الرئيسية / اخبار عاجلة / الشرطة الفرنسية تقتل رجلا اقتحم احد مراكزها وطعن ثلاثة من عناصرها وهو يهتف “الله اكبر”

الشرطة الفرنسية تقتل رجلا اقتحم احد مراكزها وطعن ثلاثة من عناصرها وهو يهتف “الله اكبر”

3b434867_o-POLICE-FRANCE-facebook

MNC – قتلت الشرطة الفرنسية، اليوم السبت، رجلا هاجم عددا من عناصرها بسكين وهو يهتف “الله اكبر” داخل قسم شرطة في مدينة جويه -لي-تور (وسط غرب) وعلى الاثر فتحت نيابة مكافحة الارهاب تحقيقا في الحادث.     وقال مصدر قريب من التحقيق ان “الامر يشبه اسلوب عمل تنظيم الدولة الاسلامية في مهاجمة قوات الامن”.  وفي التفاصيل، فقد دخل رجل عند حوالي الساعة 14:00 (13:00 ت غ) وهو يحمل سكينا الى مركز الشرطة، حيث اصاب شرطي الاستقبال في وجهه كما اصاب شرطيين اخرين قبل ان يقتل برصاص “رجال شرطة في المركز استخدموا سلاحهم الميري” كما اوضحت وزارة الداخلية في بيان.  واكد مصدر قريب من التحقيق لوكالة (فرانس برس) ان المعتدي وهو فرنسي مولود في بوروندي عام 1994 ومعروف لدى اجهزة الشرطة بسبب جرائم حق عام، “كان يردد (الله اكبر) من لحظة دخوله والى ان لفظ اخر انفاسه”.  واستنادا الى المصدر نفسه فان الرجل ليس مسجلا لدى الادارة العامة للامن الداخلي، في حين ان شقيقه معروف لدى اجهزة الامن بمواقفه المتشددة وبانه كان يرغب في وقت ما في التوجه الى سوريا قبل ان يعدل عن ذلك.  واكد مصدر قريب من الملف ان “التحقيق يتجه الى اعتباره اعتداء على قوات الامن بدافع التشدد الاسلامي”.  وتولى قسم مكافحة الارهاب في نيابة باريس التحقيق حسب مصدر قضائي.  وفتح التحقيق في تهمة الشروع في القتل والانضمام الى عصابة اجرامية على علاقة بمنظمة ارهابية.  وفرنسا مستهدفة بالاسم من تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) بسبب اشتراكها في الضربات الجوية على مواقعه في العراق.  واعتبر مدعي عام الجمهورية في تور ان رجال الشرطة ليس عليهم اي مسؤولية، مشيرا الى “توافر كل عناصر الدفاع الشرعي عن النفس”.     وادان وزير الداخلية برنار كازينوف، الذي ينتظر وصوله الى مكان الحادث مساء اليوم، “الاعتداء الوحشي” واشاد بـ “رباطة جأش ومهنية رجال الشرطة الموجودين”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مصر تلغي فتح معبر رفح مع قطاع غزة

مدير هيئة المعابر والحدود في وزارة الداخلية بقطاع غزة هشام عدوان بتصريح صحافي إن السلطات ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: