الرئيسية / WhatsApp / راغب علامة”…مرة اخرى يستذكر محاولة اغتيالة المزعومة.. بماذا قابل ” راغب” الموقف الاردني النبيل؟

راغب علامة”…مرة اخرى يستذكر محاولة اغتيالة المزعومة.. بماذا قابل ” راغب” الموقف الاردني النبيل؟

رسمي محاسنةرسمي محاسنة

“الحادثة تمت في ثوان قليلة وبدأ إطلاق الرصاص من الخلف فأصيب أولاً معطفي، وعندما استدرت لرؤية ما حصل تلقيت رصاصة أخرى في فخذي بينما كان الرصاص يتطاير قرب رأسي، وحذرني أخي علي الذي كان يرافقني مع أخي خضر بأن الرجل ينوي قتلي، وكان يحاول، على ما يبدو، أن يصيبني في قدمي كي أسقط أرضاً ويتمكن من الاجهاز عليّ نهائياً”.

هكذا رد “راغب علامة” على سؤال له في مقابلة صحفية بعد ايام من ” اكبر كذبه فنية”، عندما ادعى بمحاولة اغتيالة، وقبل ايام عاد ليستذكر كذبته الكبرى ويقول” مع معالي الصديق وزير الخارجية الأردني ناصر جودة العام 1998، عندما تعرضت لمحاولة اغتيال”.وينشر صورة له بسيارة يقودها ناصر جودة.

14585377_10154565795294104_1714695428_n
نعود الى اصل الحكاية،او الافتئات على الاردن، فالحادثة المزعومة وقعت في فندق الميريديان، وحسب ” راغب” فان المعجب” المتهم” كان يلاحقه دائما، وهو يعرفه، وله صور معه، وانه كان يقف بالساعات في بهو فندق الميرديان.

لكن يجب ان نتذكر بانه كان يوجد في نفس الفندق قنصلية للكيان الصهيوني، ومعروف انها غير مرغوب فيها، ولذلك فان الفندق في هذه الحالة يكون في اقصى الجاهزية الامنية، ومن المستحيل ان يقف شخص في بهو الفندق لساعات، وهو مسلح ويطلق النار ويهرب، دون اي رد من الامن الاردني، فنحن نعرف جيدا جاهزية الامن الاردني، وان فرار المتهم وعدم الوصول اليه حتى الان هو نوع من التفكير العبثي، والتشكيك بكفاءة الامن الاردني.

المسالة الثانية، انني تابعت هذا الملف عندما كنت محررا في صحيفة الاسواق، وقال المستشفى ان ” راغب” راجع المستشفى، وان التقرير الطبي جاء فيه” خدوش بالفخذ لم يعرف سببها”، وبالتالي تنتفي مقولة” راغب” بان الرصاصة اخترقت فخذه من الجهتين.

قبل سنوات وفي مؤتمر صحفي في عمان حضرته الشريفه بدور، واداره الزميل صالح اسعد، سالت راغب، انت تقول انك تعرف المتهم جيدا – ونحن لانعرف مدى ونوع العلاقة بينكما – فلما لم تبعث بصورته الى الامن الاردني؟ حتى يتم البحث عنه، ثم كيف انك تدعي بان الرصاصة اخترقت فخذك، فيما البنطلون سليم؟؟ وعندما حاصرته بالاسئلة وهو يتهرب، ويقول اني نسيت الحادثة. فقلت له لكنك اسأت للاردن وشككت بقدرة الامن الاردني، وخرجت على وسائل الاعلام تتهم وتسيء للاردن، فكان ان تم انهاء المؤتمر الصحفي دون الحصول على اجابة منه.

يتبجح ” راغب” بان وزير الخارجية الاردني قد اوصله الى باب الطائرة الخاصة التي امر بها الامير الحسن انذاك. والسؤال كيف قابل ” راغب” هذا الموقف الاردني النبيل؟؟ لقد قابله بالخروج الى وسائل الاعلام، والاساءة للاردن، وهاهو يعود بعد سنوات طويلة لنفس النغمة الممجوجة.

لكن مايعرفه الكثيرون، ان البوما غنائيا في تلك الفتره له حقق مبيعات هائلة بسبب ادعائه محاولة الاغتيال، ويذكر الكثيرون ايضا قصة احتراق او تفجير سيارته لاحقا، وكل مره تتزامن حوادثه مع اصدار البوم جديد له.

نقول ” ياراغب عيب”، مازلت تتقصد الاساءة للاردن باستذكار حكاية منقوصة،ومازلت تقابل الموقف الاردني النبيل، باظهار نفسك ضحية حادثة مزعومة، انت الطرف الوحيد فيها.

الغريب في الامر ان المواقع الاردنية نقلت الخبر كما هو دون اي تعليق.

14555938_1129907740431688_908605834_n

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مقتل مظلي فرنسي “خلال معارك” بمنطقة بين سورية والعراق

اعلن الرئيس ايمانويل ماكرون السبت في بيان مقتل مظلي في القوات الخاصة الفرنسية “خلال معارك” ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: