الرئيسية / أخبار ساخنة / بيان هام ..”المعلمين”: اضرابنا وطني

بيان هام ..”المعلمين”: اضرابنا وطني

اضراب

ميديا نيوز

– أكدت نقابة المعلمين الأردنيين على أن المسؤولية التاريخية والتربوية والوطنية تفرض على النقابة أن تأخذ بعزائم الأمور حرصا على مصلحة الطلبة حاضرا ومستقبلا لضمان تعليم حقيقي . وقالت النقابة في بيان صادر عنها :’ لقد عانت وزارة التربية والتعليم من نقص دائم في الكوادر التدريسية والتعليمية وخاصة في المناطق النائية ، فلم نرى تلك الهمة والفزعة من قبل جهات كثيرة تطوعت للدفاع عن مواقف الحكومة دونما وجه حق و وبنص التصريحات الحكومية وحرفيتها ،كما هو حال الرئاسة الحالية لاتحاد طلبة الجامعة الأردنية ، فحفلة المناكفة للرئاسة الحالية للاتحاد والمزاودة بالوطنية والمتاجرة بها لن تقنع حتى طلبة الجامعة الأردنية أنفسهم ففي ظل فشل الرئاسة الحالية للاتحاد في أداء مهمتها الأساسية المتمثلة في الدفاع عن حقوق الطلبة الجامعيين والمساعدة في الحد من العنف الجامعي المستفحل ،بل وتساوقها مع خطط الحكومة والجامعة برفع الرسوم الجامعية دونما رد فعل حقيقي ضده ، الأمر الذي أفرغ الاتحاد من مضمونه وتحويله وللأسف إلى مجرد مكتب لتنظيم الرحلات السياحية والحفلات الترفيهية ملحقة برئاسة الجامعة ‘. واستغربت النقابة في بيانها حملة التجييش الممارسة ضد المعلمين والنقابة عبر التي تقودها ما وصفته بالأقلام الحكومية عبر الصحف وبعض الكتاب الصحفيين وهيئات أخرى متسائلة أن الوزارة كانت تعاني باستمرار من نقص في الكادر التدريسي فأين كانت تلك الهيئات عن التطوع في سد النقص التدريسي؟ وتاليا نص بيان نقابة المعلمين كما وردنا : 

رغم إقرار لجنة التربية في مجلس النواب ومن قبلها رئيس الوزراء بعدالة ومشروعية مطالب المعلمين التي أعلنت عنها نقابة المعلمين ، فإن حملة غير مسبوقة من التحشيد والتجييش ضد المعلمين ونقابتهم تقودها الأقلام الحكومية عبر بعض الصحف والكتاب الصحفيين وهيئات أخرى تحاول انتزاع المعلمين من وطنهم ووطنيتهم لتلحقهم بركب المتآمرين وأعداء الوطن!!!!! في حملة تدلل وبصورة واضحة على ضحالة التفكير في التعامل مع القضايا الوطنية الملحة ومنها ملف التربية والتعليم بكل تداعياته ، الأمر الذي استنكره الكثير الصحفيين والكتاب الذين استنكروا محاولات طمس الحقائق المؤلمة في واقع التربية والتعليم ومراحله المختلفة الأساسي منه والثانوي. لقد عانت وزارة التربية والتعليم من نقص دائم في الكوادر التدريسية والتعليمية وخاصة في المناطق النائية ، فلم نرى تلك الهمة والفزعة من قبل جهات كثيرة تطوعت للدفاع عن مواقف الحكومة دونما وجه حق و وبنص التصريحات الحكومية وحرفيتها ،كما هو حال الرئاسة الحالية لاتحاد طلبة الجامعة الأردنية ، فحفلة المناكفة للرئاسة الحالية للاتحاد والمزاودة بالوطنية والمتاجرة بها لن تقنع حتى طلبة الجامعة الأردنية أنفسهم ففي ظل فشل الرئاسة الحالية للاتحاد في أداء مهمتها الأساسية المتمثلة في الدفاع عن حقوق الطلبة الجامعيين والمساعدة في الحد من العنف الجامعي المستفحل ،بل وتساوقها مع خطط الحكومة والجامعة برفع الرسوم الجامعية دونما رد فعل حقيقي ضده ، الأمر الذي أفرغ الاتحاد من مضمونه وتحويله وللأسف إلى مجرد مكتب لتنظيم الرحلات السياحية والحفلات الترفيهية ملحقة برئاسة الجامعة . ورغم تفهمنا في نقابة المعلمين لبعض المواقف الصادرة عن بعض أولياء الأمور وبعض شيوخ العشائر الذين نحترم ونجل ، فإننا نؤكد أن خيارنا بالإضراب كان خيارا ألجأتنا إليه الحكومة بمماطلتها وتسويفها واتباعها لسياسة ترحيل المشاكل ومراكمتها في ظل واقع تعليمي وتربوي محبط يحتاج من الجميع موقفا وطنيا وتاريخيا ينهض بالتعليم وهي مهمة لا مجال فيها للمزاودات والكلاشيهات الحكومية التي أوصلتنا إلى حضيض التربية والتعليم في ظل انعدام الرؤية التربوية والتعليمية. إن المسؤولية التاريخية والوطنية والتربوية تفرض علينا في نقابة المعلمين أن نأخذ بعزائم الأمور فحرصنا على مصلحة أبنائنا الطلبة حاضرا ومستقبلا في تعليم وتربية حقيقيين يتطلب اتخاذ خطوات حقيقية للنهوض بالتعليم وتغيير على التشريعات الناظمة للعملية التربوية والتعليمية وخاصة تعليمات الانضباط المدرسي وأسس النجاح والرسوب ، حتى لا نجد أنفسنا بعد خمسة أعوام أمام ربع أو نصف مليون طالب أمي في الصفوف الثلاثة الأولى بدلا من مائة ألف حاليا ، أو أمام ألف مدرسة لم ينجح فيها أحد من طلبة الثانوية العامة وحينها لن ينفع الندم ، فمستقبل أبنائنا وتعليمهم هو الأولوية الأولى بالنسبة لنا رضيت عنا الحكومة أم لم ترض .
نقابة المعلمين الأردنيين الناطق الإعلامي أيمن العكور

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المصري: مشروع يهودية الدولة يؤثر على الأردن

رأى رئيس الوزراء الاسبق طاهر المصري إن الاتصالات الأخيرة التي تمت بين قيادات عربية والرئيس ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: