الرئيسية / WhatsApp / بالصور ..أبناء من قطاع غزة يحتجون على رفع رسوم ”الجواز”

بالصور ..أبناء من قطاع غزة يحتجون على رفع رسوم ”الجواز”

ميديا نيوز – تصوير زرياب

اعتصم العشرات من أبناء قطاع غزة اليوم الأربعاء، أمام دائرة الاحوال المدنية الرئيسية العاصمة عمان، احتجاجا على ما أسموه بمسلسل الهجوم على أبناء قطاع غــزة، واصفين قرار رفع رسوم الجوازات بـ “الظالم والمجحف”، وطالبوا باستدراك الموقف حتى لا تتلطخ صورة الأردن الناصعة في تعاملها مع اللاجئين.

وبين الناشط أحمد أبو عمرة، أن الوقفة تأتي احتجاجا على الظلم الواقع على أبناء قطاع غزة في الأردن، وارتفاع الرسوم العالية لجوازات السفر ما هي إلا نقطة صغيرة في بحر المعاناة التي يعاني منها أبناء قطاع غـزة منها العمل والصحة والتعليم، وفرض تصاريح عمل على الأبناء الذين ولدوا في الأردن وهم يحملون جواز أردني، مؤكدا رفضه القرارات، ونوه أبو عمرة أبناء قطاع غزة ليسو لاجئين في هذا البلد، بل إنهم من مواليد هذا البلد أردنيين الانتماء هاشمي الولاء، وأنه لا يجوز معاملتنا كالوافد، من جهة أكد أبو عمرة أنه سيكون هناك المزيد من الوقفات الاحتجاجية حتى يرفع الظلم عن أبناء غزة.

وتمنى الاعلامي فرج شلهوب أن توقف الحكومة مسلسل الهجوم على أبناء غزة، مبينا أنه لا يليق بالأردن الذي احتضن اللاجئين لـخمسة عقود أن تكون صورة أبناء غزة في الأردن كما نراها اليوم، من فرض رسوم مضاعفة بصورة خيالية على تجديد جوازات السفر لأبناء غزة، ونوه ان معاملة أبناء قطاع غزة في الأردن الذين يقيمون منذ خمسة عقود هي الأسوأ من بين عموم اللاجئين على مستوى المنطقة والعالم، وأضاف “أتمنى الاستدراك من الحكومة الأردنية بشكل عاجل وسريع ليس فيما يتعلق بقضية الجوازات، فقضية الجوازات ليست إلا عنوان بسيط في قضية معاناة أبناء قطاع غزة، هناك عناوين كثيرة متعلقة بالملكية بالتعليم بالصحة بعشرات القضايا”.

وأشار شلهوب أنه لا يجوز أن تتلطخ الصورة الأردنية بمثل هذه القرارات المجحفة في حق أبناء قطاع غزة ، وأكد أن أبناء قطاع غزة في الأردن لا يبحثون على امتيازات بل إنهم يطالبوا بأن يعاملوا كـ”بشر”، وأن تكون سياسة الدولة في التعاطي مع لاجئي المنطقة عراقيين وسوريين وغيرهم، أن تنصرف على أبناء قطاع غزة مع ميزة أن الأردن وفلسطين كانوا على مر الزمن وما زالوا بلدا واحد.

الشاب منتصر عيسى قال أنه ولد في الأردن، عام 1989، وترعرع فيها، وبين أنه كبقية أبناء قطاع غزة الذين يعيشون على ارض هذا البلد عناصر فاعلين ومفيدة، ولفت أن القرارات غير مفهومة، وأضاف “لا يفهم ما المقصد منها”، وتساءل ” ماذا يخدم القرار ومن يخدم؟، وتمنى إعادة دراسة القرارات بطريقة أفضل، منوها أن الـ 200 دينار نص دخله الشهري، ونوه أنه إذا ما أرادت الحكومة أن ترفع رسوم الجوازات فلتكن أسوة بالمواطنين الأردنيين.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجيش في الإعلام

  خلود خطاطبة – ميديا نيوز  الإرهاب وزبانيته، وعلى رأسهم تنظيم داعش الإرهابي شكل التحدي ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: