الرئيسية / أخبار فلسطين / شطب زعبي من الترشّح للكنيست ورفض إلغاء شعار ليبرمان: اريئيل إلى إسرائيل وأم الفحم إلى فلسطين

شطب زعبي من الترشّح للكنيست ورفض إلغاء شعار ليبرمان: اريئيل إلى إسرائيل وأم الفحم إلى فلسطين

MNC -زهير أندراوس

أقرّت لجنة الانتخابات المركزية ظهر الخميس شطب ترشيح النائبة حنين زعبي، من التجمع الوطنيّ الديمقراطيّ، والمرشحة السابعة في (القائمة المُشتركة) بأغلبية 27 عضوًا مقابل 6 معترضين، حيث تجندت كل الأحزاب الصهيونيّة خلف قرار الشطب الذي يعتبر ملاحقة سياسية، وأمام زعبي فرصة للطعن على هذا القرار في المحكمة العليا الإسرائيليّة. وعقّبت زعبي على القرار، كما أفاد موقع (عرب48) بالقول إنها غير متفاجئة منه لكونه يعبر عن الأجواء المتطرفة السائدة في الكنيست، وقالت إنّ قرار الشطب هو قرار سياسي ويعتبر ملاحقة سياسية، وأكّدت على أنّه لا يوجد أيّ مبرر قانوني للقرار، مُشدّدةً على أنّ القرار لن يصمد في الاختبار القضائي. وبحثت لجنة الانتخابات طلبين لشطب ترشيح النائبة حنين زعبي قدمهما حزبا الليكود و(يسرئيل بيتينا)، وسط أجواء من التحريض العنصري، وأعلن حزب (المعسكر الصهيوني) الذي يضم تحالف حزب العمل بقيادة زعيم المعارضة الإسرائيليّة، النائب يتسحاق هرتسوغ، مع (حزب الحركة) برئاسة وزير القضاء السابقة، تسيبي ليفني، أنه يؤيد الشطب.

وكان مركز ‘عدالة’ قد قدم صباح، الأربعاء، للجنة الانتخابات المركزية رده على طلبات الشطب. وجاء في الرد الذي قدمه المحامي حسن جبارين، مدير عام عدالة، أنه ليس فقط أن جزءًا كبيرًا من التصريحات المنسوبة للنائبة زعبي في طلبات الشطب جرى تحريفها أو نزعها من سياقها، بل وأنه ليس هناك أي تصريح مما نسب لزعبي يدل على أنها تدعم كفاحا مسلحا لمنظمة معرفة كمنظمة إرهابية. كما جاء في رد عدالة أن السوابق القضائية الصادرة عن المحكمة العليا تقر أنه ليس بالإمكان شطب ترشيح شخص في أعقاب تصريحات معدودة، بل فقط في حال كانت هذه التصريحات تشكل جزءا جوهريًا، حاسمًا ومتكررًا عند الشخص، وأن يكون بها دعم لكفاح مسلح لمنظمة معرفة كمنظمة “إرهابية”، بحسب القانون الإسرائيليّ. يُشار إلى أنّ المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، يهودا فاينشطاين، كان قد قدّم يوم أمس الأربعاء، وجهة نظره بشأن طلبات أحزاب اليمين شطب ترشيح النائبة زعبي، ودعا اللجنة إلى رفض طلبات اليمين، حزبي (الليكود) و(يسرائيل بيتينو)، وعدم شطب ترشيح النائبة زعبي.

في السياق ذاته،أصدر القاضي سليم جبران، رئيس لجنة الانتخابات المركزية، قراره الذي يردّ الالتماس الذي تقدم به الدكتور يوسف جبارين، المرشح العاشر في القائمة المشتركة، حول شطب شعار ليبرمان الانتخابي “اريئيل إلى إسرائيل وأم الفحم إلى فلسطين”. ويأتي هذا القرار برفض الالتماس بعد الموقف الذي صدر عن المستشار القضائي للحكومة والذي دعا فيه  أيضًا إلى رفض الالتماس بحجة أنّ الشعار لا يصل إلى الدرجة التي تستدعي شطبه، إضافة إلى أن الشعار ينطوي تحت خانة حرية التعبير السياسي.

وذكر القاضي جبران في قراره بأنه لا يمتلك الصلاحية التي تخوله بإلغاء حملة انتخابية عموما وطروحات انتخابية خصوصا، بالإضافة إلى أنّ إصدار قرار حول منع نشر شعارات انتخابية يقتصر على الحالات التي تمس فيها هذه الشعارات بدرجة كبيرة احد الأطراف وتتسبب لهم أضرارا كبيرة، وفي الحالة الراهنة لا يصل الشعار إلى الدرجة التي تتيح منع استعماله في الحملة الانتخابية، وذلك بسبب حرية التعبير السياسي.

تجدر الإشارة إلى أن القاضي سليم جبران عبّر في نهاية القرار عن عدم ارتياحه من الشعار الذي يطرحه ليبرمان، وبأنه كمواطن عربي في هذه البلاد يتفهم جيدًا الادعاءات التي جاءت في الالتماس الذي تقدم به د. جبارين بأن مواطنة المجتمع العربي بحسب شعار ليبرمان مشروطة وبالإمكان مصادرتها في أي حين. وكان الالتماس قد أكد على أنّ شعار ليبرمان هو شعار عنصري ويحمل تحريضًا على الأقلية العربية في البلاد وعلى أهل أم الفحم خصوصًا.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عباس: لا سلام ولا استقرار بدون القدس عاصمة لفلسطين

حذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الأربعاء، أمام القمة الإسلامية في اسطنبول من أنه “لا ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: