الرئيسية / أخبار الأردن / الشقيق الأكبر للطيار الأردني: فخور بأخي الشهيد معاذ الذي رفع رأس عائلته

الشقيق الأكبر للطيار الأردني: فخور بأخي الشهيد معاذ الذي رفع رأس عائلته

MNC – حمزة العكايلة

قال جواد الكساسبة الشقيق الأكبر للطيار الأردني “معاذ” الذي أعلن تنظيم “الدولة الاسلامية” في تسجيل منسوب له الثلاثاء الماضي إعدامه حرقاً، إنه فخور بأخيه ويشعر بأن “معاذ رفع رأس عائلته على مستوى العالم بعد أن استشهد في واجب مقدس″.

وأضاف جواد في حديث خاص  إنه كان يعتبر معاذ الأقرب إليه من بين أفراد العائلة لكونه كان رفيقاً له بالسلاح.

وأردف جواد “كنت أنهيت خدمتي برتبة نقيب في سلاح الجو الملكي، وبحكم ذلك كنت قريباً من معاذ رحمه الله، واليوم باستشهاده أشعر بالفخر والاعتزاز ورفع الهامة بأنه شهيد عند ربه ومن كرامات الله أن ذكره ملأ أرجاء الدنيا والملايين ترحمت عليه وأدت صلاة الغائب على روحه الطاهرة”.

ومضى جواد  قائلا “أما هؤلاء الأوباش من تنظيم داعش فجميعهم لا يساوي  نعل معاذ، لأنه ذهب بواجب مقدس، أما هم فقدموا من كل أقطار العالم ولم يجمعهم سوى سفك الدماء وذبح الناس، وإن شاء الله يكون آخر عهدهم بالحياة يوم أن أقدموا على جريمتهم بحق أخي”.

وطالب شقيق معاذ الكساسبة الجيش الأردني وقوات التحالف بـ”دك أوكار التنظيم المتطرف”.

وأضاف أن “جلاله الملك عبد الله الثاني وعدنا بالقصاص من قتلة معاذ والذي كان أعزل حين طوقه العشرات من الجبناء بكامل سلاحهم وعتادهم، وأضرموا النار به، دون أن يملكوا من الرجولة والشجاعة ما يكفي على الأقل لكشف وجوههم الآثمة”.

وحول الأيام التي عاشتها العائلة طيلة أسر معاذ منذ 24 ديسمبر/كانون الأول 2014، قال جواد “منذ اليوم تلقينا خبر أسره بقلوب مؤمنة أنا ووالديّ وإخوتي، وأمي صائمة قائمة لله من ذلك الحين، وهي تبتهل بالدعاء لمعاذ وكنا نستمد العزيمة من الوالدة الصابرة، وهي مثال للأم الرؤوم التي علمت أولادها كل يوم درساً من دروس الإيمان والصبر”

وتابع بالقول: “أمي ووالدي يؤمنان بالله وقدرته أن يتقبل معاذ بين الشهداء والصالحين، لقد كنا نستمد القوة من والديّ المؤمنين بالقضاء خيره وشره ونسأل الله أن تكون حادثة معاذ خيراً له”.

أما فهد الكساسبة، اللواء المتقاعد من الأمن العام الأردني، عم الطيار الأردني فقال  إن “تنظيم الدولة الاسلامية أظهر بفعلته المشينة إنه تنظيم يمثل زمرة فاسدة”.

من جهته قال مصطفى الرواشدة، عضو مجلس النواب الأردني “الغرفة الأولى للبرلمان”، عن منطقة الطيار الأردني بلدة “عي” إن ما قام به تنظيم الدولة الاسلامية من فعل لا يمت للإنسانية بصلة ويستوجب الرد القاسي عليه.

وأضاف الرواشدة : “نحن على ثقة بقدرة الجيش الأردني على حماية البلاد والانتقام والقصاص من عناصر التنظيم الإرهابي.”

وكان  الملك عبد الله الثاني قدم التعازي إلى أسرة الطيار الكساسبة الخميس الماضي، في وقت حلقت أسراب طائرات من طراز “اف “16 فوق سماء مدينة الكرك بعد شنها 30 غارة على تنظيم “الدولة الاسلامية”، بحسب ما قاله الملك عبد الله لوالد الطيار الذي أخبر الأناضول بذلك.

وتوعد  الملك عبدالله الثاني تنظيم “الدولة الاسلامية” بـ”حرب بلا هوادة فيها” بعد يوم من إعلان التنظيم إعدام الطيار الأردني، معاذ الكساسبة، حرقا.

ونفذت أسراب من مقاتلات سلاح الجو الملكي الأردني اليوم وأمس الجمعة عدة ضربات جوية لـ”أهداف منتخبة للتنظيم الإرهابي، وقد تم تدمير الأهداف جميعها وعادت الطائرات إلى قواعدها سالمةَ”.

وأعلن الجيش الأردني مساء الخميس، تفاصيل هجوم مماثل أول شنته مقاتلات سلاح الجو الملكي على معاقل تنظيم “الدولة الاسلامية” ضمن عملية أطلق عليها اسم “الشهيد معاذ”.

وأظهر تسجيل مصور منسوب لتنظيم “الدولة الاسلامية”، الثلاثاء الماضي، قتل الطيار الأردني، معاذ الكساسبة (27 عاما)، حرقا، على يد عناصر بالتنظيم.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أطلق الرصاص وقاوم الأمن مطلوب في قبضة الأمن

قال  مصدر أمني إن احدى دوريات البحث الجنائي العاملة بالقرب من مجمع الجنوب واثناء قيامهم ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: