الرئيسية / WhatsApp / ” بلال” .. فيلم عربي بمواصفات عالمية..موجه الى العقل الغربي.. ان تكون حرا من الداخل

” بلال” .. فيلم عربي بمواصفات عالمية..موجه الى العقل الغربي.. ان تكون حرا من الداخل

رسمي محاسنةرسمي محاسنة

” بلال” فيلم كرتون عربي “انيميشن” ثلاثي الابعاد، نفذته شركة سعودية” بارجون”، مقرها في الامارات، والفيلم يتحدث عن الصحابي الجليل” بلال بن رباح” نفذته مجموعة من الشباب السعودي، بفكرة بدأت قبل سبع سنوات، واهتم بها النجم العالمي” ويل سميث” ليبدأ فريق اجنبي العمل على السيناريو وهم” أليكس كرونمر، مايكل وولف، خورام آلافي، وشاركهم ياسين كامل”، اما الاخراج فقد استغرق ثلاث سنوات من العمل حيث قام به منتج العمل” ايمن جمال” بمشاركة المخرج الباكستاني ” خورام اّلافي”، اما الاصوات فقد شارك بها نجوم هوليود” إيان ماكشين، أديوالي أكينوي أغباجي، تشاينا آل ماكلين، وجاكوب لاتيمور”. وشارك عدد كبير من المتخصصين في الرسوم المتحركة، الذين نفذوا اعمالا سينمائية عالمية ناجحة.

فيلم بلال من حيث الفكرة الانسانية، والتنفيذ الفني المتقن والاداء الصوتي الدرامي العالي، والموسيقى المدهشة، الى جانب انه اول فيلم “انيميشن” عربي طويل، وفيه اطول مشهد حربي في تاريخ سينما التحريك، الى جانب تناوله شخصية جليلة،هي شخصية الصحابي”بلال بن رباح” الذي يعتبر نموذجا ورمزا انسانيا في مواجهة العبودية والصمود ضد القهر، كل هذا يجعل من الفيلم فتحا في السينما العربية.

في اعلان الفيلم “ثريللر”، يعلن الفيلم عن فلسفة صانعية، فهو لايريد ان يقدم شخصية”بلال” بالشكل التقليدي الذي عرفه الناس به،وهذه ربما ستكون واحدة من المسائل التي ستواجه الفيلم خاصة في العالم العربي والاسلامي، فهو لم يتحدث عن الدعوة الاسلامية، انما كانت هي الاطار العام الذي تتحرك به الشخصية، دون الدخول في تفاصيل الدعوة الاسلامية، وتم استحضار بعض الشخصيات من الصحابة، التي اما انها كانت تعزز ارادة ” بلال” بالتحرر من العبودية، مثل الصحابي” صهيب الرومي”، او شخصية ساهمت في تحقيق حلمه بالتحرر، مثل شخصية” ابو بكر الصديق”، او شخصيات تبرز حضوره كمقاتل صلب في المعارك، مثل شخصية” حمزة بن عبدالمطلب” و”علي بن ابي طالب” و”سعد بن ابي وقاص”.

وبالتالي قد يبدو الفيلم انه انتزع وبشكل انتقائي الشخصية الرئيسية” بلال” والشخصيات المساندة، من بيئتها التي تعارف عليها الناس، وهذا يؤسس له السيناريو والمخرج في بدايات الفيلم من خلال الحوار ما بين” بلال” الطفل، وامه، عندما تساله عن الشخص الذي يريده، فيقول” اريد ان اكون مقاتلا وفارساعظيما، واقاتل الاعداء، وان احمي اختي “غفيرة”. ولكن الام وكأن عندها نبؤة بالمستقبل ترد عليه وتقول” ان السيف والحصان لن يجعلا منك رجلا عظيما،لابد ان تكون بالاساس رجلا حرا”، ويعزز الفيلم مقولته باستخدام اغنية في مقدمة الفيلم، بعنوان” المحارب” للمطرب العالمي ” ايكون”.

فيلم” بلال” بهذه الافكار موجه الى العقلية الغربية بشكل اساسي، حيث المفهوم الانساني للحق بالتحرر من العبودية، والنزوع نحو الحرية، ورفض الظلم والاستعباد والقهر،وتمجيد الشجاعة، وتعزيز ارادة الصبر والتحدي، بعيدا عن المباشرة والشعارات،وهذا كله يندرج تحت القيم الانسانية،وجاء باللغة الانجليزية، دون ان يدخل في تفاصيل الدين الاسلامي، انما جعل الدعوة الاسلامية اطارا لهذه الشخصية التي حاربت من اجل حريتها، ليكون هذا الحبشي الذي استعبده “امية بن خلف” احد كبار صحابة الرسول الكريم عليه السلام، واول مؤذن في الاسلام.فقد تزامن تحقيق الحلم الشخصي ل” بلال” مع سطوع شمس الدعوة الاسلامية، التي كانت حاضنة لهذا الحلم، واتسعت لطموحات الشخصية.

وهنا يركز صانعو الفيلم على مسالة تحرر العقل والفكر، فقد يكون الجسد مكبلا، لكن العقل لايمكن اخضاعة لسيطرة” الاسياد”،فقد زاد تعذيبه بعد اعلان اسلامه، وهو المعروف بترديد عبارة التوحيد” احد.. احد” وهو تحت الصخرة، ولهيب الصحراء يشوي جلده، والسياط تاكل من جسده، لكن عقله الحر، وارادته وصبره توصله الى مرحلة الانعتاق من الرق والعبودية، ليجد في الاسلام مساحة رحبة لابراز حريته وشخصيته وليكون واحدا من الصحابة الاقرب الر الرسول الكريم.

من الناحية الفنية، تم تنفيذ الفيلم بشكل مبهر، من حيث الاتقان والايقاع، واضفاء الحياة والحيوية على المكان والشخصيات، فقد اعطى للمكان ” الجزيرة العربية” واقعية شديدة، الى جانب الشخصيات التي تعيش بالمكان، والاعتناء بكافة التفاصيل، واظهار مكونات البيئة، وتمايز الطبقات الاجتماعية بخطابها، ولباسها والديكور والاكسسوار، والادوات المستخدمة، الى جانب الموسيقى بدلالاتها الجمالية والمعرفية، الحاضرة بكل مفاصل الفيلم، تعزز الاحساس بالمكان، وتهيء للحدث او تعبر عنه، كل ذلك بابداع جعل من الفيلم تحفة فنية تحاكي افضل الانتاجات العالمية، الى جانب الشخصية بما تحمله من كاريزما،وافكار نبيلة، شخصية تحمل في داخلها شحنة عالية من الامل، والقناعة والصبر والتحدي.

14315640_10154500192414104_64668579_o 14315832_10154500191159104_1973220192_o 14329264_10154500189964104_70010527_o 14331751_10154500193389104_1009578281_n 14339322_10154500191534104_136223713_o 14341435_10154500193114104_19729504_n 14348777_10154500192114104_573248102_n 14356132_10154500192969104_1788505176_n 14359832_10154500192769104_1869534081_o 14360301_10154500193549104_1262851952_o 14360306_10154500195359104_1214133750_o 14371798_10154500192249104_372461339_n 14374751_10154500191999104_926520041_o 14302723_10154500197429104_248460256_n

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الكيان الصهيوني يحاول نشر الفتنة في الأردن … فهل نسمح لهم بذلك

يبدوا أن العصابات الصهيونية تعمل جاهدة من أجل استغلال عالم الفيس بوك لنشر سمومهم و ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: