الرئيسية / أخبار الأردن / حملة أردنية معنية بشؤون الطلبة تطالب ستّ جامعات بوقف برنامج “أكاديمي تطبيعي” تهندسه ألمانيا ويشترك فيه فلسطينيون

حملة أردنية معنية بشؤون الطلبة تطالب ستّ جامعات بوقف برنامج “أكاديمي تطبيعي” تهندسه ألمانيا ويشترك فيه فلسطينيون

MNC – طالبت حملة وطنية أردنية تعنى بحقوق الطلبة بوقف ما اعتبرته “تطبيعا جامعيا” يتسبب به برنامج “علمي” يجمع طلبة من الأردن بنظراء فلسطينيين واسرائيليين، بهدف المقاربة بينهم جميعا.

وقالت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا” أن ست جامعات أردنية تشارك في برنامج “علمي” تطبيعي مع الكيان الصهيوني ، في بيان صادر عنها الأحد .

وتحدث البيان الذي نشرته الحملة على موقعها الالكتروني ورصدته “رأي اليوم”، إن “ولاية شمال الراين فستفالن تقدم برنامج منحة قصيرة المدى لطلبة من الكيان الصهيوني والأردن والسلطة الفلسطينية إضافة إلى برنامج Fellowship-programm ,, Europäischen Studien الاعانة (المساعدة) في انشاء وتوسيع التعاون العلمي بين هذه الدول الثلاث.

وأضاف البيان أن “الولاية تشرح في أهداف هذه المنح ما نصه حرفياً:” الاروبيون الاسرائيليون الفلسطينيون والاردنيون ينجزون من خلال العمل المشترك المتقارب، الثقة والمفهومية في مناطق الشرق الأوسط، تعزيز الحوار بين اوروبا والشرق الأوسط سوف يؤدي الى استعدادات التعاون المستقبلية” .. إن “برنامج المنح قصيرة الفترة وبرنامج الزمالة لهما مساهمة كبيرة لتعميق العمل المشترك بين إسرائيل ، الأراضي الفلسطينية، الأردن وولاية شمال الراين فستفالن”.

وأشارت “ذبحتونا” بحسب البيان إلى “أن الجامعات المشاركة في هذا البرنامج هي: الجامعة الأردنية وجامعة اليرموك وجامعة مؤتة وجامعة العلوم والتكنولوجيا وجامعة آل البيت والجامعة الألمانية الأردنية”.

ووفق البيان ذاته، رصدت الحملة بدء هذه الجامعات بابتعاث طلبتها لهذا البرنامج منذ عام 2010 ، حيث يتم تشكيل مجموعات بحثية من ثلاثة طلبة (أردني وفلسطيني و”إسرائيلي”). تقول إحدى الطالبات المشاركات في هذا البرنامج في تقريرها المنشور على موقع الولاية – نتحفظ عن ذكر اسم الفتاة- : “منذ البداية وعندما تم إعلامي بخصوص برنامج المنحة، وأنه قد تم إعدادها لإعطاء الطلاب من الأردن وفلسطين وإسرائيل إقامة 3 أشهر مدفوعة كاملة في ألمانيا، كنت معجبة جداً بطريقة التواصل الجيدة جداً التي تلقيناها”.

وأضاف البيان ” إننا في الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة “ذبحتونا” نرى في هذه البرامج محاولة صارخة لإقحام جامعاتنا وطلبتنا في التطبيع الاكاديمي مع الكيان الصهيوني، ونؤكد بأن الجامعات الأردنية لا يمكن أن تكون في خندق “التعاون العلمي” مع الكيان الصهيوني عدو الأمة العربية والذي استخدم ويستخدم العلم لقتل أطفالنا في الأردن وفلسطين ولبنان ومصر وسورية”.

وطالبت الحملة في بيانها “إدارات الجامعات الأردنية الست (الأردنية، اليرموك، العلوم والتكنولوجيا، آل البيت، مؤتة والألمانية الأردنية) وقف هذا البرنامج التطبيعي وكافة البرامج التطبيعية الأخرى- إن وجدت- مع هذا الكيان، خاصة وأن إدارات هذه الجامعات دائماً ما تتغنى بأنها صروح عصية على الاختراق الصهيوني لها.”

ودعت ذبحتونا اللجنة التنفيذية العليا لمجابهة التطبيع ولجنة مجابهة التطبيع النقابية بالضغط على الجامعات لوقف البرنامج التطبيعي والذي لم تخجل الولاية الألمانية (ولاية شمال الراين فستفالن) في الاعتراف بأن “الهدف الرئيسي للبرنامج يتمثل بتعزيز التعاون والعمل المشترك بين الأردنيين والفلسطينيين و”الإسرائيليين” بما يساهم في تطوير التعاونات المستقبلية”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف ساعد الحسين رحمه الله السعودية في حادثة الحرم المكي

روى علي باشا شكري مدير المكتب الخاص للملك الراحل المغفور له بإذن الله حسين بن ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: