الرئيسية / الرئيسية / الشارقة تحتضن منتدى الاتصال الحكومي: “خطوات أوضح نتائج أفضل”

الشارقة تحتضن منتدى الاتصال الحكومي: “خطوات أوضح نتائج أفضل”

MNC – الشارقة – خاص – محمد جميل خضر

بمشاركة عربية وعالمية رسمية وأهلية وإعلامية واسعة، انطلقت أمس برعاية حاكم الشارقة د. سلطان بن محمد القاسمي، فعاليات الدورة الرابعة للمنتدى الدولي للاتصال الحكومي المقام هذا العام تحت عنوان: “خطوات أوضح نتائج أفضل”. الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان، ورئيس الوزراء الأردني السابق فيصل الفايز النائب الأول لرئيس مجلس الأعيان، والأخضر الإبراهيمي المستشار الخاص للأمين العام السابق للأمم المتحدة، وشخصيات سياسية ودبلوماسية وإعلامية عربية ودولية أخرى عديدة حضرت حفل افتتاح المنتدى، وقدمت وتقدم خلاله أوراق عمل ومداخلات ومحاضرات تفاعلية وورش عمل تطبيقية. القاسمي رأى في كلمته لافتتاح المنتدى أن “الاتصال الحكومي يبدأ من الحكومة إلى العامة، أما الاتصال العمومي فيبدأ من العامة الى الحكومة”، متخذاً من برنامج “البث المباشر” الذي يتبناه تلفزيون الشارقة أنموذجاً للتواصل البنّاء بين الناس وحكوماتهم والمسؤولين عن شؤونهم وأحوالهم ومعاشهم. القاسمي قال إنه لاحظ من خلال متابعته لهذا البرنامج المباشر مع الجمهور تطور لغة الخطاب والحوار وتعودها تدريجياً (من وإلى) على النَفَسِ الديمقراطي والحس الهادئ الرصين البعيد عن الإساءة والتحطيب والإنكار. من جهته دعا الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان إلى اللامركزية كمفتاح مهم من مفاتيح إيقاف استئثار الحكومات بالقرارات وتفردها في إدارة الأزمات. رائياً أن اللامركزية المتقاطعة مع المشاركة والمستفيدة من تبني الحكومات منهجية اتصال حقيقي عميق متعدد المستويات مع جمهورها، والمكرسة ثقافة تواصل علمي حضاري متعدد الأقانيم والعناوين والأشكال، من شأنها جميعها أن تؤسس إلى علاقة جديدة بين الحكومات وبين الشعوب قائمة على الثقة وعدم الحاجة إلى وسيط؛ علاقة، يقول سليمان، تتفهم تطورات العصر والتسارع المرهق في تكنولوجيا معلوماته ووسائل اتصاله. نائب رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز قسّم أشكال التواصل والاتصال بين الحكومات وبين شعوبها إلى قسمين رئيسيين: تواصل قبل ثورة المعلومات ووسائل الاتصال الحديثة، وأخرى بعد ذلك وبعد ظهور عشرات منصات ومواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك والتويتر والواتساب واليوتيوب والإنستغرام وغيرها. الفايز يرى أن تلك الثورة المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات ووسائل الاتصال خلقت فجوة عميقة بين الحكومات وبين شعوبها، وأسست إلى عدم ثقة بينهما. مراسم الافتتاح كانت بدأت بكلمة للشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مركز الشارقة الإعلامي، الذي أشار إلى أن الظروف الاقتصادية والجيوسياسية التي تلقي بظلالها اليوم على العالم أجمع، تضع على الحكومات العالمية والإقليمية مسؤوليةً أكبر من أجل شرح مواقفها وإقناع شعوبها بسياساتها الداخلية والخارجية بصراحة وشفافية. موضحاً أن الوقت الذي كانت الحكومات تسيطر فيه على نوع المعلومات ومصادرها قد ولّى. .

11002407_368267186694773_572157000_o 11004972_368268373361321_25638524_n 11005680_368267140028111_598940908_n 11018240_368268420027983_1804490997_o

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الملك يطمئن على صحة أمير دولة الكويت

أجرى الملك عبدالله الثاني، اليوم الخميس، اتصالا هاتفيا مع أخيه الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: