الرئيسية / أخبار ساخنة / خوري .. والأخوان .. تساؤلات مشروعة ..!

خوري .. والأخوان .. تساؤلات مشروعة ..!

خوري

ميديا نيوز –  طارق سامي خوري

(( ملاحظاتي الأخوية على بيان مجلس شوري حزب جبهة العمل الإسلامي الصادر يوم أمس ))  كنت أتصور أن موقف جبهة العمل اﻹسلامي و تفسيرها للامور سيتغير بعد العدوان اﻷخير على غزة هاشم، ولكن بعد قراءة بيان اجتماعهم اﻷخير عرفت أني كنت مخطئا، أو ربما توقعت ما أتمناه منهم، وسأبدأ من بعض ما اتفقت معهم عليه : اتفقت معهم ومعنا كل اﻷردن بأن سفارة الكيان الصهيوني يجب أن تغلق وأن يطرد سفيرهم ونستدعي سفيرنا. واتفقت معهم وكل اﻷردن تقريبا أن موقف حكومتنا كان أقل من القليل، واتفقت معهم وكل اﻷردن أن على اﻷردن الغاء اتفاقية الذل والعار.  ولكن ما أستغربه أن تركيا فيها سفارة للصهاينة و علاقة الدولة العثمانية وسلطانها مع الصهاينة بأعلى مستوى للعلاقة بين الدول، بل بينهما أهم اﻷتفاقيات العسكرية واﻷمنية، هل طردت تركيا سفير الصهاينة دون أن نعلم ؟؟؟ هل قطعت تركيا علاقاتها العسكرية واﻷمنية و و و مع الصهاينة ؟؟؟ هل ألغت تركيا اتفاقاتها اﻷمنية مع الكيان الغاصب ؟؟؟ فلما لم توجه جبهة العمل اﻹسلامي انتقادها لتركيا بل كالت لها المديح وذكرتنا بمديح السلاطين بأيام غابرة. كنت أتمنى من جبهتكم أن تقارن بين موقف تركيا من الكيان الصهيوني ومواقف أغلب دول أمريكا اللاتينية تلك الدول التي طردت السفير وقطعت العلاقات معه وأعلنتها دولة ارهابية، ويجب تحويلها لمحاكم مجرمي الحرب، ربما لو فعلتها الجبهة أي قارنت موقف تركيا بمواقف دول أمريكا اللاتينية لكنت اعتبرت أنها تتكلم وتنتقد بمنطق وعدل، ولكن انتقاد اﻷردن ومدح تركيا كلام حق يراد به باطل. انتقاد اﻷردن وموقفه ﻻ يجعل من موقف قطر جيدا فقطر على علاقة مع الكيان يعرفها القاصي والداني و زيارات حكام الصهاينة للدوحة صوت و صورة. وبالنسبة للجزيرة القطرية التي لم يبق مسؤول صهيوني اﻻ وزار مكاتبها ومن لم يزرها واقعا زارها خلف الشاشة ويستقبل عندهم كضيف كريم كما يسمونهم عند استقبالهم، ورجال الدين في قطر الذين لهم دوام ثابت في الجزيرة أصدروا مئات الفتاوى لتحرير ليبيا وتونس ومصر والعراق وسوريا و دعوا للجهاد في سوريا ولتقديم المال ‘لثوار الربيع’ لم نسمع منهم فتوى للجهاد في فلسطين بل اكتفوا بالدعاء لها و تجاهلوا اﻷقصى ومسرى النبي و معراجه فهناك الجهاد الحقيقي….. كنت أتمنى من جبهة العمل اﻹسلامي أن ﻻ تغلق عينيها عن ذلك و أنا ﻻ أتكلم بأساس ديني أو طائفي فأنا ديني ‘ تحرير القدس ‘ و طائفتي ‘ فلسطين الحرة ‘.  يا أخوتي فلسطين لن يحررها السلطان العثماني ولن يحررها مال قطر فلسطين يحررها اتحادنا معا، أن نؤمن أننا كلنا مسلمون لرب العالمين منا من أسلم لله باﻹنجيل ومنا من أسلم لله بالقرآن وﻻ عدو لنا في ديننا وأرضنا وحقنا اﻻ اليهود، عندما نؤمن بهذا تعود القدس ﻷهلها و ستعود ﻷن في أمتنا الكثير من الشرفاء.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وفاة ثلاثينية طعناً في الطفيلة

قال مصدر أمني إن سيدة ثلاثينية وصلت متوفية مساء اليوم إلى مستشفى الأمير زيد بن ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: