الرئيسية / WhatsApp / اخبار عاجلة / الجزائر :  تصعيد امني يخلف مقتل 10 جنود قبل ايام من الجولة الرابعة باماكو تطالب المجتمع الدولي بالضغط على الحركات المسلحة المعنية بحوار الجزائر

الجزائر :  تصعيد امني يخلف مقتل 10 جنود قبل ايام من الجولة الرابعة باماكو تطالب المجتمع الدولي بالضغط على الحركات المسلحة المعنية بحوار الجزائر

morts

MNC –  الجزائر: علي ياحي

قبل ايام من الجولة الرابعة باماكو تطالب المجتمع الدولي بالضغط على الحركات المسلحة المعنية بحوار الجزائر  طالب امس، وزير خارجية مالي، عبدالله ديوب، مجلس الأمن الدولي بالضغط على المجموعات المسلحة في شمال مالي، والتي تشارك في مفاوضات الجزائر، على خلفية التصعيد الامني الذي خلف مقتل 10 جنود ماليين. وقال ديوب، “عشية استئناف مفاوضات الجزائر، أطلب من أعضاء المجلس الذين يملكون الوسائل ممارسة الضغوط الضرورية لدفع طليعة المسؤولين في الحركات المسلحة إلى المشاركة شخصيا في عملية الجزائر”. من جهته، اعتبر مسؤول عمليات حفظ السلام في الامم المتحدة، ايرفيه لادسو، ان “عملية السلام بين الماليين هي اليوم في مرحلة حاسمة، في وقت يبقى الوضع الامني مقلقا وغير مستقر الى حد بعيد”، متوقعا ان تستغرق هذه المفاوضات “مزيدا من الوقت لان التواصل بين الاطراف محدود”، داعيا الفرقاء المعنيين الى “التحلي بروح القرار والقيادة وارادة التسوية للتوصل الى اتفاق”. و جاءت تصريحات الوزير المالي بعد مقتل 10 جنود ماليين في هجوم استهدف قاعدة عسكرية في “نامبالا” شمال باماكو، حيث قال أحد المسؤولين المحليين في تصريح صحفي، مفضلا حجب هويته، إن “هجوم يوم الثلاثاء الذي شنته عناصر مسلحة على موقع للجيش المالي، أسفر عن مقتل عشرة أشخاص على الأقل في صفوف الجيش المالي، إضافة لإصابة العديدين، كما أن الخسائر كانت كبيرة في صفوف المهاجمين”. بالمقابل، نفى الناطق باسم الحركة الوطنية لتحرير أزواد، موسى آغ آشيراتومان، أي ضلوع لحركته في هذا الهجوم، مؤكدا على تمسك حركته بالمسار السياسي للمفاوضات بين الحركات الأزوادية الذي انطلق في الجزائر. ومن المنتظر ان تستأنف مفاوضات الجزائر في أول شهر فيفري، اين صرح الوزير المالي للصحفيين سابقا، انه “لسنا بعيدين عن التوصل إلى اتفاق”، مذكرا بأن قادة الدول الخمس في منطقة الساحل طلبوا أخيرا من الأمم المتحدة، نشر قوة دولية لإرساء الاستقرار في ليبيا وتفادى انتقال الفوضى التي تسود هذا البلد، وهو ما يتناقض مع رغبة الجزائر في فرض الحلول السياسية، وأوضح أن “الوضع في ليبيا يثير قلقا بالغا، و يحتاج إلى حوار سياسي ومصالحة وطنية، و ليبيا اليوم هي الحلقة الضعيفة” في المنطقة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لليوم السابع .. تواصل الاحتجاجات أمام السفارة الامريكية

 تتواصل الاحتجاجات امام السفارة الامريكية في عمان اليوم الثلاثاء لليوم السابع على التوالي، احتجاجا على ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: