الرئيسية / أخبار الأردن / النسور … تاه

النسور … تاه

MNC -أثارت تصريحات رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور اليوم حول “خسارة” الحكومة لمبلغ 160 مليون دينار بدل ضريبة مبيعات جراء انخفاض أسعار النفط حالة شديدة من الاستغراب والاستهجان لدى الأوساط السياسية والشعبية والاقتصادية.

مبعث الاستغراب من تصريحات النسور هو طريقة التفكير التي تحدث فيها رئيس الوزراء والتي تثبت أن الرجل “تائه” بين مصلحة الاقتصاد الوطني ومصلحة حكومته في توفر سيولة نقدية مباشرة لخزينتها.
فالرجل تحدث عن فروق ضريبية كانت تحصلها الحكومة على المشتقات النفطية بعد أن انخفضت الأسعار محليا بنسبة وصلت إلى نحو 25%  وهو ما يعني بالطبع انخفاض القيمة الإجمالية للضريبة، لكنه نسي أو تناسى أن ارتفاع أسعار النفط عالميا كانت حجته الدائمة لتبرير توالي ارتفاع أسعار “كل شيء” في الأردن.
أثار الانخفاض العالمي لأسعار النفط هو بلا شك ربيع اقتصادي للدول المستوردة للطاقة ومصادر أنتاجها بكل أشكالها، فكيف يتحدث رئيس الحكومة عن انخفاض قيمة التحصيل الضريبي متناسيا الآثار الايجابية لهذا الانخفاض.
ثم يأتي السؤال الذي لا بد من طرحه ومفاده انه إذا كان انخفاض الأسعار بالنسبة المذكورة أدى لانخفاض قيمة الضريبة بمقدار 160 مليون خلال ثلاثة أشهر فكم كان مقدار الأرباح التي جنتها الحكومة كضريبة خلال السنوات الخمس الأخيرة التي شهد العالم فيها جنون أسعار النفط حتى وصل إلى مستويات قياسية ؟
حديث النسور لم يكن لائقا برئيس وزراء يحمل هم الوطن ويبحث عن مصلحته الإجمالية وهو لم يكن سوى محاولة غير موفقة من الرئيس الذي يهوى لعبة التلاعب بالأرقام لتبرير سياسات اقتصادية من الواضح أنه “مغيب” عن اتخاذ القرار فيها ولا يلعب دورا سوى توقيع البريد الذي يقرر اتجاهاتها.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الملقي: انهينا المخطط المبدئي لمدينة عمان الجديدة

قال رئيس الوزراء هاني الملقي، اليوم الأحد، إن جلالة الملك أوصل الوطن إلى بر الأمان ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: