الرئيسية / WhatsApp / الصدر في الأردن ..خلال أيام

الصدر في الأردن ..خلال أيام

Untitled-1بعد زيارة وصفت بالناجحة لرئيس المجلس الاسلامي عمار الحكيم الى عمّان، علمت “العرب اليوم” ان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر سيزور الاردن خلال الايام المقبلة، لاجراء محادثات مع المسؤولين العراقيين، فضلا عن لقاء شيوخ عشائر واكاديميين ونخب عراقيين في الاردن، كما فعل الحكيم خلال زيارته عمّان مؤخرا.

وبدأ العراق المرحلة الثانية من انفتاحه على محيطه العربي والاقليمي والدولي، في محاولة لتجاوز ركود علاقاته مع الدول التي استهدفها التحرك الجديد.

واستبق رئيس الوزراء حيدر العبادي تحرك العراق الجديد، باجراء مكالمات هاتفية مع عدد من الرؤساء والملوك، في مقدمتهم العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز والملك عبدالله الثاني ورئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، تمهيدا لزيارة مسؤولين عراقيين لهذه البلدان، وتأكيد تطوير العلاقات معها.

وفسر مصدر عراقي مقرب من مكتب العبادي توقيت التحرك العراقي، بانه ينسجم مع توجهات العراق الجديد الرامي الى الانفتاح على المحيط العربي والاقليمي، لتحسين علاقاته التي شابها التوتر وعدم الثقة خلال ولايتي المالكي.

وقال المصدر لـ “Untitled-1” ان الهبّة العربية والدولية لمساعدة العراق في حربه ضد داعش، حفزت حكومة العبادي الى استثمار الموقف الدولي، لتعزيز حضوره في المحيطين العربي والدولي.

وكشف عن ان احد اسباب التحرك الجديد هو طمأنة دول الجوار العربي وتبديد مخاوفهم ازاء التمدد الايراني في العراق، لاسيما وجود مسؤولين ايرانيين في ساحات المعارك ودور المليشيات في المعارك الجارية في العراق.

ومن المقرر ان يزور رئيس الوزراء حيدر العبادي السعودية قبل زيارة مقررة الى واشنطن للقاء الرئيس الامريكي باراك اوباما في الرابع عشر من الشهر المقبل، بينما سيرأس الرئيس العراقي فؤاد معصوم الوفد العراقي الى القمة العربية، التي ستعقد بشرم الشيخ غدا الجمعة، في وفت استبق وزير الخارجية ابراهيم الجعفري انعقاد القمة بزيارة مثيرة للجدل الى دمشق، طبقا لتصريحات قوى عراقية رأت في الزيارة وتوقيتها خروجا على الاجماع العربي في التعاطي مع الازمة السورية، لاسيما ان الجعفري دعا صراحة الى عودة سورية الى الجامعة العربية وشغل مقعدها المعلق فيها.

زيارة رئيس الوزراء العراقي لواشنطن تأتي في وقت يستعد العراق لطلب المساعدة من واشنطن والتحالف الدولي في معركة تكريت، بعد ان تعثرت جهود الحشد الشعبي والقوات الحكومية والدعم الايراني في تحقيق الفوز بالمعركة، برغم معارضة قوى شيعية داخل التحالف الوطني،لاسيما الائتلاف الذي يرأسه نوري المالكي لاي دور امريكي في المعارك.

 

 

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عمّان: التحقيق بملابسات وفاة فتى قضى بعيار ناري بالرأس

تحقق الأجهزة الامنية في ملابسات وفاة فتى يبلغ من العمر 14 عاما قضى جراء إصابته ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: