الرئيسية / أراء و تحليلات / الكيان “الموازي” و”أخوان – سعيد”.. تسعى لإستقطاب “ستة ألاف” من انشط الخلايا الشابة

الكيان “الموازي” و”أخوان – سعيد”.. تسعى لإستقطاب “ستة ألاف” من انشط الخلايا الشابة

الكيان “الموازي” و”أخوان – سعيد”.. تعبيرات الإنسلاخ الأخواني الجديد في الأردن وكل العيون تسعى لإستقطاب “ستة ألاف” من انشط الخلايا الشابة

 

yyy776699 00

بدأت تثار الشكوك في الساحة السياسية الأردنية بجدوى وإنتاجية سياسية دعم نظرية  الإنشقاق التي  نفذها المراقب العام الأسبق للأخوان المسلمين الشيخ عبد المجيد الذنيبات والتي إنتهت بحصوله على ترخيص  أشبه ب”الكيان الموازي” ويحمل إسم جمعية الأخوان المسلمين فيما يعتبر تنظيم الأخوان الرسمي نفسه ممثلا للشرعية ويتم التعريف عليه في مستوى الصحافة المحلية ب”أخوان- سعيد” نسبة إلى المراقب العام الحالي الشيخ همام سعيد.

 الكيان الموازي عقد سلسلة إجتماعات الجمعة الماضية واعلن عن تسمية الشيخ عبد المجيد الذنيبات  مراقبا عاما بالمرحلة الإنتقالية  ثم بدأ الجسم الجديد  بمحاولة البحث عن  بيعة جديدة من داخل التنظيم الأخواني وهي بيعة لن تفلح برأي خبراء في الجماعة الأخوانية بسبب الدعم الحكومي الكبير الذي حظي به الشيخ الذنيبات.

الصحافة المحلية بدت منقسمة في إسناد او دعم الإنشقاق الجديد  والنخب السياسية  خصوصا في البرلمان لا تبدو متفهمة لإحتمالية إكتمال مشوار إخضاع الأخوان المسلمين بالطريقة الني حصلت وهي بكل الأحوال نتاج صراع شخصي حاد بين الشيخين الذنيبات وهمام سعيد .

الكاتب الإسلامي المتخصص محمد أبو رمان كتب  مقالا يشكك فيه بقدرة الجناح الذي يقوده  الشيخ الذنيبات على إقناع كوادر الأخوان المسلمين  بالإنضمام إليه مشيرا لإن  الأخير معه 50 شخصا فقط ومن لا يؤيد  منافسيه  ليس بالضرورة معه في حالة الإستقطاب .

 الإستفسار الذي يلمح إليه أبو رمان يتعلق بطبقة تضم نحو 6000  أخواني من التيارات الشابة يعتبرون الأنشط والأهم في التنظيم الأخواني  وهؤلاء بالضرورة لا يقنعهم  الذنيبات بكل الأحوال ولات يوجد مؤشرات على الجهة التي ينظممون إليها في النهاية .

الجميع يتحدث عن هذه الطبقة من الأخوان الشباب والمعارض ليث الشبيلات حذر علنا من إحتمالية إنضمامهم لجماعات متطرفة مثل داعش بسبب رعاية إنشقاق غير موفق.

بالنسبة للناطق بإسم الأخوان المسلمين  الشيخ سعود أبو محفوظ لا يمكن لإنشقاق ان ينجح في  تقسيم صفوف الجماعة فقد سبق للذنيبات نفسه عندما كان مراقبا عاما أن فصل خمسين قياديا دفعة واحدة ولم يحصل إنشقاق .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“الوطني لحقوق الإنسان” يعقد حوار ثلاثيا مع الحكومة والمجتمع المدني

أقام المركز الوطني لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء جلسة حوارية ضمت ممثلين عن الحكومة ومؤسسات المجتمع ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: