الرئيسية / أخبار الأردن / النسور يطارده الرقم 83

النسور يطارده الرقم 83

102688_18_1422146631

MNC – “ماذا سيكون موقف الرئيس لو ما زال نائباً؟”، سؤال تردد بكثرة في أروقة البرلمان في الأيام الماضية. فبعد أنّ أصرّ رئيس الوزراء عبد الله النسور على رفع أسعار الكهرباء، ذَكَّره كثيرون بمذكرة وقعها في أيلول عام 2012 عندما كان نائبًا.المذكرة وقعها النسور مع 89 نائبًا، وطالبت بحجب الثقة عن حكومة فايز الطراونة؛ لرفعها أسعار المشتقات النفطية.

ولزيادة وقع السؤال على النفوس، يسرد نواب تفاصيل توقيع الرئيس الذي احتفل قبل أيام بعيد ميلاده السابع والسبعين على المذكرة، فيشير نائب أن ترتيبه بين الموقعين كان 83، بينما يؤكد آخر أنه أصر على كتابة اسمه والتوقيع على المذكرة بنفسه.
فيما ينعش ثالث ذاكرة الرئيس أنه انتظر زملاءه النواب على أدارج مجلس النواب؛ لحثهم على التوقيع.
ويضاف إلى تلك التفاصيل تلويح الموقعين على المذكرة بمقاطعة جلسات البرلمان ما لم تتراجع الحكومة عن رفع أسعار المشتقات النفطية، وهو تكتيك استلهمه المعارضون قرار حكومة النسور رفع أسعار الكهرباء، عندما اكتفوا بحضور جلسات البرلمان من شرفة النظارة، ولوحوا بطرح الثقة بالحكومة في حال لم تتراجع عن قرارها.
ونتيجة أن مجلس النواب كان في دورة استثنائية، تعذر إدراج المذكرة على جدول أعمال المجلس رفعها الموقعون إلى الملك عبد الله الثاني الذي كلّف النسور بعد شهر بتشكيل الحكومة.
وبعد شهرين ونصف الشهر من توقيع مذكرة حجب الثقة، رفعت حكومة النسور أسعار المشتقات النفطية بنسبة تفوق مقدار ما رفعته حكومة فايز الطراونة!
ومنذ ذلك الوقت، أصبحت مقارنة مواقف النسور النائب، بمواقف النسور الرئيس، جزءًا من لعبة مشاغبات ومناكفات تضرب على وتر التناقضات بين تلك المواقف.
فمع كل قرار للحكومة برفع ضريبة هنا، أو زيادة رسوم هناك، تتكاثر تحت قبة البرلمان تساؤلات محمومة عن الموقف الذي سيتخذه النسور “لو ما زال نائبًا”.
تساؤلات تركها النسور دون إجابات حاسمة طيلة العامين اللذين قضاهما يدير فيهما دفة الأمور من “الدوار الرابع”.
بينما نقل النائب فواز الزعبي خلال مناقشات البرلمان لرفع أسعار الكهرباء أن النسور أخبره أن مواقفه تغيرت بشكل كبير، بعد إطلاعه على الحقائق والأرقام، بعد أن كان بعيدًا عن صنع القرار في الفترة التي سبقت تسلمه رئاسة الحكومة. السبيل
x

‎قد يُعجبك أيضاً

القمة الإسلامية الطارئة تعترف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين

أعلنت القمة الإسلامية الطارئة في اسطنبول اليوم الأربعاء، اعترافها بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية، كما ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: