تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو وصوراً، لأحد زوار بيت الله العتيق في مكة المكرمة مساء أمس، وهو يرتدي زياً يحاكي واقع الأمة الإسلامية في زمن مضى، بحسب التعليقات المصاحبة للصور ومقاطع الفيديو.

اللافت في انتشار هذه الصور والمقاطع، تمثل في ما ألصقه البعض من عبارات حيال هذا الظهور “المفاجئ”، إذ ذهبت بعض التعليقات للإشارة إلى أن الشخص الظاهر في الصور ومقاطع الفيديو، ما هو إلا “خليفة المسلمين”، الذي أعلن عنه تنظيم “داعش” مؤخراً، في حين ذهب بعض النشطاء للتصريح علانية، بأن صاحب الزي ما هو إلا “خليفة الدواعش”.

وفي الحقيقة، وبعد عمليات بحث وتقصٍ، أجرتها “العربية.نت”، تبين أن هذا الرجل لا يعدو كونه زائراً للبيت الحرام، فضل التقيد بزي بلده التقليدي، وهي إحدى دول القوقاز، عقب انتهائه من أداء نسك العمرة.

وظهر في مقاطع الفيديو وحتى الصور أن السبب الرئيس وراء التقاط هذه الصور والمقاطع ليس إلا حالة الاستغراب من الزي، الذي كان يلبسه ذلك الزائر، وربما مبالغته في لبس الطربوش الذي بدا “غريبا” و”مغريا” لالتقاط الصور معه.

وفي حين لم يصدر بيان رسمي من شرطة منطقة مكة المكرمة حيال هذا الحدث، ما يعني أن ما تم تداوله لا يتعدى كونه ” فضفضة” إلكترونية، إلا أن مصدرا أمنيا رفيعا تحدث للعربية.نت وقال: “هناك الكثير من الشائعات التي تصدر بين حين وآخر، والبعض يضع هذه الشائعة من باب الضحك والمزاح، ولكن الواجب الابتعاد عن مثل هذا، والتثبت قبل الخوض في أي حدث”.