الرئيسية / WhatsApp / الطراونة يشارك بأعمال المؤتمر 137 للاتحاد البرلماني الدولي

الطراونة يشارك بأعمال المؤتمر 137 للاتحاد البرلماني الدولي

ميديا نيوز - عمان قال رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة “في هذا المقام أسجل امامكم جميعا محاولات بلادي المستمرة في الدعوة للسلام في منطقة الشرق الأوسط، إذ وبعد ذلك نستطيع تطبيق مفاهيم العيش المشترك وتثبيت أركان الأمن والسلم الأهلي، ووضع حد لمحاولات غزو التطرّف الديني الذي لا يترك محاولة الا يبذلها للنيل منا”.

وأضاف، في كلمة ألقاها بأعمال المؤتمر 137 للاتحاد البرلماني الدولي المنعقد حاليا في مدينة سانت بطرسبرغ، “لقد اخترتم لجلستنا هذه عناوين تعزيز التعددية الثقافية والسلام من خلال الحوار بين الأديان وبين الأعراف، ولعلنا في المملكة الاردنية الهاشمية نستطيع أن نقدم أنفسنا نموذجا لهذه المضامين الإنسانية المهمة”.

وتابع “كيف لا ونحن نمسك بهذه القيم وسط إقليم متلاطم التحديات، وجوار لنا فتكت به قوى الشر والإرهاب، ونالت من أمن نسائه وأطفاله وشيوخه، وعبثت ومستقبل أجياله”.

وأوضح الطراونة “أن غياب السلام عن منطقتنا يجعل تلك العناوين التي تطرحونها أشبه بالأحلام، بغياب العدالة عن القضية الفلسطينية، واستمرار الاحتلال الاسرائيلي بوحشيته، وتهديده المستمر أقدس المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف، ومصادرة الاحتلال لأرض ما يزال أصحابها يعيشون عليها، جعل جدوى الحديث عن القيم الإنسانية هدر من الكلام لا طائل منه”.

وزاد “كما أن ظلم الشعب الفلسطيني وصوره المنتشرة في كل مكان، كان وسيظل رافدا مهما لحجج الإرهابيين في حربهم على الإنسانية، فبدلا من أن تغذي العولمة عدوى التقدم والحضارة، صار الظلم يغذي التطرّف بالتطرف، وهو التطرّف الذي يحارب قيم التعددية والمساواة والمؤاخاة، والإسراع نحو صناعة العلمي وإنتاج المعرفة لخدمة المجتمعات”.

وذكر الطراونة “لقد عانت منطقتنا من ظلم دولي عندما أطلقت يد إسرائيل لمصادرة حقوق الشعب الفلسطيني، وما جرى مع جوارنا السوري في الشمال، والعراق من الشرق، بنظرنا ما هو إلا نتيجة حتمية لما يجري في فلسطين على حدودنا الغربية. فالظلم هذه نتائجه”.

وتساءل “هل تعرفون عن حصارنا هذا؟ بعدها ستعرفون قدرات الأردن في ولادة الفرص من رحم التحديات، وستعرفون معنى أن نكون مجتمعا متماسكا أمام هذا المد من الفوضى والخراب من حولنا”.

وبين أن هذا التماسك الاجتماعي يجعلنا نقاوم تحديات تباطؤ أرقام النمو والتنمية، وتراجع ارقام اقتصادنا الوطني، وتقدم أرقام الفقر والبطالة، بعد حصارنا الجغرافي الأمني، و استضافتنا لكل من هرب من بلاده طلبا للأمن والسلام.

ونوه إلى أننا في الأردن نواجه تحديات جسام، وتفاقم مستوى التحديات بما بلغته سنوات الأزمة السورية، وانتشار الفكر المتطرف، والجماعات الإرهابية التي تسللت للنيل من أمن المجتمعات وسلم المدنيين، وهي الجماعات التي مارست أبشع الجرائم باسم الدين الاسلامي، والدين من كل ذلك برآء.

وأمام هذا التحدي الأمني والعسكري بالدرجة الأولى، والفكري والثقافي على مستويات متعددة، فإن الأردن قدم جهود لوضع حد لتنامي تلك الجماعات، ووضع حد لتنظيم داعش الإرهابي، الذي ناصب العداء لكل قوى الاعتدال والسماحة. لذلك نتطلع لاستمرار جهود مكافحة الاٍرهاب الإقليمي والدولي، نظرا لما يمثله هذا المستوى من التنسيق من مصالح إنسانية بالدرجة الأساس.

وأكد أننا في المملكة الأردنية الهاشمية نتطلع لدعم برلمانات العالم لنا، فقد تحمل الأردن خلال السنوات الماضية تداعيات الأزمات في دول الجوار، وتحملنا فوق طاقتنا باستقبال اللاجئين السوريين، والتي بلغت كلّف استضافتهم ربع موازنتها العامة، يضاف فوق ذلك إغلاق الحدود بين الأردن وسورية، وقطعها مع العراق، حماية لأمننا الوطني، مما رتب على اقتصادنا ضغوط كبيرة وتحديات.

وشدد على أن تعزيز التعددية الثقافية والسلام من خلال الحوار بين الأديان وبين الأعراف، يحتاج إلى حواضن آمنة خالية من الحرب والنزاعات، ومدخل تحقيق كل ذلك رفع الظلم عن شعوب بأكملها. فهل تستطيعون مساعدتنا في ذلك كأصوات ممثلة لشعوبكم؟.

يذكر أن الطراونة يترأس الوفد البرلماني الأردني المشارك بأعمال المؤتمر 137 للاتحاد البرلماني الدولي.

ويضم الوفد النائب: زيد الشوابكة وخالد البكار و وفاء بني مصطفى وخالد رمضان وحسن العجارمة وهيثم زيادين و العين زياد الحمصي، وأمين عام مجلس النواب فراس العدوان ومدير مكتب رئيس مجلس النواب عبد الرحيم الواكد.

 

تابعوا اخر الأخبار على ميديا نيوز

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المصري يكرم الكوز بمئوية بفلور – صور

كرم دولة السيد طاهر المصري..وبحضور جمع غفير من المواطنين والناشطين بمناسبة  استنكار مئوية وعد بلفور المشؤوم… ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: