الرئيسية / أخبار الأردن / الفلاحات لـ “بني ارشيد “: الله ريحنا منك..

الفلاحات لـ “بني ارشيد “: الله ريحنا منك..

_____________________________________________________733731916

MNC ـ جميع الأحزاب السياسية تتجاهل الإعتقال وتشدد العزلة على الإسلاميين

“قهقه” زكي بني ارشيد، نائب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين، وسالم الفلاحات، المراقب العام السابق للجماعة، حتى الثمالة فور أن دخل الفلاحات للسلام على بني ارشيد، من وراء جدار زجاجي، يتم التحدث عبره بواسطة هاتف في سجن ماركا العسكري.

الضحك و”القهقهة” انطلقا حين بادر الفلاحات بالقول لبني ارشيد مبتدءا الحديث معه: “الله ريحنا منك.. لازم يخلوك عندهم على طول”.. ثم أكد كلاهما للآخر: “نحن جماعة واحدة لا جماعتين”.

حدث ذلك قبيل ظهر الأحد (23/11)، حيث توجه وفد من قيادات الحركة الإسلامية لزيارة بني ارشيد، ضم في عضويته، إلى جانب الفلاحات، اثنان آخران من قيادات تياري الحمائم والوسط، هما الدكتور أحمد الكفاوين، والمهندس عزام الهنيدي (نائب سابق)، وذلك بخلاف الزيارة السابقة التي تمت يوم الجمعة الماضي (21/11)، وشارك فيها وسطي واحد (المحامي حكمت الرواشدة) بصفته عضوا في لجنة الحريات بحزب جبهة العمل الإسلامي.

وتؤكد المصادر أن بني ارشيد سعد خصوصا بزيارة الفلاحات، الذي يتمتع بدماثة مميزة، وربطته خلال الفترة السابقة علاقة جيدة مع بني ارشيد، تجاوزت الخلاف السياسي والتنظيمي، الذي لم يتزحزح، غير أنه يصعب على المراقبين أن يتيقنوا من اسباب مداعبة الفلاحات، كما يقول قطب صقوري اعتاد اساءة الظن.

إلى جانب أقطاب الحمائم والوسط الثلاثة، شارك في الزيارة عدد من اقطاب وكوادر تيار الصقور منهم محمد عواد الزيود أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي، سعود أبو محفوظ، المهندس مراد العضايلة، وائل السقا نقيب المهندسين السابق، محمد عقل، أحمد الزرقان، النائب السابق موسى الوحش، أيمن أبو الرب، وصباح الصباح.

كما شارك ممثلون لجهات أخرى غير اسلامية، منهم سلطان أبو تايه، محمد الأزايدة أمين سر التجمع الشعبي للإصلاح، وصالح العرموطي نقيب المحامين السابق، عمر العسوفي ومنصور مراد (شخصية يسارية مستقلة) نورالدين الخوالدة، ابراهيم الخوالدة غالب أبو سماقة، سفيان التل، سعد العلاوين ومحمد الحديد وعبد الكريم الغويري وأبو سويلم المشاقبة وآخرين من الحراكيين غير الإسلاميين.

 

الأحزاب تشدد عزلة الإسلاميين

غير أنه لوحظ أن أيا من الأحزاب السياسية القومية واليسارية، التي انضوت مع الإخوان المسلمين، قرابة العقدين ضمن اللجنة العليا للتنسيق بين أحزاب المعارضة، لم يقتصر تخلفهم عن المشاركة في زيارة بني ارشيد، بل إنهم لم يصدر عنهم أي حرف من خلال بيان أو تصريح يدين اعتقال رفيقهم السابق، أو حتى يتمنى له الخير.. فظهروا في مظهر اللامبالي.. بل إن أيا منهم لم يجر اتصالا للإطمئنان على الرجل.. وربما شعر بعضهم بالسعادة لتوقيفه الذي ظل يمثل الموقف المتشدد في جماعة الإخوان المسلمين وحزبها جبهة العمل الإسلامي.

غياب الأحزاب لا يعوضه مشاركات فردية، وهو يعني أن هذه الأحزاب المعارضة، وكذلك الأحزاب الوسطية الموالية، تمثل طوق عزلة لا يزال مفروضا بإحكام على الحركة الإسلامية.

تشكيلة هيئة الدفاع عن بني ارشيد، تعامل معها الإسلاميون باعتبارها تعوض غياب أحزاب المعارضة والموالاة عنه. وقد أعلنت الحركة الإسلامية أن هذه الهيئة تطوع في عضويتها حتى الآن، أكثر من مئة محام، ركزوا على أنهم ينتمون لتيارات حقوقية ومهنية مختلفة، دون أن يشيروا إلى تركيبتها السياسية، التي يبدو أنها اسلامية في المقام الأول، وتشكل هذه التشكيلة أحد أوجه العزلة التي تفرضها القوى الأخرى على الحركة الإسلامية.

 

رسائل بني ارشيد

بدوره، حمّل بني ارشيد، زواره من اقطاب الحركة الإسلامية ثلاثة رسائل ليتم نشرها، تشي احداها باستشعاره اجواء العزلة التي تحيط به وبجماعته “ضرورة الإحتكام إلى الحوار الوطني الجاد للوصول إلى توافقات مع كافة القوى السياسية”، وهو ما كان يردده قبل اعتقاله.

أما الرسالتان الأخريان فهما:

  1. الإستمرار في الدفاع عن قضايا الشعب والوقوف إلى جانب القضية الفلسطينية.
  2. أن الأردن يرضخ لضغوط خارجية.

إلى ذلك، فمع توقيف بني ارشيد، اهتم أحد اقطاب صقور الإخوان (أحمد الزرقان/عضو المكتب التنفيذي للجماعة) بالتحدث عن اعتدال الرجل. ففي مقال له، يكشف الزرقان عن أن بني ارشيد كان قدم في اجتماع مجلس شورى الجماعة تقريرا سياسيا، قبيل القبض عليه وصفه بأنه “مميز ومتقدم في الطرح والتحليل، وذا لغة أدبية رصينة ورفيعة، وقدم فيه جرأة كبيرة في النقد الذاتي ومراجعة للفكر والمواقف السياسية، وما تمخض عنها من تصرفات وسلوك ونتائج، وكان تحليلا غزيرا في معلوماته واستنتاجاته، ومتقدما في استشرافه للمستقبل وتقديره للمواقف والبرامج العملية التي تجنبنا ما وقعنا فيه من أخطاء و سوء تقدير”.

 

سجن ماركا العسكري

وتبدي مصادر أن نقل بني ارشيد لسجن ماركا العسكري، وفّر له راحة أفضل، لكنه قلل في المقابل من جدوى أي اعتصام، قد تفكر الحركة الإسلامية بتنظيمه أمام السجن.. ذلك أنه بعيد عن الشارع العام، بعكس سجن الجويدة المقام على الشارع العام مباشرة.

وتشيد المصادر بحسن المعاملة التي يلقاها بني ارشيد، حيث زيارته متاحة في أي وقت ولكل من يطلبها.. ويجري التعامل معه بإحترام ملحوظ.. بل وسمح لكاميرات فضائيات عدة بتصوير زائريه وهم يتجمعون أمام السجن.. فقط طلب منهم أن يعطوا ظهورهم لمبنى السجن اثناء التصوير حتى لا يظهر السجن العسكري، وهو سجن حديث البناء، في الصور..

أحد المشاركين في الزيارة، قال: “تعامل ضباط وأفراد الأمن كان راقيا وناعما جدا.. قامت قناة الجزيره بتصويرنا واجراء مقابلات معنا دون تدخل من الأمن.. كان هناك شوية تركيز علينا نحن الآتين من خارج الصف الإخواني.. سالم الفلاحات وعزام الهنيدي وقفت معهما مطولا وكان هناك استياء من قبلهما من بعض وسائل الإعلام التي صورتهم غير مكترثين باعتقال بني ارشيد.. وركزا على أن البعض يريد أن يخلط ما بين الخلافات والجماعة.. فقد ركز الفلاحات على أن الجماعه فوق ذلك”.

ويشهد المصدر بأن الحديث بين الفلاحات وبني ارشيد كان “وديا جدا ومرحا وسمعت عبارة واحدة منهما: نحن جماعه واحده لا جماعتين..

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نواب يطالبون بعدم تجديد تأجير أراضي الباقورة والغمر لإسرائيل – وثيقة

وقع نواب اليوم الأحد، على مذكرة تبناها النائب صالح العرموطي والتي تطالب الحكومة إنهاء استئجار ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: