الرئيسية / أخبار الأردن / عبدالإله النشمي

عبدالإله النشمي

MNC – عبدالهادي راجي المجالي

شقيقي عبدالإله جاء من بيروت أول أمس , قال لي :- في المطار حين نظروا إلى جواز سفري قالوا لي :- ( لعيون معاذ ….ئبل الكل …رح تدخل ) قال لي أنه سمع مجموعة من اللبنانيين يتحدثون عن الملك فخرا …في المقهى , وبعضهم يحكي عن أشياء يعرفها متعلقة بقوة الجيش الأردني وبطولاته , ويخبر الجميع مفتخرا أن له اصدقاء في الأردن …
وعبدالإله أسمرالبشرة كان في الجيش وخدم (20) عاما في الحرس الخاص ,وما زلت اذكر مسدسه (البريتا) والفوتيك , والطاقية الخضراء …(والقايش) والجرائد التي يحضرها للمنزل ولا يقرأها أبدا ..هو يحب أن يحملها فقط …
مزهوا بالعمر والجنوب والخطى والجيش والوطن كان…وهو الان رئيس نادي الأردن في اللويبده , وقد أسس للتسامح والحياة هناك مدماكا , وجعل ذاك النادي الصغير مجتمعا مصغرا للناس وللأحبة وللسياسين ..وللندوات …. وهو مقدام , يحب أن يناطح …الثيران الضخمة , ولكنه لم يستسلم في العمر ..ولن يستسلم ..
في قصيدة تيسير السبول تجد عبدالإله راجي :- (بدويا خطت الصحراء لا جدوى خطاه )….وعبدالإله في الحب له خطى وفي الجيش ..وفي الزمن …
وعبدالإله (ابو زيد) تجده في تفاصيل الشعر لدى حبيب الزيودي :- …
في فتية خيطوا الصحراء من دمهم
وعلموا أهلها التحنان والطربا …
سبعون عاما نعاتبه على الجنون
ولم يسمع لنا عتبا …
هو في صباه حين كان في الحرس الخاص , خيط كل الأزمنة ..وكل الزوايا وكل جدائل البنات مع غطاء القلب خاطها بالهوى الكركي , وكنا نعاتبه …ومنذ متى كان العاشق في الحب يخذل جنونه أو يستمع لعاقل …
وهو في …تيسير السبول حاضر أيضا :-..
نبيا غريب الملامح أمضي إلى غير غاية …
سأسقط لابد يملؤ جوفي الظلام
نبيا قتيلا وما فاه بعد بايه …
ونحن يا عبدالاله , في وطن ينام معنا ..حتى في النوم لا ننساه , ولكن غربة المخدة تأبى ..وتصر أن تأخذنا إلى زوايا , التهميش والإقصاء والحزن العصيب المتمكن من شراين القلب …
حين كنت في السجن قبل شهرين وأكثر , تعرض عبدالإله بفعل الغضب والتعب المحموم …وعثرات الشقيق الأصغر لوعكة صحية, وتبين أنه نصف فشل كلوي ..أو يزيد عن ذلك …وقلت في داخلي ما زلت يا رفيقي وأخي في (46) والأربعين ..وانا من سجن وليست كليتيك التي سجنت …ولكنه القدر الذي يداهمك …بالصعب وترضى وبالظلم يداهمك وترضى ..باللغة القاسية ..وترضى أيضا …
واليوم بعد إقناع ..دخل عبدالإله لمرحلة الغسيل بإنتظار أن نزرع له كلية , وأنا يا أخي ورفيقي وصديقي ..اشعر بالذنب , فخذ كليتي …أنت تعرف أن ابواب الدولة ليست لنا هي تعالج من ضاقت بهم سبل الدولار , ونحن ضاقت بنا الايام …فيا أيتها الكرك ردينا للتراب الأغر , لحماك الطاهر …ولحظة الوداع ..خذي قليلا مما تبقى في وميض العيون , وانثريه على المدى ….ربما سيأتي جيل بعدنا لا ينام على الخذلان ,ويؤمن …أن الرضى هو أفيون الفقراء الخارجين من سرب ( الدلال الرسمي) فقط …ربما , سيأتي هذا الجيل ويستبدل الرضى …
أخي ورفيقي وصديقي …خذ كليتي , فأنا غدا متجه لإجراء فحص للأنسجة ..وقد كنت قبل ردح من الكتابة والصحافة والعمر , قد شاركت الوطن في دمي ..واسمح لي أن اشاركك فيما تبقى لي فقد أخذت بلادي دمي , وشرياني وعقلي وحبي ..وها قد جاء دورك , يا وطنا وجبلا وصادما …كي تشاركني في كليتي ..أنا لا أحتاج لإثنتين تكفيني واحده …وهذا يا عبدالإله يا أبا زيد الحبيب ..زمن يستكثر فيه البعض عليك …أن الشيب في اللحية ما زال خفيفا …
عشرون عاما في الصحافة , أكتب وجعا يتلوه وجع …وماخذلت كل رقم عسكري ولا خذلت جديلة , ولا عقالا ….وها أنا الان مخذول ..متعب ومهزوم أبحث في دروب العمر عن بصيص نجاة ولا أجد…كل ما أعثر عليه هو أنني في ملفات بلادي , أصبحت خارجا عن الصف ….
سلامتك أبا زيد ….واعرف أنك ستنتصر على البلوى , أنا أعرف ..وستخرج أسدا من الكرك …..
أما أنا فاتركني رهين قلقي , وأعرف أن عثرات الشقيق الاصغر أتعبتك …لم تعد تدري …ماذا تدفع عني ..ولم أكن اظن في يوم أنك ستدفع عني من صحتك …
أخي ورفيقي …
ذات يوم سأعود للكرك ..تشيعني كلماتي , وكل فاصلة وكل همزة ….وكل سكون وكل ضمة نثرتها على حرف غرام …كل لهفة , كل جملة غزل في حبيبة لم تأت .. أخرها زحام الأيام …..وذات ربيع , سيزهر ورد على حواف قبر ..وينثر شذاه ..ربما لن يكون شذى ..ربما سيكون رسالة للجيل الجديد …وهو إياكم والرضى أفيونا ….لكم ,فقد أتعبني الرضى…وصرت رفيق الإنزواء ….والأرق …
السلام عليك يا أخي وصديقي , يا ريحانة الكرك …يا زمن الرفض المجنون ..يا زينة الشباب وكل أحجيات الغرام …وستقف يا أبا زيد بالرغم من الخذلان سنقف ..ونورث أولادنا جنوننا وغرامنا …سنقول لهم :- إن كان زمانكم رمحا.. فكونوا له نصل سيف , ودافعوا عن بلد …هي لكم …لأنكم الفقراء , والجيش والبدو وسكان القرى النائية ..لأنك الصبر والطلقة والحكاية ..لأنكم الأردن .

cad1360ec9e6120a0a81877e3d0c3619.2

x

‎قد يُعجبك أيضاً

البترا : محاولات لاستغلال السياح تحت ستار تقديم الخدمة

“العمالة المخالفة” والباعة المتجولون والعشوائيات وانتشار الدواب تحديات تهدد إرث المدينة الحضاري   تعاني مدينة ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: