الرئيسية / اخبار عاجلة / الـ 6 المدرجين على قائمة الإرهاب .. ؟

الـ 6 المدرجين على قائمة الإرهاب .. ؟

صور

ميديا نيوز أدرج مجلس الأمن يوم السبت 6 أسماء على لائحة الإرهاب، قائلاً أنهم من أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”، وتنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الشام “جبهة النصرة”، والـ6 هم: 1- سعيد عريف، جزائري، مواليد١٩٦٨، ضابط سابق في الجيش الجزائري برتبة ملازم أول، داعية إسلامي، وخبير إلكترونيات، ومدرب ماهر لصناعة المتفجرات المتطورة والتي تفجر عن بعد، متهم بالتخطيط لعملية إرهابية في برج إيفل بالعاصمة باريس، ومحاولة تفجير أماكن يرتادها إسرائيليون في فرنسا، وأدانته فرنسا عام 2007 وحكمت عليه بالسجن لـ10 سنوات، لكنه فر من سجنه في 11 أيار 2013 والتحق بـ”جبهة النصرة” في سوريا، ويعتقد هو القائد العسكري للمنطقة الشمالية في سورية لجبهة النصرة. 2- عبدالرحمن محمد ظافر الدبيدي الجهني، وقد أخطأ مجلس الأمن في كتابة اسمه الرابع “الدبيدي”، وهو باسم “الدبيسي” في قائمة وزارة الداخلية السعودية. والمطلوب متهم بالتمويل والتجنيد والتخطيط والدعم والمشاركة في أعمال قتالية تحت اسم منفصل عن التنظيم الرئيسي، وهو جماعة تسمى جبهة النصرة في سوريا. وهو ضمن قائمة الـ 47 التي أصدرتها الداخلية السعودية بتاريخ 9 يناير 2011. وكانت وزارة الخزانة الأمريكية قد أدرجت اسم الجهني ضمن قائمة الإرهابيين العالميين، وفرضت عليه عقوبات، وحذرت الوزارة على لسان مساعدها لشؤون مكافحة الإرهاب والاستخبارات المالية ديفيد كوهن، قائلاً: إن هذه الخطوة إنذار للمعارضة السورية وحثها بأن عليهم رفض كل الأموال والمساعدات القادمة من هذا التنظيم. وبحسب معلومات من مواقع جهادية عالمية، فإن الجهني من سكان المدينة المنورة ويتوسط إخوانه، وكان في السلك العسكري السعودي بمنطقة تبوك، وتحدثت هذه المصادر عن مشاركته في القتال بأفغانستان ثم العراق، وهو في سوريا اليوم، بحسب آخر التقارير الصادرة عن مجلس الأمن الدولي. 3- عبدالمحسن عبدالله إبراهيم الشارخ، وهو ينتمي للقاعدة ويرتبط بأعمال تمويل وتخطيط وتسهيل وإعداد وارتكاب أعمال وأنشطة تحت اسم جبهة النصرة حالياً، وهو من المطلوبين لدى وزارة الداخلية السعودية في القائمة التي صدرت في فبراير عام 2009، وبحسب عدة مصادر متطابقة فإن المطلوب يتزعم حالياً جبهة النصرة في اللاذقية. وتحدثت مواقع جهادية عن “الشارخ” حيث تلقبه باسم “سنافي النصر” وكان أشيع نبأ مقتله قبل أشهر، إلا أنه خرج ونفى ذلك، ويعد من أبرز قيادات جبهة النصرة، واشتهر في معركة الساحل ضد نظام الأسد. 4- ابو محمد العدناني الناطق الرسمي باسم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، مواليد١٩٧٧، اسمه الحقيقي “طه صبحي فلاحة النبشي الشامي” عاش في سورية، وقاتل في العراق بجانب أبو مصعب الزرقاوي، وتأثر تأثراً شديداً به منذ التحاقه بتنظيمه عام ٢٠٠٤ باسم “ياسر خلف حسين نزال الراوي”. اعتقل العدناني في أيار 2005، في محافظة الأنبار العراقية من قِبل قوات التحالف الدولي في العراق،أُفرج عنه في عام 2010. ووفقاً لتصريحات صادرة عن مسؤول في الاستخبارات العراقية في كانون الأول 2012، يستخدم العدناني حاليّاً ألقاباً عدة، بينها «أبو محمد العدناني، طه البنشي، جابر طه فلاح، أبو الخطاب، وأبو صادق الراوي». 5- حجاج العجمي، داعية كويتي شاب، لمع نجمه إبان انطلاقة لثورة السورية، حيث دأب على جمع التبرعات المالية للمقاتلين في سوريا، وإيصالها بنفسه لهم، وهو من المحسوبين على جبهة النصرة. 6- حامد بن حمد العلي، أستاذ الحديث الشريف المشارك بكلية الشريعة جامعة الكويت، عرف بتأييده للفصائل الإسلامية المقاتلة في الشام، وعلى رأسها جبهة النصرة. إضافة تعليق

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النقد الدولي: الأردن كريم في عملية الاعفاءات الضريبي .. ويجب اصلاح ذلك

مسؤول بصندوق النقد الدولي يطلع على التطورات الاقتصادية في المملكة  قال مدير دائرة الشرق الأوسط ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: