعم للشباب.

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الكاتب الفيلسوف جبارة يشهر”حنين الروح”

أشهر الكاتب الفيلسوف اسامة جبارة كتابة “حنين الروح” بحضور جمهور غفير في مدارس ايلياء حيث ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: