الرئيسية / WhatsApp / رحيل اسماعيل خضر شيخ الفنانين الاردنيين

رحيل اسماعيل خضر شيخ الفنانين الاردنيين

 10927987_10153037884619104_110555516_n

mnc : رسمي محاسنة
“عيون حبيبي سهرانة خلوها تنام”،واخير اغمضت عيون شيخ الفنانين الاردنيين،اسماعيل خضر بعد مسيرة فنية طويلة،رافقها الكثير من التقلبات،مابين النجومية والاحباط والنهوض من جديد،والاتجاه نحو التصوف والزهد،وفي كل حالاته كان الكبرياء وعزة النفس الرفيق الدائم له،ومابين بداية الهواية في الاردن،والنجومية في مصر،والعودة الى الاردن،ولدت مجموعة من الاغاني التي ستبقى في الذاكرة،تتناقلها الاجيال،ويغنيها المطربون،والبعض منهم لايستطيع تجاوزها فيغنيها ويضعها ضمن البوماته الخاصة.
غياب “اسماعيل خضر” حتما ترك فراغا كبيرا،ذلك انه بالرغم من وجود الاصوات لدينا الا انها لم تصل الى حالة التمكن والابداع التي وصلها الشيخ،سواء في الوعي الموسيقي،او قدرات الصوت،او حتى الحضور على المسرح.10937362_10153037883569104_1920017485_n
كانت البداية مع اغنية”على جناح الطير” التي حملته اجنحتها الى عالم الشهرة،وكشفت عن موهبة وامكانيات صوتية،لتبدأ الرحلة الى مصر،وهناك يلتقي باحد ملهميه وهو الفنان فريد الاطرش،بعد ان كان قد تتلمذ على يدي استاذ كبير هو الفنان فهد نجار،وفي مصر استطاع بصوته ان يلفت نظر الجميع،هذا الصوت الشاب وسط قانات عالية،وفي زمن الغناء الجميل،وليس من السهل الحصول على اعجاب فنان بقامة الاطرش،او عبدالوهاب،هذا التفوق والحضور الذي اثار غيرة بعض من هم في الوسط الفني القاهري،ليعود الى عمان مرة اخرى،ويبدأ الرحلة من جديد.
10937476_10153037884844104_1620035727_n
ان صوتا بالامكانيات التي يحملها الفنان اسماعيل خضر،سيثبت حضورة وذائقته الفنية العالية على الجميع،ويقول الفنان نبيل الشرقاوي الذي زامله سنوات في الرواد،تميز عن معظم الفنانين في الاردن والعالم العربي بالصوت الواسع العريض،هذه المساحة الصوتية الكبيرة،جعلته يقدم هذا الاستعراض المتمكن الذي كان يدهشنا.
وبالطبع كان على معرفة بالمقامات الشرقية بشكل صحيح،وثقافة موسيقية،جعلت منه فنانا يعرف مايقول،ويقلب في المقامات،ويستعرض فيها خاصة في الموال،ويبين قدراته الفنية. وميزة اخرى هي ذلك الشجن في صوته سواء في الموال،او عند غناء الجملة التي كان يعطيها احساس جميل،وباداء متكامل،دون ان يغفل أي تفصيل،حيث يلون الجملة الموسيقية،فالجملة الطربية عنده مغموسة باللحن والموسيقى.
10847035_10153037883179104_320640407_n
هذا الوعي كنا نلمسه عند سماعه وهو يغني،وتقليد المقامات دون الخروج على اصول المقام،والربط فيما بين المقامات بابداع لايتقنه الا المطربين الكبار.وهو يتأنى بالغناء،وغير متسرع بالاداء،له شخصيته القوية،وحضورة المميز على المسرح الى جانب حرصه على مظهره،وشياكة لباسة،وطوال متابعتي له في فرقة نادي الرواد،لا اذكر مرة الا وكان في كامل اناقتة.
الفنان الشرقاوي اوضح للعرب اليوم سر غناء اسماعيل خضر للاغاني الصعبة،ذلك انه كان على معرفة عميقة باوزان الموسيقى العربية،ولذلك كان من الطبيعي ان يقدم اغاني بمستوى اول همسة والربيع واضنيتني بالهجر،ذات الايقاعات المركبة،والتي لايجرؤ على غنائها الا الفنان المتمكن من قدراته الصوتيه،ومن معرفته باصول الموسيقى.
10913157_10153037883724104_644981306_n
ان مسيرة الفنان اسماعيل خضر تحمل اعمالا مدهشة،لانه قدم الحانا لم يقدمها غيره،وان قصيدة مثل “انا الاردن” للشاعر الكبير سليمان المشيني،والتي لحنها جميل العاص وتم توزيعها موسيقيا في مصر،وشارك بها الات نحاسية الى جانب الالات الوترية،وصولو مبدع على الة الكمان ،والتي يمكن تصنيفها مابين القصيدة والاوبريت،حيث فيها تعدد المقامات،وتنويع الاوزان الموسيقية،ومساحات كبيرة في اللحن نفسه،بعضها موزون والاخر يعطي مجال للمطرب للارتجال.
10927987_10153037884619104_110555516_n
وفي رصيده اغان كثيرة،منها انا من العقبة،ويا طير يا طاير،و وضاء وجهك يابلدي،وبلدي عمان حيّوها،وعيون حبيبي نعسانه خلوها تنام،وغيرها من الاغاني التي اخذ بعضها كبار المطربين العرب.وشارك في الحفلات والمناسبات الوطنية،والمهرجانات، الى جانب حضورة الاسبوعي مع فرقة نادي الرواد،التي كان له حصة كبيرة من جمهورها الباحث عن الطرب الاصيل،والاغاني الخالدة، وكان يمتع جمهوره باختياراته للاغاني،وتقديمه لمزيج من اغاني فريد الاطرش بشكل خاص،بقدرة فائقة على التنقل بسلاسة بين المقامات، والارتجال في الاماكن الصحيحة،الى جانب حضورة الانيق والجميل، ووقفته الواثقة والثابته، وتعاملة الذكي مع الجمهور وسيطرته علية.
10928019_10153037884124104_730195509_n
برحيل شيخ الفنانين اسماعيل خضر،حقيقة نكون قد خسرنا رائدا،وصوتا حمل الاغنية الاردنية،وساهم بالتعريف بها بمفردتها الجميلة والنبيلة، وجملتها اللحنية السلسة على السماع والتسلل للوجدان،وقد رحل عفيف النفس زاهدا في المطالب،رغم ان فنانا بقامته،يستحق ان يعيش حياة منعمة،كونه مبدعا من الصعب ان يتكرر،وان تجربته الفنية، وسلوكه اللانساني هو مثال للفنان الحقيقي،المسكون بالموسيقى والابداع والمنحاز الى كل ماهو جميل.
لك الرحمة يامن اضأت فضاءاتنا بجميل صوتك،وتمكنك من الاداء المميز، وتعاملك الطيب مع الجميع،دون ان تؤثر عليك نجوميتك الا بمزيد من التواضع والعطاء.
10934279_10153037885229104_351010927_n

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حكم بالاشغال الشاقة 10 سنوات بحق مروج مخدرات

أصدرت محكمة امن الدولة اليوم الاثنين حكما بالاشغال الشاقة 10 سنوات والغرامة المالية 10 الاف ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: