الرئيسية / الأردن اليوم / انتشار الاسلحة بين الناس السبب الرئيس لجرائم القتل القصد

انتشار الاسلحة بين الناس السبب الرئيس لجرائم القتل القصد

89550_11_1405335129

 
ميديا نيوز- سحر القاسم
أدى انتشار الاسلحة النارية والادوات الحادة بين ايدي المواطنين الى ارتفاع نسبي في عدد الجرائم المرتكبة في المملكة ومن بينها جرائم القتل القصد والشروع بالقتل ، ولا تزال جرائم القتل القصد تراوح في مكانها خلال العامين الماضيين وفق احصائيات ادارة المعلومات الجنائية في مديرية الامن العام .
وبينت الاحصائيات ذاتها ارتفاع تدريجي وملحوظ لعدد الجرائم الجنائية المرتكبة في المملكة منذ ست سنوات حيث اشارت الاحصائيات ان نسبة الجرائم تتزايد كل عام عن العام الذي يسبقه, وبلغت نسبة الجرائم الجنائية العام الماضي33853 بينما بلغت عام 2008(23761) .
وتشير هذه الارقام ان هناك جرائم ترتكب بسبب حمل بعض الناس لادوات القتل دائما دون اسباب ,والا ما تفسير ارتكاب جريمة القتل القصد والتي تعني ان القاتل لم يخطط لارتكاب جريمة قبل وقوعها, وانما خلاف يحدث فجأة او مشهد يراه فجأ فيحمل على الفور الاداة الحادة والتي هي بحوزته اصلا مثل مسدس او موس او سكين او ما شابه ويرتكب فيها جريمته فورا دون تخطيط مسبق لها.
السؤال الذي يطرح نفسه لماذا يحمل هؤلاء المجرمون هذه الاداة طالما لم يكن ينوي ارتكاب جريمة,خاصة عندما تكون الاداة مسدس او موس او ما شابه ما حاجته لمثل هذه الادوات طالما النية لم تكن لقتل ناس وازهاق ارواحهم هل هي لاستعراض مثلا او للحماية.
وبلغت اعداد جرائم القتل القصد العام الماضي 70 جريمة بينما بلغت عام 2012 (71) جريمة ,بينما بلغت اعداد جرائم الشروع بالقتل للعام الماضي 561 جريمة فيما بلغت اعداد جرائم الشروع بالقتل للعام 2012 (512) ما يشير لتزايد اعداد جرائم الشروع بالقتل عن العام الماضي عن العام الاسبق.
وفسر المحامي المتخصص في قضايا القتل احمد النجداوي اسباب حمل المواطن للاسلحة لافكار شعبية موجودة عند المواطن الاردني خاصة في مناطق البادية وهو تقليد عربي قديم بان السلاح رفيق ونوع من الفخر والاعتزاز بالنفس.
ولفت النجداوي ان حمل الاسلحة منتشرا في المحافظات اكثر من العاصمة, مشيرا ان انتشار حمل الاسلحة بين المواطنين مؤشر على عدم الثقة بقدرات الدولة بتأمين الحماية لهم.
وبين ان حمل السلاح جريمة معاقب عليها وفق القانون وتصل العقوبة فيها الى الحبس 3 سنوات,لافتا ان في العادة ما يتم رفض ترخيص حمل السلاح الا في حالات معينة مراعيين بذلك طبيعة عمل طالب حمل السلاح, والترخيص في العادة لحيازة السلاح في المنزل وليس حمله في الشارع . مؤكدا ان حمل الاسلحة يزيد من نسبة الجريمة ولولا حمل العديد من مرتكبي جرائم القتل القصد للاسلحة لما ارتكبت العديد من الجرائم من مثل هذا النوع.
x

‎قد يُعجبك أيضاً

النقد الدولي: الأردن كريم في عملية الاعفاءات الضريبي .. ويجب اصلاح ذلك

مسؤول بصندوق النقد الدولي يطلع على التطورات الاقتصادية في المملكة  قال مدير دائرة الشرق الأوسط ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: