الرئيسية / WhatsApp / الحلم الكروي يعود للشارع الاردني عقب استقالة بلاتر ويمسح “الرجوب” عن راداراته..

الحلم الكروي يعود للشارع الاردني عقب استقالة بلاتر ويمسح “الرجوب” عن راداراته..

Untitled-1الحلم الكروي يعود للشارع الاردني عقب استقالة بلاتر ويمسح “الرجوب” عن راداراته.. وأنباء عن “جهوزية” للترشح مجددا رغم عدم اعلان الامير علي رسميا..

 

منال الشملة

عاد الحلم للأردنيين بأن يصبح الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، بعد صبّهم جام غضبهم على رئيس الاتحاد الفلسطيني جبريل الرجوب، وتتبعهم له كـ”خائن” للعهد الهاشمي منذ الانتخابات التي عقدت الجمعة.

 

وبدأ الأردنيون يتأملون أن يدخلالامير علي  مجددا انتخابات الـ”فيفا” إثر أنباء عن استقالة نظيره سيب بلاتر مساء الثلاثاء، بسبب فضيحة الـ 10 مليون دولار التي اعترفت بها دولة جنوب افريقيا أنها قدمتها للفيفا لكسب استضافة كأس العالم .

 

وأكد بلاتر في مؤتمر صحفي مدينة زيورخ أن سيدعو الهيئة العامة للانعقاد لاعادة التصويت على رئاسة اتحاد الفيفا للدورة القادمة، الأمر الذي يزيد حظوظ الأمير رغم أن الأخير لم يعلن رسميا ترشحه حتى لحظة كتابة التقرير.

 

وكان الامير علي بن الحسين قد قال مسبقا إنه لو كان مكان بلاتر لكان استقال فورا، كون الأخير “مسؤول، وأتأمل انه في مرحلة ما أن يقوم بتحمل المسؤولية عن الأفعال، لأنه هو الرئيس الذي يقود المنظمة للرياضة الأكثر شعبية في العالم”.

 

وكان وفدا فلسطينيا قد زار الامير الاردني عقب اللغط الذي ثار حول موقف الرجوب، الامر الذي قال في سياقه الرئيس الفلسطيني، المنتهية ولايته، محمود عباس لوكالة الانباء الأردنية الرسمية إن الاردنيين والفلسطينيين “شعب واحد على ارضين” ما يدلل على كون المياه عادت لمجاريها.

 

ولا يزال رئيس اتحاد الكرة الفلسطينية الرجوب “غير مرضي عنه” من جانب الاردنيين الذين طالبوا بسحب جنسيته حين أعلن عن دعمه لبلاتر قبيل ايام من الانتخابات.

 

وقال الامير الاردني أيضا بمقابلة مع شبكة CNN بأنه لو كان رئيسا، كان على الأرجح سيتنحى “قبل عقود” لأنه بحسب الأمير علي “في النهاية حدث ذلك تحت نظره”.

 

وبلاتر هو رئيس منظمة الفيفا منذ وقت طويل، وتم التجديد له لولاية جديدة على راس المنظمة في الوقت الذي تشهد فيها منظمته تحقيقات بتهم الفساد طالت مسؤولين كبارا، وتشير الولايات المتحدة بأصابع الاتهام إلى 14 شخصا من المسؤولين السابقين والحاليين في المنظمة.

وقال الأمير علي بأن “الفيفا تعمل بطريقة تبدو كنوع من الشركات، أكثر من كونها منظمة خدمية، وهي كذلك” مضيفا بأنها “يفترض أن تكون غير ربحية.” ووصفها بأنها مثل “التغذية بواسطة القطارة بالنسبة للدول، ولكن بدون أن تساعدهم وتمنحهم الاحترام وتأخذ بيدهم للتطور في عالم كرة القدم.

 

وحتى الأسبوع الماضي كان الأمير علي بن الحسين، يشغل منصب نائب الرئيس للفيفا، وقد أوضح في المقابلة التي أجرتها كريستيان أمانبور بأنه سيبقى “منخرطا دائما” في كرة القدم، ويعدم التغيير في المنظمة، ولكنه لا يعلم ما إذا كان سيخوض انتخابات الرئاسة مجددا، وقال بأن هناك “شعورا طبيعيا في أوساط الأعضاء في المنظمة وفي أوساط كرة القدم في العالم، بأنه بالتأكيد هناك حاجة للتغيير.”

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“الوطني لحقوق الإنسان” يعقد حوار ثلاثيا مع الحكومة والمجتمع المدني

أقام المركز الوطني لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء جلسة حوارية ضمت ممثلين عن الحكومة ومؤسسات المجتمع ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: