الرئيسية / WhatsApp / عراقيون يغيرون اسمائهم بدوافع طائفية

عراقيون يغيرون اسمائهم بدوافع طائفية

1 10007047_1451366361764573_330929332_n (2)د.امل ابو بكر

بعد سطوة المليشيات الطائفية واستمرار أعمال العنف على الهوية ، والقتل اليومي في العراق لا يتوقف ، وأن معظم الضحايا من أهل السنة.

وما يقوله الشيعة وزعيمهم أنهم الاكثرية في العراق ، وبإمكانهم بناء جسور من التفاهم والتقارب مع كثير من شعوب العالم ودياناته عدا أهل السنة.

أغلب العائلات تعمد إلى إخفاء الهوية الحقيقية لها ولابنائها خوفا من التصغية على اساس الأنساب والأسماء.

وكان رجل الدين الشيعي العراقي ( آية الله على السيستاني ) أصدر فتوى بضرورة ( الجهاد الكفائي)لمنع وصول مقاتلي داعش إلى العاصمة بغداد.مما زاد من عدد الشباب والعائلات الراغبين في تغيير اسمائهم.

وانتشرت عمليات الخطف والتصفية على الهوية من المليشيات أو المسلحين أو الاشخاص الذين يرتدون زيا رسمياً، وجميعها تحمل صبغة الاستهداف الطائفي.

وأغلب الأسماء التي تم تغييرها تحمل مدلولات طائفية ومذهبية ، وتبدل بأخرى غير إسلامية أو غير دالة على الانتماء الطائفي والمذهبي.

وفي ظل إنتشار المليشيات والاقتتال الأهلي أصبح العديد من العراقيين يحملون اسمين أحدهم يرمز للسنة والآخر للشيعة وتحول الأمر إلى ظاهرة وليس فردية.

والشيعة يمتازون (بالتقية ) وهي إظهار غير ما يبطنون. وتبقى الأطماع الإيرانية بوهم استعادة الأمجاد الامبروطورية الفارسية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الطراونة يتسلم تقرير ديوام المحاسبة 2016

تسلم رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة تقرير ديوان المحاسبة لعام 2016، لدى استقباله في ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: