الرئيسية / WhatsApp / الورقة النقاشية السابعة لجلالة الملك عبدالله

الورقة النقاشية السابعة لجلالة الملك عبدالله

 

الأستاذ الدكتور عمر علي الخشمان
عميد كلية الهندسة-جامعة الحسين بن طلال

ميديا نيوز – الورقة النقاشية الملكية السابعة والتي تحمل في طياتها عناوين سامية في بناء قدراتنا البشرية وتطوير العملية التعليمية والتي تعتبر جوهر نهضة الأمة.

جلالة الملك يحسم الجدل الواسع والدائر حول تطوير العملية التعليمية في بلدنا والتي تنطلق من لغة القران الكريم وروح الحضارة العربية الإسلامية التي تغنت بها الأمم السابقة على مدى القرون الماضية.

جلالة الملك في هذه الورقة النقاشية يؤسس لنهضة تعليمية أردنية جديدة تبعث وترسل كفاءاتها المتميزة في دول العالم مثلما كان الأردن مشعل للنهضة والتطور في كثير من الدول العربية.

هذه الورقة الملكية تحمل عنوان واضح لمستقبل التعليم الذي يريده جلالة الملك إن يقوم على الفهم والبحث والبعد عن التلقين والعمل على صقل الشخصية وبناءها وتحفيز الطلبة على مخاطبة العالم بجميع لغاته حتى يكون سمة المجتمع الأردني النهضة والتطور ومواكبة العلم والتكنولوجيا.

تأتي هذه الورقة الملكية متجانسة ومتكاملة مع الأوراق الملكية الست السابقة والتي تسعى لعمل المزيد من التطور والتقدم والانجاز الذي نريده للمسيرة التعليمية في الأردن والتي تشمل المدرسة والجامعة والتركيز على العمل الايجابي وعلى جعل التميز والنجومية في المؤسسات التعليمية هي نجومية التميز العلمي والبحثي والتميز في الاختراع والعلوم والرياضة والفنون بانواعة وتشجيع لغة الحوار وتقبل الرأي الأخر وضرورة وفائدة التنوع الثقافي والبيئي الطلابي والبعد عن التردد والخوف من التطوير ومواكبة التحديث والتطور في العلوم .

جلالته في ورقته النقاشية دعا المؤسسات التعليمية إن تؤمن بما يتمتع به أبناء هذا الشعب وبناته من طاقات هائلة وقدرات كبيرة ومواهب متنوعة وتسعى لاكتشاف هذه الطاقات وتنمية تلك القدرات وصقل تلك المواهب وتحفيزها إلى أقصى حدودها عبر احدث الأساليب التعليمية التي تشجع على الفهم والتفكير والبعد عن التلقين وان تجمع بين العلم والعمل والنظرية والتطبيق والتحليل والتخطيط وتفتح لهم أفاق رحبة إمام أبنائها ليتفوقوا في كل مادة وينبغوا في كل في كل فن أو مهنة أو حرفة.

لتحقيق ذلك لابد من تضافر جهود الجميع الحكومة, ومكونات المجتمع الأردني, بالإضافة إلى المدارس والجامعات لتوفير البيئة التعليمية الحاضنة للتميز والتفوق وتامين الاحتياجات اللازمة والضرورية لبناء قدراتنا ومواردنا البشرية من خلال منظومة تعليمية سليمة وناجحة تعيد للمعلم والأستاذ الجامعي مكانته والقه بين إفراد المجتمع ويقوم بعملة بكل أمانة ورغبة ويستطيع إن يترجم هذه العناوين السامية لنرى مدارسنا منارات للعلم وصقل المواهب ومكان لتنمية القدرات ومكان للتغير والارتقاء المنشود وهذا يتم من خلال منظومة تعليم حديثة توسع مدارك الطلبة وتعمق تفكيرهم وتزيد من ثقتهم بأنفسهم متسلحين بالأيمان القوي والثقة القوية والاعتزاز بهويتنا الإسلامية والعربية وتراث الإباء والأجداد المتميز والرغبة في التعلم والتطور ومواكبة العصر.

 

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“نقل النواب” تواصل التحقق بملف “الملكية”

ميديا نيوز – واصلت لجنة الخدمات العامة والنقل النيابية، خلال اجتماع عقدته اليوم الاثنين برئاسة النائب ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: