الرئيسية / WhatsApp /  انتهت صلاحية الحكومة

 انتهت صلاحية الحكومة

IMG_5356

MNC – د.حسام العميري

   كل شيئ في الدنيا له بداية وله نهاية حتى الانسان يولد ويموت ضمن مدة زمنية يحددها الله عز وجل للانسان   حكومة عبدالله النسور منذ ولادتها خلال مخاض عسير وانتخابات نيابية لم تحترم ارادة الشعب وافرزت مجلسا لم يلبي الطموح ثم جائت انتخابات البلدية التي اكدت بان الشعب ليس له الحق باستخدام ارادته واختيار من يريد من المرشحين ليكونوا في مجالس البلديات والامة  ولم تتوقف الامور عند ذلك بل اكدت الحكومة للقاصي والداني عن عجزها في ادارة مؤسسات الدولة الاردنية وكافة الملفات وخاصة الملف الاقتصادي ومعالجة عجز الموازنة والدين الداخلي والدين الخارجي والذي ادى الى ارتفاع نسبة سداد الدين العام من الناتج المحلي   اذي جعلها تفقد بصيرتها لتتخبط في قراراتها والاعتماد  على جيب المواطن لسداد ذلك العجز والدين المتراكم مما ادى الى انقراض الطبقة الوسطى لصالح الفقيرة والذي يعني ارتفاع نسبة الفقر المتقع لشريحة كبيرة   بالاضافة للاعداد الهائلة من العاطلين عن العمل نتيجة رداءة مخرجات التعليم العالي والسياسات التعليمية الفاشلة التي اثبتت بان هذا القطاع يحتاج الى ثورة بيضاء حقيقية تعالج المشكلة من جذورها وتشمل الوزارة بدءا من الوزير الذي انتهت صلاحية ادارته وقد عفى عنها الزمان من الازل مرورا بالترهل الاداري الاعمى  ثم الجامعات التي يحتاج الكثير منها للعلاج لانها فاقت ترهل الوزرة وبيروقراطيتها الفاشلة في مبادئ الادارة  نعم لقد انتهت صلاحية الحكومة التي عجزت عن فتح وتشجيع الاستثمار المحلي والاجنبي اذي نحتاجه لتوفير فرص العمل للتخفيف من وطأة الطالة والفقر القاتل  حكومة ما زالت تراوغ المواطن الاردني رغم انها فقدت مصداقيتها في جميع ما قطعت على نفسها من وعود لتحسين مستوى معيشة المواطن الاردني بل زادت من فقره فقرا من خلال رفع الاسعار وخلق ضرائب جديدة ودليل ذلك قانون الضرائب الاخير الذي يطبق نظام الجزية والاشتراكية الظالمة في اموال وحقوق المواطن  ما زالت الحكومة تراهن على انتماء المواطن الاردني لوطنه وولائه لقيادته الهاشمية وكانها تطلب بكل صراحة الكفر والزندقة ولسان حاله يقول يموت الحر الف ميتة ولا يمس ذرة من تراب الوطن لانه اقدس من روحه  وطالما لا بد لليل ان ينجلي فلا بد للحكومة ان تنصرف  وسنجمع جرار الفخار لنكسرها ورائها بكل كبرياء الوطن   نائب الامين العام  د.حسام الدين العميري  اعمار وزراء حكومتي ما بين الستين والثمانين عاما   قال رسول الله صلى الله عليه وسلم اعمار امتي ما بين الستين والسبعين اي ان المدة الزمنية لاعمار هذه الامة هو ما بين الستين والسبعين عام الا قليل منهم قد يقل او يزيد عن ذلك والاعمار بيد الله عز وجل الخالق البارئ  وقانون الخدمة المدنية حدد سن التقاعد الستين عاما ولكن المفارقة الكبيرة ان الحكومة الحالية وسابقاتها من الحرس القديم وبعضهم يقل عن الثمانين عاما بسنوات قليلة ومنهم رئيس الحكومة الذي تجاوز ال٧٦ عاما وحدث ولا حرج رغم ان الكتاب السامي والاوراق النقاشية طالبت بالاهتمام بقطاع الشباب ورفدهم بالكفاءات والخبرات اللازمة للوصول بهم الى دائرة صنع القرار وتشكيل حكومات شابة ذات فكر حضاري ولكن يا سادة يا كرام والحرس القديم يرى عكس هذه الرؤية الثاقبة والتي ستؤدي الى رفعة وازدهار الوطن  نقول مخرجات ونوعية التعليم العالي تحتاج الى اعادة نظر وثورة بيضاء ولكن كيف يمكن ان يكون ذلك ومجالس امناء الجامعات الاردنية والغالبية العظمى من الحرس القديم الذين يحتاجون الراحة واصحاب البزنس الذين عانينا مهم ومن مصالحهم الشخصية الكثير الكثير  الى متى سيبقى حال الاردن هكذا  هل اصبحن نساء الاردن عاقرات لا يستطعن انجاب جيل يحل مكان هذا الجيل الذي انتهت مدة صلاحيته للعطاء   نائب الامين العام  د.حسام العميري

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عباس: لا سلام ولا استقرار بدون القدس عاصمة لفلسطين

حذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الأربعاء، أمام القمة الإسلامية في اسطنبول من أنه “لا ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: