الرئيسية / WhatsApp / “الداخلية” تؤكد توفير الحماية الأمنية لإنجاح صيفية التوجيهي

“الداخلية” تؤكد توفير الحماية الأمنية لإنجاح صيفية التوجيهي

Untitled-1مناقشة الاستعدادات اللازمة لإجراء الامتحان

“الداخلية” تؤكد توفير الحماية الأمنية لإنجاح صيفية التوجيهي

عرض نائب رئيس الوزراء وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات ووزير الداخلية سلامة حماد، لأبرز الاجراءات الإدارية والفنية والأمنية، التي اتخذت لضمان سير وانجاح امتحانات شهادة الدراسة الثانوية العامة “التوجيهي” الدورة الصيفية لعام 2015.
جاء ذلك لدى لقائهما أمس الخميس في مبنى وزارة الداخلية.
وقال الذنيبات إن الاجتماع يهدف إلى وضع وزير الداخلية والحكام الاداريين بصورة الاجراءات التي اتخذتها “التربية”، لإجراء الامتحانات والتأكيد على الدور التكاملي بين جميع أجهزة الدولة المعنية لإنجاح الدورة الامتحانية.
وأوضح أن عدد المشتركين في الامتحان بلغ 127834 مشتركا ومشتركة، سيتقدمون للامتحان المزمع اجراؤه في الخامس عشر من الشهر الحالي، وحتى الثامن والعشرين من الشهر نفسه، مشيرا الى انه سيتقدم للامتحان 29 مشتركا في مراكز الاصلاح والتأهيل ومراكز الاحداث في 7 قاعات.
واشار الى ان جلسة الامتحان الاولى ستبدأ الساعة الحادية عشرة صباحا، والثانية الساعة الواحدة والنصف ظهرا، مؤكدا انه لن يسمح لأي طالب بالدخول بعد الوقت المقرر لذلك.
واكد الذنيبات أنه تم تلافي الكثير من السلبيات التي كانت تشهدها الدورات الماضية بالتعاون مع الحكام الاداريين، خصوصا الحد من عمليات الغش، وتجمهر المواطنين حول قاعات الامتحان، ما ادى لزيادة التزام الطلبة وذويهم بشروط ومتطلبات الامتحان.
بدوره، قال حماد إن وزارة الداخلية ملتزمة بتطبيق القانون وتوفير الحماية الامنية اللازمة، لإنجاح الدورة الامتحانية خارج قاعات الامتحان ومنع حدوث اي مشاكل او معوقات قد تحدث أثناء انعقادها.
وأشار الى ان الحكام الإداريين والاجهزة الامنية المعنية اتخذوا جميع الاجراءات والاستعدادات اللازمة لتوفير بيئة مناسبة لاداء الامتحان، ومساعدة الطلبة على التقدم لامتحاناتهم بسهولة ويسر، الى جانب مساندة الكوادر المشرفة على اداء الامتحان.
وبين ان انشاء غرفة عمليات مركزية في الوزارة يرتبط بها غرف عمليات في جميع محافظات المملكة، تعمل على مدار الساعة هدفه تذليل اي صعوبات او معوقات قد تواجه سير العملية الامتحانية، التي تعتبر مصلحة وطنية بالدرجة الاولى.
وقال إن الحفاظ على قدسية الامتحان وسمعته الطيبة على المستويات المحلية والعربية والدولية، هي مسؤولية مجتمعية بالدرجة الاولى، تتطلب وعيا وادراكا عميقا لدور مخرجات الثانوية العامة في صناعة مستقبل الاردن الذي يجب ان يبنى على الكفاءات المؤهلة والكفؤة من الطلبة الذين يجتازون الامتحان بجدارة وكفاءة واقتدار.-(بترا)

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النقد الدولي: الأردن كريم في عملية الاعفاءات الضريبي .. ويجب اصلاح ذلك

مسؤول بصندوق النقد الدولي يطلع على التطورات الاقتصادية في المملكة  قال مدير دائرة الشرق الأوسط ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: