الرئيسية / الرئيسية / الطراونة : التصويت على الموازنة اليوم و “النواب ” يواصل مناقشاته للموازنة

الطراونة : التصويت على الموازنة اليوم و “النواب ” يواصل مناقشاته للموازنة

MNC –اكد رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة خلال جلسة صباح اليوم وهي الجلسة الخامسة على التوالي لمناقشة مشروع الموازنة على ان تصويت على الموازنة سيتم اليوم وحث النواب على حضور الجلسات .

 وواصل مجلس النواب مناقشة مشروع الموازنة للعام 2015 ميلادية في خامس جلسة على التوالي وتحدث في جلسة صباح اليوم 13 نائب .

وقالت النائب خلود الخطاطبة “اي حكومة هذه التي تسعى دائما الى أخد العجز من جيب المواطن؟ اضافة انها تحزن على انخفاض اسعار النفط عالميا الا يجب على الحكومة التي تفكر في انصاف المظلومين في النظر الى طوابير البطالة الذين يشكلون عبئ على اهلهم والمجتمع وسيكون نهاية المطاف انضمامه للجماعات الارهابية، 5000 الف شاب اردني في عصابة داعش الارهابية! بماذا تفسر الحكومة ذلك اي حكومة تدعي انصاف المواطن وان عهدها سيكون خالي من الواسطات ويعين نجل النسور سفيرا“.

واضافت ان الحكومة تتباكى على انخفاض اسعار النفط وانه سيسبب خسارة لها وعلى مردوداتها فهذه حكومة جباية ويجب على الحكومة ان تكتفي بما فعلته حيث رفعت مديونية الاردن لحوالى 8 مليار دينار فهذا فشل اقتصادي، 12 مليار كانت مديونية الاردن قبل عهد عبدالله النسور وفي عهده اصبحت 20 مليار فأي برنامج اقتصادي واي حكومة هذه.

واشارت ان هذا كله في ظل زيادة الاسعار والغاء كل دعم للمواطن مع العلم انها اكثر حكومة حصلت على دعم خارجي ومعونات فمديونيات الكهرباء وصلت الى 4 مليار منها 1 ونصف مليار من قبل مجيء حكومة عبدالله نسور“.

وقال النائب سمير عرابي في كلمة مشتركة له وللنائب كريم العوضات “ان الواقع الاقتصادي الاردني وتاثر المواطن بالنهج الاقتصادي والاسس القائمة عليه ان نقدر وندرك حساسية الظروف ولهذا يجب اتباع مزيد من سياسية التقشف من اجل تحقيق نتائج افضل“.

واشار ان وطننا يواجه ظروف فرضت عليه من اعباء اللجوء حيث يجب على الحكومة دعم الجيش العربي الذي يشكل الركيزة التي تحمي الاردن.

واكد ان رفع فاتورة الكهرباء لا ضرورة له بعد انخفاض اسعار النفط عالميا وغير مبرر فالمواطن يستحق منا ان ننظر له وننظر كيف يمكن ان نقلل من اعباءه التي تلقى على كاهله من جراء الضروف المعيشة.

من جهته قال النائب عبد الكريم الدرايسة ” ونحن نناقش قانون الموازنة العامة تزداد الحرب من حولنا في سوريا والعراق كما خطط لها ويزداد اللجوء والعبئ الذي يشكله على الاردن وبالاخص على لواء الرمثا الذي اعلن منطقة منكوبة بالاسم فقط ونحن في الاردن نؤمن بحل سياسي في سوريا اضافة الى النظر الى المصلحة العليا للاردن وعدم خلط الاوارق لاسيما ان داعش والارهاب الذي تمارسه بشكل متزايد والخطر الذي يشكله على حدودنا والخطر يزداد على الرمثا لاسيما اذا قرر النظام السوري خوض معارك في درعا فذلك سيشكل خطرا اكبر على المنطقة وسنظطر الى استقبال مزيد من اللاجئين والعبئ سيزيد علينا فاذا قرر النظام السوري في ” تحرير او خوض معارك في درعا ” سيشكل خطرا كبيرعلينا“.

واضاف الدرايسة “علينا ان نعيد حساباتنا ويجب ان نضغط على المجتمع الدولي ودول التحالف كي لا يترك الاردن وحده في مواجه التطرف او تنظيم واستقبال كل هذا اللجوء وحده لأن الاردن لديه مشروعات نهضوية من شأنها ان تنهض في الاردن“.

وقال “ان قانون الموازنة هو عبارة عن هدر للمال العام وعدم عدالة بين الموظفين الحكوميين وهناك رفع للنفقات وانخفاض في الايرادات وهذه الموازنة لا تغير فيها واذا نظرنا للموازنة التي بين ايديكم اين نحن من نهب خيرات البلد؟ الاردن اكبر من ان ترحل حكومة او مجلس نواب والاهم هو المواطن الذي يعاني من سياسات النهج الاقتصادي ويجب النظر للمواطن فقانون الموازنة يحوي فقط مزيدا من فشل الخطة“.

وقال النائب محمد الظهراوي “انه لا فرق بين هذه الموازنة وموازنة العام الماضي فقط وعود على وعود ومزيد من الاعباء الاقتصادية فالعجز في ازدياد بشكل دائم والارقام في ازدياد وما الجديد في هذا البروتوكول السنوي عن ماذا نتحدث سوى مزيد من العجز في ظل النظريات الاقتصادية التي لم نجني ثمارها“.

 

واضاف “ان سياستنا الاقتصادية الجميع يعرف انها مبينه على الدعم الخارجي والمنح وكل مشروع له داعميه ونشكر كل من يعطيني دينار يجب ان تكون مشاريعنا الوطنية من نتاجنا الوطني ولا اجد في ظل الوضع الاقتصادي الحالي وسياسة الحكومة الحالية اي طريق لحل المعضلة الاكبر وهي البطالة مع احترامي للجميع والدراسة في هذا المجال انا لا اصدقها الدارسة الحقيقة عندما نذهب الى الشارع ونرى وضع العامل الاردني الذي باتت العمالة الوافدة تاخذ مكانه فالعمالة السورية هي عمالة مؤقته ونتمنى ان تكون كذلك“.

وقال النائب عدنان الفرجات “ربع قرن ونحن نتوقف عند التحديات الاقتصادية ذاتها فالعجز متصاعد والمديونية تتصاعد ايضاً اما الاسعار فتقفز يوماً بعد يوم وامام هذا الوضع فنحن ندور في حلقة مفرغة“.

واضاف “الحكومات المتعاقبة كانت تعتمد على الحلول ذاتها كرفع الضرائب والاسعار والخصخصة وفي ظل غياب التوعية المجتمعية اخذت عدد من المجتمعات التي اجتمعت على بعضها بسبب الفقر والبطالة وانتهجت نهجاً متطرفاً فحجم التحديات التي يواجهها المواطنين في ظل وجود انعدام ثقة والظروف الاقليمية مضطربة ومطلوب من صناع القرار وضع حلول اقتصادية استراتيجية لم يبقى للحكومة سوى دراهم معدودة للانفاق الرأسمالي مما يجعلها غير قادرة على خلق فرص عمل“.

وقال النائب خير الدين هاكوز “ان الموازنة قضية وطن في كل تفاصيلها وتختلف من عام الى اخر فموازنة هذا العام والظروف التي تعصف في الاقليم والظروف المحيطة والمتغيرات التي تعصف بنا حيث يتطلب منا اهتمام اكبر وعمل منظم من جميع السلطات لان الظروف التي نمر بها غير عادية“.

واشار هاكوز انه يجب عمل اولويات كحماية الحدود ومحاربة الارهاب ولدينا صولات وجولات من البطولات الخاصة بالجيش العربي الذي روى بدمائه ارض العروبة ونحن حملة رسالة الثورة العربية الكبرى ونحن نحفظ الامن ونصنعه في مناطق اخرى حيث نمد ايدينا البيضاء لمن يحتاجها والقوات المسلحة واجهزتنا الامنية يجب علينا ان ندعمها كي نبقى قادرين على تطوير خبراتهم وقدراتهم ولهذا يجب زيادة مخصصاتهم بشكل اكبر مع كل الجهود التي يبذلوها.

 

وقالت النائب أمنة الغراغير في كلمة مشتركة لها وللنائب محمد العلاقمة “للمرة الاولى يقل عجز الموازنة عن 3 مليار والفضل لجلالة الملك الذي يجوب بقاع العالم باحث عن فرص لزيادة المنح“.

واضافت “اظهرت موازنة المحافظات لحل مشكلة البطالة والفقر نقصا مما يبين ان ما زال هناك مشكلة في التوزيع الصحيح للموازنة واظهرت ايضا قصورا واضحا في شتى المجالات التنموية والمشاريع النهضوية.

 وطالبت بإزالة اي تشوهات جندرية في الموازنة واتفق مع الجميع على الضغوطات التي يعاني منها الاقتصاد الارني وصعوبة الوضع في المنطقة.

وقالت “يجب النظر الى المواطن الاردني الذي يعاني و يجب على الحكومة النظر لوضع المواطن الاردني وخلق فرص عمل واحداث تنمية شاملة واستقطاب مشاريع استثمارية من شأنها ازالة التشوهات التي يعاني منها الاقتصاد.

من جهته قال النائب خير ابو صعيليك “من غير الحصيف التعامل مع بنود الموازنة على اساس الجمع والطرح ولا يمكن ان نغفل بعض الايجابيات التي نجدها في الموازنة وهذا الدين العام أقل من النمو المتوقع للناتج المحلي الاجمالي ومن المتوقع تراجع عجز الموازنة.”

وزاد “اسجل على الموازنة ظهورها بموازنتين الموازنة العامة والوحدات الحكومية حيث وعدت الحكومة ولكنها لم تنفذ وجبة ثانية من دمج الوحدات والهيئات الحكومية ولم المس اي تعامل جدي مع قانون الكسب غير المشروع من قبل الحكومة“.

واضاف ” قدم المجلس حلولا للتهرب الضريبي لكن الحكومة لم تلتفت لها ثم تتغنى الحكومة بالشراكة مع المجلس ! الحديث عن زيادة نسبة النمو كلام اجوف لا قيمة له ما لم يكن هناك انعكاس على حياة المواطنين“.

 

وطالب ادخال الاردنيين الى قوة العمل وتوسيع قاعدة التحصيل الضريبي فكيف يكون لدينا 650 الف وافد وفي ذات الوقت نحن بحاجة الى 250 الف فرصة عمل ولا يمكن التعامل مع امتحان الثانوية على انه مقصة الخفض لعدد الطلبة المتوجهين للجامعات فيجب التوجه نحو زيادة الناتج المحلي الاجمالي.

وتسآل “متى سترسل الحكومة قانون الافلاس المالي، ومتى ستقوم الحكومة بانجاز هيكلة الاستثمار هل لدى الحكومة اي نية لمراجعة القانون الذي ينظم العقبة الاقتصادية الخاصة؟ استخدام الحكومة لسعر 100 دولار للبرميل ادى الى ارباك وساعد على رفع التضخم فما هي مبررات الحكومة لاقتراض مليار دينار في ظل انخفاض خسائر الكهرباء والخطر بأن يشعر اي مواطن بالتهميش داخل وطنه، فالحل الاقتصادي يبدأ بالحب السياسي فنحن اصلاحيون لكن التهميش يوقفنا ولكن قوى الشد تؤخرنا“.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تونس ..الملقي يترأس مع نظيره التونسي اجتماعات اللجنة العليا المشتركة

وصل رئيس الوزراء، الدكتور هاني الملقي، إلى تونس مساء اليوم الأربعاء في زيارة رسمية يترأس ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: