الرئيسية / الرئيسية / “شهداء الاقصى” تعلن مسؤوليتها عن اختطاف ثلاث اسرائليين

“شهداء الاقصى” تعلن مسؤوليتها عن اختطاف ثلاث اسرائليين

ميديا نيوز- قالت صحيفة معاريف العبرية عصر الاثنين أن كتائب شهداء الأقصى اعلنت مسؤوليتها عن اختطاف الاسرائيليين الثلاثة.

وقالت الكتائب في بيان لها – بحسب الصحيفة – أن المختطفين في حوزتها وهم في حالة صحية جيدة.

كان وزير الجيش الإسرائيلي الأسبق شاؤول موفاز قال أن “مسألة عدم تبني عملية الخليل لغاية الآن لها دلالات هامة ويجب التعمق في أهدافها، فهي تدلل على مستوى الشعور بالأمن الذي يعيشه الخاطفين في مخبأهم”.

وقال موفاز في حديث نقلته صحيفة “معاريف” العبرية الاثنين، إن “تأخر تبني العملية يشير أيضًا إلى تورط قادة التنظيم في عملية الخطف وأهدافها”، مؤكدا أن “إسرائيل” سترد على حركة حماس بشكل قاس في حال المساس بالمستوطنين الثلاثة المفقودين.

وأضاف: “في حال المس بحياة المخطوفين فستحدث هزة أرضية”، منوهًا إلى أن عملية البحث عنهم تحتاج إلى الكثير من الصبر، مستذكرًا في الوقت ذاته عملية أسر الجندي نحشون فاكسمان على يد حماس عام 1994، حيث ضللت حماس المخابرات الإسرائيلية وأوهمتها أنه في قطاع غزة .

بدوره شدد رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية بيني غانتس على أن جيشه يعمل كل ما بوسعه للوصول إلى نهاية لعملية الخليل، واصفاً إياها بـ”الخطرة جدًا”، مشيرًا إلى أن التركيز حاليًا ينصب على إعادة المستوطنين أحياء وضرب حماس بشكل موجع .

وأشار غانتس خلال جلسة خاصة عقدت في مقر لواء جنوب الضفة لمناقشة تداعيات الموقف وسير الخطط العسكرية إلى أن الجيش مخول بالعمل في كل مكان يستلزم العمل ويعمل وفقاً لتعليمات المستوى السياسي الإسرائيلي .

وأردف قائلاً “سنواصل هذه العملية وسنستخدم كل طاقاتنا للوصول إلى نهاية سريعة قدر الإمكان مع إبقاء أعيننا مفتوحة على باقي الجبهات سواء في غزة أو الحدود الشمالية، وسنعمل بحزم كما كنا حتى الآن لتحقيق الإنجازات الميدانية”.

وامتدح غانتس قوات جيشه العاملة بشكل عام وفي الخليل بشكل خاص، قائلاً “إننا أمام عملية واسعة النطاق ومعركة حقيقية وأمامنا هدف واحد وهو إعادة الأبناء أحياء إلى بيوتهم ” على حد تعبيره .

ومن ناحيته ذكر الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي موتي ألموز خلال مؤتمر صحفي أن تركيز قوى الأمن الإسرائيلية ينصب حاليا على المجال الاستخباري بشكل كبير في محاولة لتعقب حركة منفذي عملية الخليل.

من جهتها طالبت ألمانيا اليوم الاثنين بالإفراج عن الشبان الإسرائيليين الثلاثة الذين يعتقد بأنهم اختطفوا فى الضفة الغربية المحتلة، محذرة من أن خطف هؤلاء الشباب قد يؤدى إلى تصاعد التوترات فى المنطقة.

وأعرب المتحدث باسم الخارجية الألمانية فى بيان أصدره اليوم فى برلين وأوردته صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية على موقعها الالكترونى عن قلقه إزاء مصير الشبان الثلاثة الذين اختفوا ، وهناك بعض المؤشرات التى تشير إلى اختطافهم، قائلاً: “إذا كان الأمر هكذا، فنحن ندين هذا العمل ونحث المسئولين على إطلاق سراحهم فورا، ودون وقوع أى ضرر”.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو قد اتهم أمس الأحد ، حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بالوقوف وراء عملية خطف المستوطنين الثلاثة فى منطقة الخليل فى جنوب الضفة الغربية المحتلة. وكالات 

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مئات الأردنيين أمام السفارة الأمريكية رفضاً لقرار ترامب

تجدد الاعتصام أمام السفارة الأمريكية في عمان بعد صلاة الجمعة حيث تجمع المئات لليوم العاشر ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: