الرئيسية / اخبار عاجلة / خلية الأزمة.. تعمل برغم غياب المعلومات حول الكساسبة

خلية الأزمة.. تعمل برغم غياب المعلومات حول الكساسبة

MNC – مازالت خلية ادارة الازمة بخصوص الطيار معاذ الكساسبة تعمل على مدار الساعة، في جهد منها لمعرفة مصيره، واستمرار العرض الاردني بالافراج عن ساجدة الريشاوي مقابل الافراج عن الطيار، غير ان مستوى التفاؤل باي اخبار ايجابية اصبح ضعيفا.

الاردن الذي قدم ادانة لاعدام الصحافي الياباني كنجي غوتو، على مختلف المستويات، بدءا من جلالة الملك عبدالله الثاني والحكومة ببيان صادر عنها، اضافة الى موقف للمتحدث الرسمي باسمها محمد المومني ووزير الخارجية ناصر جوده، سببه التعاطف مع الرهينة والحكومة اليابانية.

اللغة التي دان بها الملك عبدالله الثاني حادثة اعدام الصحافي غوتو، اعادت التاكيد على ان داعش تنظيم ارهابي، وان ما يقومون به لا علاقة له بالاسلام وليس من تعاليمه.

كما أعرب الملك عن تمنياته الصادقة بعودة الطيار الأردني الأسير معاذ الكساسبة إلى وطنه وأهله سالما، مؤكدا أن جهود الجميع في الأردن مسخرة لإطلاق سراحه.

الحكومة دانت وبشدة اقدام تنظيم داعش الارهابي على قتل الرهينة الياباني الصحافي كينجي غوتو؛ حيث اكد وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني ان الاردن لم يدخر جهدا في سبيل الحفاظ على حياة الرهينة الياباني واطلاق سراحه، وقد كان على تواصل وتنسيق مستمرين مع الحكومة اليابانية الصديقة للتعاون بهذا الشأن.

واكد ان تنظيم داعش رفض كل المحاولات التي قامت بها الاجهزة المختصة من اجل الافراج عن الرهينة الياباني وهذا يثبت امعان التنظيم في استخدام اساليب الارهاب والقتل. وبخصوص ازمة اسر الطيار معاذ الكساسبة اكد المومني ان الدولة الاردنية بكافة اجهزتها مستمرة في جهودها للحصول على ما يثبت سلامة الطيار الاردني، وانه على قيد الحياة، وتأمين اطلاق سراحه، وعودته الى الاردن. وجدد المومني تاكيد الأردن واستعداده لتسليم السجينة ساجدة الريشاوي الصادر بحقها حكم الإعدام مقابل عودة الكساسبة.

من جهته عبر وزير الخارجية ناصر جودة عن تعازيه الحارة لنظيره الياباني فوميو كيشيدا، وذلك بعد أن أقدم تنظيم داعش الإرهابي على قتل الرهينة الياباني الثاني كينجي غوتو.

وكتب جودة عبر صفحته على تويتر امس الأحد “كلمت صديقي وزير خارجية اليابان، قدمت له العزاء بعد قتل مواطنيهم، الإرهاب بغيض ويجب محاربته ودحره، اليابانيون أصدقاؤنا”.

جماعة الاخوان المسلمين لم يصدر عنها اي بيان منذ ازمة معاذ الكساسبة، بادانة ما اقدم عليه تنظيم داعش، غير ان حزب جبهة العمل الاسلامي اصدر بيانا امس بعد انعقاد مجلس الشورى للحزب، وضمن مناقشة عامة لقضايا محلية واقليمية ودولية، تأكيده “على الحكومة بضرورة اتخاذ الإجراءات الكفيلة بالحفاظ على حياة الطيار معاذ الكساسبة، وضمان عودته سالما إلى وطنه وذويه”.

مواقع التواصل الاجتماعي عبرت عن سخطها على موقف جماعة الاخوان المسلمين من عدم تعرضها لادانة ما تعرض له الطيار معاذ، وذهبت خلال الفترة الماضية لتوجيه دعوات الشكر لتركيا والعزاء بشخصيات عربية واسلامية، والتركيز على مطلب الافراج عن زكي بني ارشيد.

من جهتها وعلى ذات الصعيد المتصل بافعال تنظيم داعش، اكدت دار الإفتاء المصرية أن داعش أصدرت فتوى تبيح لمقاتلي التنظيم ذبح كل من يخالفهم؛ حيث نصت الفتوى على أن: “الذبح فريضة إسلامية غائبة” وقد استدل التنظيم بعبارة من حديث نبوي شهير: “جئتكم بالذبح”، دون الوقوف على مدلولاته وسياقه.

وكشفت الدار في تقرير لها عن أن المرجعية الفكرية التي يستند إليها تنظيم منشقي القاعدة في الذبح ترجع إلى فكر الخوارج الذين كانوا أول من فعل هذه الفعلة الشنيعة في الإسلام؛ حين أوقفوا الصحابي عبدالله بن خباب بن الأرت فسألوه عن أبي بكر وعمر وعثمان وعليَّ رضوان الله عليهم أجمعين؛ فأثنى عليهم خيرًا، فذبحوه فسال دمه في الماء، وبقروا بطن امرأته وهي حامل.

وتطرق التقرير إلى تاريخ قطع الرؤوس عند العرب والأمم الأخرى، مؤكدًا أن قطع الرؤوس ممارسة قديمة عرفتها البشرية بمختلف أجناسها وثقافاتها، وأن هذه العملية غير الإنسانية كانت معروفة لدى بعض العرب في الجاهلية، وبعد أن جاء الإسلام لم يثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه حُمل إليه رأس كافر بعد قطعه، ولا أنه أمر بحزِّ الرؤوس، بل إن النصوص الشرعية لم تؤسس لمثل تلك العقيدة التي ينتهجها تنظيم منشقي القاعدة في القتل والذبح والتمثيل.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حاكم استراليا يطالب المجتمع الدولي بمواصلة تقديم الدعم للأردن

 زار الحاكم العام لأستراليا بيتر كوسغروف اليوم الخميس مخيم الزعتري، واطلع على الجهود الأردنية المبذولة ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: